المحتوى الرئيسى

بالفيديو.. "الدستور" في منزل ضحية مشاجرة المرج.. والدة "طلعت": "قتلوا ابني ليه؟"

01/11 21:03

نفذ عامل بمحل عصير بالمرج حكم الأعدام فى شاب في مقتبل العمر ذبحا بسكين أثناء مروره أمام المحل.

"طلعت" طالب في السنة الأخيرة، بكلية التجارة، مشهود له في المنطقة التي يعيش بها، بالعلاقة الطيبة مع الجميع، الكبير والصغير يشهد له بذلك، توفي والده منذ سنوات، ولديه شقيقتين، كان هو رجل البيت الذي يعتمدون عليه، في كل شيء، ولم يكن "طلعت" لديه خلافات مع أي شخص، متميز دراسيا، ويهوي ممارسة الرياضة، وبالأخص تدريبات السياحة للأطفال، ولعب كرة القدم، اصدقاؤه في وجيرانه، لم يصدقوا ما حدث له.

الشاب الهادئ المعروف عنه الاستقامة، كان محبوب من الجميع بلا استثناء، الحزن يخيم على المنطقة بأكملها حتى أصحاب المحال والمقاهي يترحمون عليه، ولم يصدقوا بعد خبر وفاته.

اعتاد "طلعت" لعب كرة القدم بصحبة اصدقاؤه اكثر من مرة أسبوعيا، في احدي الملاعب، بمنطقة المرج، تحديد في البطاريات، وفى هذا اليوم خرج طلعت مع اصدقاؤه، وبعد الانتهاء من "ماتش" الكرة، وفي طريقهم للعودة، نشبت مشاجرة ومع بائع في محل عصير، وهنا انتهت حياته.

وروي "محمد عماد" صديق المجنى عليه، تفاصيل الواقعة لـ"الدستور"، قائلا: انتهينا من لعب الكرة، وفي طريقنا للعودة، حدث مشادة مع المجنى عليه، استل على إثرها البائع سلاح أبيض "سنجة" يستخدمها في عمله بالمحل، واعتدي علينا، بصحبته بائع كبدة.

وأضاف "عماد" المتهم اصابني في يدي اليسري، وقدمي ولم أعى ما حدث، وهجم على "طلعت" وأصابه بعدة طعنان في الرأس والصدر.

وقال خال المجنى عليه، بعيون مليئة بالدموع، وقلب يملؤه الحسرة، "حرام الي بيحصل ده، حسبي الله ونعم الوكيل احنا عايشين في غابة".

وأضاف: "طلعت أهل كان المنطقة يضربون به المثل في الذوق والأخلاق، لم نصدق بعد ما حدث له، راح في غمضة عين ياريت كان ضربه، وماقتلوش، والدته واخواه هيموتوا من الحسرة، "طلعت" كان شاب مؤدب، ومابيحبش المشاكل".

أهم أخبار حوادث

Comments

عاجل