المحتوى الرئيسى
تريندات

"حارة تي في": المسرح كوسيلة لمناهضة ختان الإناث في مصر

11/21 17:05

قضت محكمه الجنح في اجا بمحافظه الدقهليه بحفظ قضيه سهير الباتع،13 عاما، الطفله التي توفيت في يونيو/حزيران عام 2013 في مصر، نتيجه لتعرضها لعمليه ختان غير قانونيه. وتعد هذه القضيه هي الاولي من نوعها في مصر بعد اصدار قانون تجريم ختان الإناث عام 2008. وجاء قرار المحكمه بعد تسويه تمّ التوصل اليها بين عائله الضحيه والمتهم، وبموجبها يُرفع البت بشان ذنب الجاني، ما اسفر عن اسقاط جميع التهم الموجهه للمتهم. واثار قرار المحكمه موجه انتقادات واسعه، خاصه من قبل المنظمات المدنيه، التي اعتبرت ان الحكم قد يشجع اطباء اخرين علي اجراء عمليات مماثله دون الخوف من العواقب، ليبقي العمل التوعوي الحجر الاساس لمحاربه ظاهره ختان الاناث. وذلك من خلال اعمال فنيه، كاعمال الفرقه المسرحيه "حاره تي في".

DW عربيه: هل يمكن لفن كالمسرح ان يساهم فعلا في توضيح سلبيات اشكاليه كبيره وخطيره كختان الاناث؟

ندي ثابت: طبعا يمكنه ذلك. كل المواضيع التي نتناولها هي من ضمن الطابوهات كهذا الموضوع مثلا. اعتقد ان المسرح يسمح بتناول هذه المواضيع بشكل اكبر. الناس يتقبلون فكره اننا سنلعب لعبه ما وسنتكلم من خلال هذه اللعبه حول هذه المواضيع الحساسه. ما دمنا لا نزعم اننا نملك الحل السحري، فانني اعتقد ان الناس يكونون اكثر ارتياحا ويمكنهم الحديث بطلاقه اكبر.

هل يتفاعل الجمهور مع هذا الموضوع بشكل ايجابي؟

طبعا لا، في مرات عده نصطدم بمعارضه شديده. فهناك من يقول: "نحن مع ختان البنات، رغم ان المسرحيه هزليه والقوانين تجرم ختان الاناث". في هذه الحاله لا يمكننا فعل الكثير وعلينا تقبل ذلك، كما اننا نحاول الاستماع لكل الاراء المختلفه. علي الناس ان يقرروا بانفسهم ان كانوا سيستمرون في هذه العاده ام لا. اما نحن فنغادر بعد تقديم المسرحيه. نحن نقدم بالدرجه الاولي عملا فنيا، ولسنا جمعيه مدنيه هدفها التوعيه وتقوم في نهايه المطاف بتعداد من قام بفعل ما ومن لم يقم به.

حلقه نقاش بعد كل عرض لمسرحيه "حاره تي في".

لكنكم تقومون بعمل توعوي ايضا؟

طبعا. الفرق بيننا وبين الجمعيات التوعويه هو اننا لا نسعي الي اظهار ما هو الصواب وما هو الخطا. هدفنا الرئيسي هو الفن وهو المجال الذي نتقنه اكثر. نحن نستخدم الفن من اجل طرح افكار ومواضيع للنقاش لا يتقبلها المجتمع بسهوله. كما ان الفن يسمح بفتح مساحات امنه للحوار في مواضيع يصعب علي العاملين في مجال الصحه او التعليم مثلا ان يتطرقوا اليها بشكل منفتح. خاصه في مصر، لا توجد دائما مساحات امنه تمكن الناس من الحديث عن مواضيع حساسه بحريه وطلاقه. ومن خلال الفن يمكننا فتح مساحات للحوار يمكن للجمعيات التوعويه استغلالها.

تخاطب العروض المسرحيه التي تقدموها بالاساس الفتيات والنساء اللواتي تجاوزن عاده سن الختان، فما الهدف من ذلك؟

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل