المحتوى الرئيسى

بعد تزايد حالات الطلاق.. 'قعدة الخزانة ولا جوازة الندامة' شعار الفتيات في 2017.. وإحداهن: 'يفوتني القطر أحسن ما يدهسني'

01/11 16:22

"قعدة الخزانة ولا جوازة الندامة".. مثلًا شعبيًا قديم حولته الفتيات إلى شعار لهن في الفترة الأخيرة، بعد تزايد حالات الطلاق بين المتزوجين حديثًا بسبب عدم التوافق فيما بينهم، فالفتيات فضلن أن يكونوا بلقب "عانس" بدلًا من أن يكونوا مطلقات أو يتعايشوا مع أزواج لا يفهموهم.

أكثر من 40 مليون مطلقة في مصر

ووفقًا لآخر الإحصائيات عن نسب المطلقات في مصر خلال السنوات الأخيرة، فنجد أنهم تجاوزوا 40 مليون مطلقة أغلبهم بين الشباب، وكان أكثريتهم أيضًا متمثلين في طلاق بسبب عدم التوافق الأسري بين الشاب والفتاة فإختاروا الإنفصال بدلًا من استكمال معيشة صعبة.

"الفجر" إستطلعت آراء عدد من الفتيات في سن العشرينيات وهو السن الأغلب للزواج في مصر، وذلك بين تأييدهم أو رفضهم للمثل الشعبي "قعدة الخزانة ولا جوازة الندامة"، وعن أسبابهم في تأييد أو رفض تلك المقولة أو المثل المأثور.

"البنت مش مهمتها الأساسية الزواج"

رحاب حسين، أيدت المثل الشعبي، مؤكدة أن المثل يشرح نفسه فـ"جوازة الندامة" تدل على أن يرافق الفتاة الندم طيلة العمر، وستكون تلك الزيجة لا يوجد بها أي توافق فبالتالي عدم وجودها أفضل، مسجلة إعتراضها حول الجزء الأول من المثل وهو "قاعدة الخزانة" لأن الفتاة ليست سلعة وليس مهمتها الأساسية في الحياة هي الزواج فقط، قائلة: "حتى لو متجوزتش اكيد هتلاقى نفسها فى حاجات تانية شغل او دراسة".

"يفوتني القطر أحسن ما يدهسني"

رنا نبيل، أكدت إنها ترفض الزواج عن عدم توافق، معتبرة أن استمرارها في المعيشة ببيت والدها أو ما يطلق عليه "قعدة الخزانة" أفضل من زواجها من شخص غير متوافقة معه، قائلة: ""يفوتني القطر أحسن ما يدهسني.. ليه أتجوز جوازة تفضل تعملي مشاكل طول العمر".

ينتج عنها أطفال مشوهين نفسيًا

وفاء محمود، عبرت عن الأزمات والنتائج التي قد ينتج عنها الزواج دون توافق، مشيرة إلى أنها تفضل عدم الزواج خيرًا لها من خوض مثل تلك الزيجة، قائلة: "يعني ليه أضيع حياتي وصحتي وسعادتي وحريتي على حد ميستهلش ولو بعد الجواز أخرج بولاد عندهم مشاكل نفسية في مجتمع معاق يشوفني ماليش لازمة عشان جوازة فاشلة والأستاذ يعيش حياتة طبيعي وعادي دة غير احباطي ومشاكلي النفسية والضغوط عليا".

وعن الفرق بين نظرة المجتمع المصري للعانس والمطلقة، علقت فاطمة الضاوي، عن رغبتها في الاستمرار دون زواج أفضل من زواج بدوت توافق، لأن المجتمع نظرته أفضل للعانس عن المطلقة، فبدلًا من أن  تتزوج عددًا من الأشهر ينتج عنه طلاق دون توافق فالأفضل أن تظل عانسًا متفادية نظرة المجتمع للمطلقة.

وأضافت: "تقعد من غير جواز احسن ما تتجوز واحد يبهدلها بالذل والقهر وفى الأخر تتطلق ويتقال عليها هى السبب هى اللى مش عارفه تحافظ علي بيتها".

أبرز نتائجه أجيال معقدة نفسيًا

أسماء حسنين، أكدت أيضًا تأييديها للمثل الشعبي و"قعدة الخزانة"، مؤكدة أن الزواج الناتج عن عدم التوافق تدفع ثمنه الفتاة والمجتمع، فالفتاة ستصبح فاشلة في حياتها وعملها وتربية أطفالها، والمجتمع أيضًا سيدفع الثمن من خلال إنجاب أجيال معقدة نفسيًا، على العكس عدم التورط في مثل ذلك الزواج، فستكون الفتاة أكثر نفعًا للمجتمع.

وعن نظرة المجتمع للمرأة قالت أسماء حسنين، إن نظرة المجتمع لا تختلف للمتزوجة أو المطلقة أو العانس، فينظر للسيدة المتزوجة أنها متزوجة وغير مهتمة بزوجها ولا أولادها وعندما يكون زوجها مستهتر تكون هي السبب، وإذا تم تطليقها فتصبح في نظر المجتمع عاهرة، أما إذا كانت عانس فيؤكد المجتمع إنها بها عيب، فدائمًا المجتمع يأتي على المرأة.  

أهم أخبار صحافة

Comments

عاجل