المحتوى الرئيسى

الحياة الثانية: كعبة افتراضية وحضور عربي لافت.. اختر "الآفاتار" الذي يُمثلك!

01/11 18:51

هذا ليس موضوعا دينياً، أو محاولة للبحث في عوالم الغيب، بل أقرب إلى مفرّ من الواقع الذي نعيشه الآن إلى واقع آخر، فيه حرية دون أي قيود، كانت الأحلام سواء أثناء النوم أو اليقظة هي السبيل الوحيد للوصول لهذا العالم الافتراضي، لكن عام 2003، قامت مختبرات ليندين في ولاية سان فرانسيسكو الأميركية بتطوير أول عالم افتراضي قائم على تفاعل المشتركين فيه لتخيل شكل الحياة الثانية.

وقد وصل عدد المشتركين بالتجربة عام 2007 إلى 5 ملايين، ثم تناقص عام 2013 إلى المليون، هذا الرقم يختلف الآن، إذ لا توجد إحصائيات دقيقة عن أعداد المستخدمين، إذ يفترض أحد Second Life المدونين المهتمين بالتجربة وصول العدد إلى قرابة النصف مليون عام 2015، فشعبية "الحياة الثانية" تناقصت وكأن ذلك العالم الافتراضي المتخيل قد اختفت هالته، لكن ما الذي كان يحدث؟

في اللعبة.. تستطيع أن تكون من تريد وكيفما تريد

لا ربح ولا خسارة في "الحياة الثانية"، فقط تفاعل بين الأفاتار Avatars، أو الشخصيات الوهمية التي يختارها اللاعبون لأنفسهم، فالحياة الثانية تحوي عوالمها الخاصة المتنوعة بما فيها من حفلات التعارف، والتواصل كتابة وصوتاً.

ففي الحياة الثانية تستطيع أن تكون ما تريد، وكيفما تريد، سواء كنت رجلا أو امرأة، أو مصاص دماء، أو ثعلبا، أو حتى كائنا خرافيا، كما بإمكانك أن تصنع العالم من حولك وتجعله متوافرا في العالم الثاني سواء كان أثاثا أو لباساً أو أي شيء.

المؤسسات الدولية افتتحت فروعاً لها بالحياة الثانية

الحياة الثانية أصبحت شركة متكاملة، بل حتى إن الشركات الكبرى تَحضر ضمن هذه "الحياة"، إذ طورت شركة IBM عددا من المنصات لبيع منتجاتها في الحياة الثانية، كذلك افتتحت رويترز مكتباً لها في الحياة الثانية لنقل الأخبار التي تحصل، لكنها ما لبثت أن أغلقته بعد مدة قصيرة عام 2008، كما سحبت مراسلها آدم رويترز.

أما العملة الافتراضية في الحياة الثانية "ليندين دولار" فيمكن أن تتحول لعملة حقيقية لها مقابل في العالم الحقيقي (كل ألف ليندين دولار حوالي 5 دولارات)، وهناك عدد من المواقع التي توفر إحصاءات عن كميات التبادل المالي بين اللاعبين وبعضهم.

الأمر لم يقتصر على ذلك وحسب، بل أنشأ عدد من المؤسسات التعليمية منصات تعليمية داخل الحياة الثانيّة، فعام 2008 افتتحت جامعة سان مارتن دي بوريس في البيرو فرعاً لها، إلى جانب مؤسسات أخرى كـ"ناسا"، بل حتى افتتحت بعض الدول سفارات لها كجزر المالديف وإستونيا والسويد.

حضور واضح للعرب في الحياة الثانية

حضر العرب بصورة كبيرة في الحياة الثانية، إذ تم تأسيس مملكة العرب التي تحوي عمارة وأشكالاً ترتبط بالثقافة العربية مستمدة من ألف ليلة وليلة، بوصفها محاكاة لما هو واقعي أو ما هو متخيل من التراث العربي.

إلا أن الأمر لم يقتصر على ذلك، فعام 2007 قام موقع إسلام أونلاين الذي كان يرأس مجلس إدارته وقتها الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي -الذي يترأس حاليا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين- بتشكيل منصة افتراضية للحج.

إذ تأسست الكعبة الافتراضية، كما تم تصميم محاكاة رقمية للأراضي المقدسة، حيث يتم استقبال الوافد من قبل عدد من القائمين على تلك الأماكن، وهناك تضع النساء الحجاب ويغطين رؤوسهن.

وبإمكانك أن تدخل إلى "مكة" للقيام بمناسك الحج، حول "كعبة" افتراضية و"مسجد حرام" افتراضي، من حوله جوامع وأبنية مصممة على الطراز الإسلامي، مع اقتباسات من القرآن والسنة مكتوبة بخطوط عربية، بالإضافة إلى وجود الحجر الأسود وإمكانية "تقبيله"، مع شروحات عن مناسك الحج بعدد من اللغات وذلك بهدف تعليم رواد هذا العالم الافتراضي عن الدين الإسلامي ومناسكه.

لا تحوي الحياة الثانية المقدسات فقط، إذ شهد عام 2009 تأسيس أول جزيرة للشرق الأوسط من قبل عدد من السعوديين، وهي تلتزم بـ"الآداب العامة" وقوانين المجتمع العربي، ليكون بذلك حضور واضح للعرب ضمن العالم الثاني، وقد شهدت الجزيرة هجرة حوالي 25 ألف "عربي" من "الأفاتارات"، فيما تعد الأشهر بين 36 جزيرة عربية.

أهم أخبار تكنولوجيا

Comments

عاجل