المحتوى الرئيسى

اكتشاف علمي.. ألعاب الهاتف الذكي تُعالِج الاكتئاب وتحسِّن وظائف الدماغ

01/11 18:51

لا يمكننا إنكار شعبية الألعاب الموجودة على هواتفنا الذكية وأجهزة التابلت، لكن، رغم قدرتها المبهرة على الترفيه، يبدو أن هذه الألعاب تلعب دوراً مفاجئاً في معالجة الاكتئاب! إذ وجد الباحثون دليلاً على أنها تحسِّن وظائف الدماغ.

وقال علماء من جامعة واشنطن، إن عملية لعب الألعاب المماثلة تستهدف عن غير قصد معالجة المشاكل المعرفية الأساسية المرتبطة بالاضطراب، بدلاً من التعامل مع الأعراض فقط.

فيما كان العلماء يشيرون، بالتحديد، إلى تكنولوجيا علاجية معتمدة على أجهزة التابلت تُسمى Project EVO، مصممة خصيصاً لتحسين أداء الجهاز العصبي.

وقد طلب من المجموعة محل البحث، التي عانى جميع أفرادها من اكتئاب كبار السن، لعب هذه اللعبة 5 مرات في الأسبوع لمدة 20 دقيقة.

وظهرت، فيما بعد، أدلة على تحسن المزاج والقدرة على الانتباه لدى الأشخاص محل البحث. فيما نُشرت نتائج الدراسة في صحيفة Depression and Anxiety، ونقلتها صحيفة Daily Mail البريطانية.

من جانبها، قالت باتريشيا آرين، صاحبة فكرة الدراسة ومديرة البحث: "وجدنا أن الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب المعتدل يتحسنون باستخدام التطبيقات الشبيهة لتلك، لأن تلك الألعاب تعالج أو تتصدى للعوامل المرتبطة بالاكتئاب".

بينما أضاف الأستاذ بجامعة كاليفورنيا، جواكين آنجويرا، الذي ترأس الدراسة مع آرين: "رغم أن EVO لم يصمم لعلاج أعراض الاكتئاب مباشرةً، إلا أننا افترضنا أنه قد تكون له تأثيرات مفيدة بالفعل في علاج تلك الأعراض عن طريق تحسين المشاكل الإدراكية بالمعالجة المستهدفة، وحتى الآن، النتائج واعدة".

يذكر أن Project EVO يخضع لتجارب سريرية متعددة لاستخدامه في معالجة الاضطرابات المعرفية، مثل أمراض الزهايمر، وإصابات الدماغ الرياضية، واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال (ADHD).

فيما تسعى الشركة المنتجة له الآن للحصول على رخصة محتملة من إدارة الأدوية والعقاقير، لاستخدام اللعبة في علاج فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال. وليس للباحثين أية مصالح تجارية تتداخل مع الشركة المنتجة Akili Interactive Labs في بوسطن.

أهم أخبار تكنولوجيا

Comments

عاجل