المحتوى الرئيسى
تريندات

تذكّر تذكّر "جاي فوكس" في الخامس من نوفمبر

11/05 22:08

في الخامس من نوفمبر عام 1605 فشل "جاي فوكس" في تفجير البرلمان الانجليزي، كمحاوله لاغتيال الملك، وتتذكر المملكة المتحدة هذا الحدث سنويا باحتفال تشعل فيه المشاعل والألعاب النارية بمختلف الاشكال والالوان.

"جاي فوكس" شاب انجليزي كاثوليكي اشترك مع 13 من اصدقائه في مؤامره اطلقوا عليها "مؤامره البارود" تستهدف حكم الملك وحاشيته من البروستانت، فزرعوا اكثر من 900 كيلو من البارود في 36 برميلا تحت مبني البرلمان، ولكن تم اكتشاف المتفجرات بسبب خيانه من احد المشاركين في المؤامره.

تم القبض علي جاي فوكس فورا وتعذيبه حتي اعترف بفعلته وانتحر قبل اعدامه، وفي هذا الوقت قرر الملك جيمس الأول ان تحتقل انجلترا يوم 5 نوفمبر للابد بفشل الانفجار ومحاوله الاغتيال باسم "خيانه البارود".

وتطور هذا الاحتفال خلال السنوات المتتاليه الي التركيز علي الاراء المناهضه للكاثوليكيه وحرق دمي تمثل شخصيات ورموز كاثوليكيه، وقرب نهايه القرن الثامن عشر كان هناك اطفال يتسولون حاملين دُمي بشكل "جاي فوكس" واصبح بالتدريج اليوم يعرف بيوم جاي فوكس ومرّ اليوم بتغيرات كثيره وتحيرت الانظمه في كيفيه الاحتفال بهذا اليوم، وبحلول القرن العشرين وحتي الان، صار يوم جاي فوكس الذي تغير اسمه الي "البون فاير" او ليله الالعاب الناريه احتفالًا اجتماعيًا ممتعًا.

علي الرغم من افتقاره الي الكثير من اهدافه الرئيسيه، جرت العاده علي ان تنظم احتفالات كبيره بليله جاي فوكس باستخدام المشاعل وتقديم عروض العاب ناريه وحرق العديد من الدمي المشابهه لجاي فوكس، كما ان من مظاهر الاحتفال بهذا اليوم ترديد الاغاني مع الاطفال مثل:

لقد كان يوم خيانه البارود.

الالعاب الناريه عند البيج بانج

أهم أخبار متابعات

Comments

عاجل