المحتوى الرئيسى
رياضة

فيديو| توفى لها 6 أطفال واختطف السابع.. مأساة أم تستغيث بالسيسي

03/12 14:38

الساعه دقت الواحده صباحا، والمنزل في سكون، وفجاه رن جرس الهاتف، واذا بصوت مجهول يحذر الام من الحديث الي الفضائيات عن ابنتها المفقوده منذ شهور، ويؤكد لها ان طفلتها خارج مصر، مبديا استعداده دفع اموال مقابل نسيان القصه، ثم اغلق الهاتف.

اتجهت الام الي قسم شرطه 15 مايو، وحررت محضرا، وعن طريق "واسطه" حصلت علي عنوان الشخص الذي كان يهاتفها، ورغم ذلك لم تحرك الشرطه ساكنا، وحفظ المحضر اداريا كالذي سبقه، عقب اختفاء الطفله البالغه من العمر 5 سنوات، والتي انجبتها الام بعد وفاه 6 اولاد قبلها، لتكن هي الامل لها في حياتها، ولكنها ضاعت هي الاخري.

ما مضي حكته " ام سلمي" لـ"دوت مصر"، مستغيثه بالرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي يردد دائما انه اب لكل المصريين - بحسب ام سلمي.

والده الطفله سلمي احمد مصطفي، تحكي  تفاصيل اختطاف ابنتها، وتقول: كانت تلعب بالحديقه المقابله للمنزل، ولم تغب عن نظري سوي ربع ساعه، وبعد عودتي للحديقه وجدت زجاج بابها مهشما، وسلمي قد اختفت، وللاسف لم يشاهد خطفها الا  سيده صماء مسنه.

تضيف ام سلمي: فور الحادث حررت محضرا بقسم شرطه 15 مايو، واهتمت الشرطه في البدايه بالامر، لكن بعد شهر ونصف علي غيابها، ابلغني رئيس مباحث قسم شرطه 15 مايو بان القضيه قد اغلقت، وحفظ المحضر؛ لعدم التوصل الي الجناه.

لم تقتنع "ام سلمي" بحديث قسم 15 مايو، فحررت محضرا بديوان عام وزاره الداخليه، اتهمت فيه رئيس المباحث بالتخاذل، وتقدمت بشكوتين الي وزاره الدفاع والمجلس القومي لحقوق الانسان، ولم يحدث جديد - بحسب الام

بعد مرور 7 اشهر علي اختفاء طفلتها راودتها شكوك، حول عامل، عمل بتجهيز شقتها، قبل انتقالها والاسره  اليها، خاصه وانه يعرف المنزل وافراده جيدا، لكنها رفضت في البدايه توجيه اتهام رسمي له،  حتي وجدته يختبئ عندما يراها، فتاكدت شكوكها، ما جعلها تحرر محضرا ضده بدعوي خطف الطفله، وبعد ايام افرج عنه؛ لعدم اكتمال التحريات.

" نفسي اسمع منها كلمه ماما، لو ماتت اتاكد، لوعايشه اشوفها"، تقول الام عن ابنتها المفقوده، التي تسبب خطفها في جعلها عرضه الابتزاز.

توضح "ام سلمي" ان خبر ابنتها شاع خاصه عندما تحدثت في وسائل الاعلام عن الامر، وبسبب ذلك تلقت  عشرات الاتصالات الهاتفيه، من مجهولين يطلبون منها اموالا مقابل اعاده ابنتها، دون ابلاغها عن اي تفاصيل عن هويتهم او هويه الطفله او حتي يسمعوها صوتها في الهاتف "بقينا ملطشه يا استاذ".

"انا مش عايزه من البلد دي الا بنتي، لا عندي  سلطه ولا واسطه ولا اي حاجه، مصر قاسيه علينا يا ريس - السيسي- انت قلت انك اب لكل طفل في مصر، وانا باقولك، بنتك داخله علي سنتين منعرفش عنها حاجه… يارب"... وتستكمل الام حديثها لـ"دوت مصر" باكيه "

" ماما بتدور عليكي يا سلمي، اوعي تفتكري اني قصرت"، وهنا فقدت ام سلمي اعصابها، وراحت في موجه عنيفه من البكاء، فتوقفت عن الحديث.

الساعه دقت الواحده صباحا، والمنزل في سكون، وفجاه رن جرس الهاتف، واذا بصوت مجهول يحذر الام من الحديث الي الفضائيات عن ابنتها المفقوده منذ شهور، ويؤكد لها ان طفلتها خارج مصر، مبديا استعداده دفع اموال مقابل نسيان القصه، ثم اغلق الهاتف.

اتجهت الام الي قسم شرطه 15 مايو، وحررت محضرا، وعن طريق "واسطه" حصلت علي عنوان الشخص الذي كان يهاتفها، ورغم ذلك لم تحرك الشرطه ساكنا، وحفظ المحضر اداريا كالذي سبقه، عقب اختفاء الطفله البالغه من العمر 5 سنوات، والتي انجبتها الام بعد وفاه 6 اولاد قبلها، لتكن هي الامل لها في حياتها، ولكنها ضاعت هي الاخري.

ما مضي حكته " ام سلمي" لـ"دوت مصر"، مستغيثه بالرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي يردد دائما انه اب لكل المصريين - بحسب ام سلمي.

والده الطفله سلمي احمد مصطفي، تحكي  تفاصيل اختطاف ابنتها، وتقول: كانت تلعب بالحديقه المقابله للمنزل، ولم تغب عن نظري سوي ربع ساعه، وبعد عودتي للحديقه وجدت زجاج بابها مهشما، وسلمي قد اختفت، وللاسف لم يشاهد خطفها الا  سيده صماء مسنه.

تضيف ام سلمي: فور الحادث حررت محضرا بقسم شرطه 15 مايو، واهتمت الشرطه في البدايه بالامر، لكن بعد شهر ونصف علي غيابها، ابلغني رئيس مباحث قسم شرطه 15 مايو بان القضيه قد اغلقت، وحفظ المحضر؛ لعدم التوصل الي الجناه.

أهم أخبار حوادث

Comments

عاجل