المحتوى الرئيسى

حسن عابدين .. أبعدوه عن قبر الرسول "لأنه ممثل" - E3lam.Org

02/17 20:14

بمناسبة عرض مسلسل “أنا وأنت وبابا في المشمش” على قناة “ماسبيرو زمان” وذلك يوميا في الساعة العاشرة مساءً، تعود إلينا مرة أخرى صورة الفنان الراحل حسن عابدين والنموذج الذي نفتقد مثله اليوم في الدراما المصرية. حيث لمع نجم “عابدين” وهو كبير نسبيا في السن، ولم يعش طويلا ليُحقق المزيد من الأعمال الدرامية التي يشهد الجميع بتميزها وجودتها.

ولد الفنان الراحل عام 1931 ورحل في نوفمبر 1989، وتنحصر سنوات النشاط الفني لعابدين بين 1972 وحتى عام وفاته، وهو ما يجعله حالة مميزة ومثيرة للتعاطف والفضول لمعرفة الخلطة السحرية التي جعلته يدخل قلوب المشاهدين سواء في أدواره الكوميدية أو التراجيدية على حد سواء.

هذا هو أول انطباع يأخذه المشاهد عن الفنان حسن عابدين، أنه بالفعل “إنسان عادي” مثله مثل المشاهد على اختلاف شخصيته، هو الموظف البسيط الذي تظهر من تعبيرات وجهه ما يُقاسيه الموظف المصري من بيروقراطية وتعنت، وهو المدير المنضبط الذي يدخل في معارك مع الفساد بكوميدية أحيانا وواقع مأساوي في أغلب الأعمال، وهو الزوج المصري الذي كأغلب الأزواج  حتى وإن حمل لأهل بيته الحنان والتفاهم و”البطيخة” أيضا أثناء عودته إلى المنزل، لا يخفي أبدا عيوب هذا الزوج المتسلط أحيانا والمنفعل بلا سبب.

إذا فهو حتى وإن قدّم على الشاشة شخصية أقرب إلى “رافع راية الفضيلة” فإنه حتما لا يصل إلى المثالية المصطنعة التي يملها المشاهد وينفر منها. ربما أن هذه الحالة الفريدة من النجومية تكون قد ظلمت موهبة حسن عابدين، فعلى قدر الأعمال “العلامات” التي قدمها، وقربه إلى  المشاهد، نرى أنه ظُلم فنيا وإعلاميا، وأصبح من النادر ذكر مواهبه وحصرها في عدد من المسلسلات، على الرغم من تفوقه في ألوان التمثيل من دراما ومسرح وسينما.

كتب عابدين وصيته قبل وفاته بعامين حيث وقعها بتاريخ 16 ديسمبر 1978. تُظهر الوصية كم انه فعلا شخصية لا تعنيها التفاصيل الكثيرة و”بهرجة” الدنيا وما فيها، فكانت كل وصيته هي الدعاء والاهتمام بالأعمام والعمات.

“وصيتي لكم أن تتقوا الله ما استطعتم وألا تنسوا للحظة أن الموت آت لا شك فيه وأن العمر لحظة وأن الدنيا وما فيها من متاع لا تساوى عند الله جناح بعوضه وأن من يتقي الله يجعل له مخرجًا.

أوصيكم بالصلاة والدوام عليها وأوصيكم بعمكم كمال كتير وكذلك عماتكم وأعمامكم، وأوصيكم بالا تحزنوا وواجهوا الحياة بكل قيم الإسلام وتسامحه.

أشهد الله أنى برئ من أي نواح أو بدعه.

أحبائي.. أتمنى أن تصلني دعواتكم وتأكدوا أنها ستصلني إن شاء الله”.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل