المحتوى الرئيسى

رحلة إنقاذ ''ثروة مصر''.. محلب يرفع تقريرًا للرئيس بحصاد جولته في أسوان والبحر الأحمر

02/17 15:50

رحلة بحث لإنقاذ ثروة مصر من الذهب، هكذا يمكن وصف الجولة التي قام بها المهندس إبراهيم محلب، مساعد الرئيس للمشروعات القومية والاستراتيجية، إلى محافظتي البحر الأحمر وأسوان، وبرفقته اللواء أحمد جمال الدين، مستشار الرئيس للشؤون الأمنية، بهدف الوقوف على حقيقة ظاهرة التنقيب العشوائي عن الذهب في مغارات ومناجم الصحراء الشرقية جنوب مصر.

الجولة جاءت بتكليف من الرئيس عبدالفتاح السيسي، ووصفها محلب بأنها "كاشفة"، ووضعت أمامهم عددا من الحقائق التي يجب التعامل معها بعين الاعتبار عند اتخاذ أي قرارات بشأن ثروة مصر من الذهب.

أوّل هذه الحقائق، وجود مواطنين بأعداد كبيرة يقومون بالتنقيب العشوائي عن الذهب في هذه المناطق، لكن اللجنة لم تتعامل معهم باعتبارهم "مافيا" أو "لصوص"، وإنما شباب دفعتهم ظروفهم للعمل في هذا المجال، فهم لا يجدون فرصا للعمل وسط ظروف معيشية صعبة.

الحقيقة الثانية أن هناك تجارا يستغلون هؤلاء العمال، والذين أغلبهم من الشباب، في تجميع الذهب من صخور الصحراء ومن داخل المناجم بهذه المنطقة، ليقوموا بصهره بطرق بدائية واستخدام مواد "الزئبق أو السيانيد" لفصل الذهب عن بقية المعادن وتحويله إلى سبائك وبيعها في الأسواق بأسعار رخيصة، بسبب عدم وجود دمغة عليها، كذلك وجود 120 ورشة تقوم بهذه المهمة بطرق بدائية لها أثار سلبية ليس فقط على ثروة مصر وإنما على البيئة، بسبب الاستخدام السيئ لمواد كيميائية خطيرة في عملية صهر وفصل الذهب.

أوضحت الجولة أن هذا النشاط السرى يهدد المناجم الموجودة بهذه المنطقة والمغلقة منذ الخمسينات بالتخريب والانهيار، لأن التنقيب عن الذهب لا يتم بأي طرق علمية أو هندسية وإنما بشكل عشوائي وبدائي.

وكشف محلب أن الجولة التي شملت مناجم الفواخر وعتود والبرامية ومناطق مرسى علم وإدفو جعلت الصورة واضحة تماما أمام اللجنة، التي ضمّت بجانبه هو واللواء أحمد جمال، محافظ البحر الأحمر وممثلي وزارات الدفاع والداخلية والرقابة الإدارية ورئيس هيئة الثروة المعدنية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل