المحتوى الرئيسى

«شباب التوحيد والجهاد».. حركة سلفية جديدة تكفر «مرسى ودستوره»

12/01 19:12

اعلن عدد من تيار «السلفيه الجهاديه» تاسيس «حركه شباب التوحيد والجهاد»، تهدف لخدمه الدين، وفق الكتاب والسنه ومنهج السلف الصالح، وقالت الحركه: «فقهاؤنا افتوا بان الحاكم الذي لا يحكم بشريعه الله كافر كفراً صريحاً، وان فتواهم تنطبق علي الدكتور محمد مرسي، الذي لا يُعذر بجهله»، رافضه مشروع الدستور، ووصفته بـ«الدستور الكفري».

وطالب منشور اعلان الحركه الذي حصلت «الوطن» علي نسخه منه، المواطنين بعدم الاستفتاء علي الدستور، وان يبين العلماء وطلبه العلم ما به من مواد «كفريه» مخالفه لشريعه الإسلام في مجالس العلم وخطب الجمعه، وقالت: «لا يجوز ان يحكم به المسلمون وندعو الجموع الي نبذه وعدم الاعتراف به، فنحن لا نعترف بدستور غير كتاب الله وسنه رسوله، وخلفائه الراشدين، ومن سار علي نهجهم».

وشددت الحركه علي رفضها المشاركه في العمل السياسي من تاسيس الاحزاب ودخول البرلمان والمنظومه السياسيه، واوضحت انها تري ان المنظومه السياسيه في مصر والعالم الان «غربيه» تعتمد علي الديمقراطيه وحكم الشعوب نفسها بنفسها، وحسب الحركه، فانه يتصادم مع عقيده الاسلام، وتري عدم جواز الدخول فيها والعمل علي محاربتها.

ورفضت الحركه المشاركه في مليونيه الشريعه، متسائله: «اين الشريعه في الاعلان الدستوري والدستور الوضعي؟»، واتهمت جماعة الإخوان بانهم يستغلون «سذاجه وحماقه ادعياء السلفيه، ويتحدثون عن شريعه ليست موجوده» لتزيد اعداد المؤيدين لـ«مرسي»، وفي النهايه «يُخرج الاخوان السنتهم للسلفيين الحمقي وتضيع الشريعه».

من جانبه، هاجم الشيخ أحمد النقيب رئيس الاكاديميه السلفيه بالمنصوره، مسوده الدستور الجديد، وقال: «هذا الدستور لا يصح ولا ينفع، وهناك 14 مخالفه شرعيه به، و30 ملاحظه موضوعيه».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل