Google+ أخبارك.نت - تغطية: خطط التعمير مجرد كلام للاستهلاك المحلي
Akhbarak-sms-text
  • vodafone
  • etisalat
  • mobinil

للإستمتاع بجميع مميزات الموقع يرجى استخدام متصفح أحدث مثل:

خطط التعمير مجرد كلام للاستهلاك المحلي

9259916-large

سيناء ارض الفيروز الجزء الغالي من جسد الوطن سالت فيه دماء شهدائنا الابرار وحتي بعد ان حررناه من عدو غاصب ابي ان يتركنا نبسط سيطرتنا عليها لادراكه مكانه وقدر سيناء فكبلنا باتفاقيات دوليه وقسمها الي مناطق فهذه المنطقه الف واخري باء وتلك جيم بهدف عرقله احكام سيطرتنا عليها، والشيء الوحيد الذي نسيته اسرائيل هو تعمير سيناء وزرع بشر من شعب يبلغ تعداده 85 مليون نسمه يشكو ضيق المكان رغم رحابته.

واستكمالا لمخطط ضياع سيناء سواء بقصد او بدون قصد ترك النظام السابق سيناء دون تعمير حتي صارت الي ما هي عليه، فما السبب؟ وكيف تم ترك سيناء واهلها وغض البصر عنهم طيله هذه السنين حتي صارت سيناء بعيده عن  مصر وصار اهلها يشعرون بانهم غرباء في وطنهم؟

وما النتيجه؟ وهل هناك علاج؟ وما هي خارطة الطريق؟ كل هذه الاسئله وغيرها حملناها لاحد المناضلين السيناويين وشيخ من مشايخها لنسمع منه ونتعرف من خلاله علي خارطه الطريق بعد ان اصبحت مشكله سيناء عصيه علي الحل.

فكان اللقاء مع الشيخ عايش سلمان ترابين وقبيله ترابين احدي القبائل السيناويه العريقه التي كان لها دور مهم في مقاومه الإحتلال الإسرائيلي والي نص الحوار:

< بدايه نريد ان نلقي الضوء علي النقاط المهمه في مسيره حياتك باعتبارك نموذجا لاحد ابناء سيناء؟

- اهل سيناء اهل جهاد فهم من تحملوا الكثير اثناء الاحتلال الاسرائيلي سواء ايام هزيمه 67 وما بعدها حتي  النصر في 73، وانا - والكلام علي لسان الشيخ عايش - احد المجاهدين ايام الاحتلال وكنت واخوتي وعدد من الشباب السيناوي نقوم بتجميع افراد الجيش وتضميد جراحهم ايام الحرب ولما علمت اسرائيل تم اعتقالنا وبقيت في سجون الاحتلال اكثر من 3 سنوات، وكنت اعمل باسم حركي وهو ما كان مسجلاً لدي سلطات الاحتلال وبعد محاكمات واثباتي ان اسمي هو عايش سلمان عويضه وليس عايش سلمان ترابين تم الافراج عني، في حين استشهد اخي عطوه وتم الافراج عن شقيقي اهويشن في صفقه تبادل الاسري المصريين بالقائد الاسرائيلي عساف ياجوري، وكنا نعتقد ان ما بعد 73 سوف يعيش اهل سيناء مرحله جديده وسوف تشهد سيناء طفره في النمو والتطور ولكن حدث العكس وهذه هي النتيجه التي نعيشها اليوم.

< ما هو اصعب شيء مر عليك وانت في سجون الاحتلال؟

- اصعب شيء مر عليَّ وانا رهن الاعتقال في سجون اسرائيل هو وفاه والدتي ولم احضر دفنها وتقبلت العزاء فيها من زملائي في السجن وهذه لحظات لن انساها، وزادت عندي الرغبه في الانتقام من عدو حرمني من ان اكون بجوار والدتي اثناء مفارقتها الحياه.

< بماذا تفسر الكلام عن تعمير سيناء الذي نسمعه منذ سنوات؟

- ما يقال عن تعمير سيناء مجرد كلام للاستهلاك المحلي واسمح لي ان اقول لك انه «كلام جرايد» ليس اكثر وان الحقيقه بعيده عن ذلك بكثير ولعلكم تجولتم في سيناء وشهدتم ما يؤكد ان تعمير سيناء حبر علي ورق ولم تكن هناك اراده حقيقيه لدي النظام السابق في تعمير سيناء.

< صف لنا الوضع في سيناء الان؟

- الوضع في سيناء محزن فسيناء اصبحت مرتعا للعديد من اجهزه المخابرات الاجنبيه خاصه الموساد الاسرائيلي والكثير من الحركات الجهاديه واصحاب الافكار المتطرفه التي وجدت في سيناء مسرحا خصباً لممارسه نشاطاتهم وتنفيذ مخططاتهم المشبوهه لخطف سيناء من حضن مصر وضرب حدود مصر الشرقيه.

- دعني اقول لك ان الحدود مفتوحه وناس بتروح وتيجي دون معرفه من هم ولماذا جاءوا؟

< وما الحل من وجهه نظرك؟

- الحلول كثيره واولها هدم الانفاق وردمها دون تردد باعتبارها بوابه جهنم التي تحرق سيناء وتدمرةا.

< وهل مصر جاده في هدم هذه الانفاق؟

- ليس هناك جديه في هدم الانفاق وما يتم ضحك علي الذقون، وحتي يقولوا مصر تهدم الانفاق، ولكن ليس هناك قرار حاسم بهدم الانفاق نظراً للعديد من التفاهمات وخضوع الامر لكثير من الحسابات، واذا كان الامر سيستمر علي هذا المنوال كما كان في السابق فلن تنعم سيناء بالهدوء والاستقرار ولن تنجح اي عمليه لتطهير سيناء من العناصر الاجراميه والبؤر الارهابيه.

< جربنا ذلك في الماضي وقيل ان غلق الانفاق يخنق غزه وحدث ما حدث من دخول الفلسطينيين الي سيناء فما الحل؟

- نحن مستعدون ان نحمل السلاح للدفاع عن سيناء والشعب السيناوي قادر علي حمايه سيناء، كما اننا لن نتخلي عن الوقوف مع الشعب الفلسطيني ولكن ليس علي حساب امننا القومي ومصالحنا واستقرارنا، وعلي القيادات السياسيه ان تبحث عن حلول نظاميه ومنضبطه لا تمس كرامه وسياده مصر التي تهان علي مدار اليوم وعدم سيطرتها علي حدودها ودخول عناصر لتنفيذ مخططات ارهابيه واخرها مقتل 16 من جنودنا واصابه العشرات في منطقه الماسوره بالقرب من معبر كرم ابو سالم.

< ما اكثر شيء يزعج اهل سيناء؟

- اكثر ما يزعج اهل سيناء الاتهامات التي توجه لهم دون دليل قاطع او برهان واضح فيما يحدث في سيناء، فاصعب شيء ان تتهم من بني وطنك بما ليس فيك، واستطاعوا ان يوصلوا للاجيال القادمه بان السيناويين غير جديرين بالثقه، والدوله تعامل ابناء سيناء بانهم ليسوا أبناء مصر.

- عندما لا يتم قبول ابناء سيناء في الشرطه او الجيش او الوظائف الحساسه، هل يوجد دليل اقوي من ذلك لدي ابناء سيناء واخوانهم من ابناء مصر.

- هذا السلوك من قبل الدوله ولد ثوره غضب واحباط لدي ابناء سيناء خاصه الشباب وكرس مفاهيم مغلوطه عن وطنيتهم وحبهم لمصر واستعدادهم للدفاع عنها بارواحهم ودمائهم.

< صف لنا الوضع في سيناء بعد الثوره؟

- بعد الثوره غاب القانون وعمت الفوضي وفتحت الحدود وكثرت الايادي الخفيه التي تلعب في سيناء وملخص الامر ان سيناء دخلت النفق المظلم.

< هل يمكن ان تلخص لنا مشاكل المجتمع السيناوي؟

- البطاله هي ام المشاكل فماذا يفعل الشباب اذا لم يجدوا عملاً يشغلهم ويؤمن مستقبلهم؟ وساعد تردي الوضع الي انتشار الجرائم وتجاره المخدرات والسلاح وتجاره البشر.

تاتي بعد ذلك مشكله المياه فعدم وجود مياه خاصه مياه الشرب مشكله كبيره تواجه المقيمين في سيناء، فسياره المياه نشتريها بـ 140 جنيهاً، واذا كان لك مشروع في الجبل فتنك المياه يكلفك ما يقرب من 1400 جنيه في «فنطاس» المياه 10 امتار مياه!!

< كيف يمكن تعمير سيناء؟

- لابد من استقدام اهل الوادي للعمل والاقامه في سيناء، فسيناء لن يعمرها سوي البشر فهو حائط الصد ضد اي اطماع في سيناء.

واقامه مشروعات عملاقه في سيناء التي تمتلك العديد من المواد الخام النادره لاقامه منطقة صناعية جاذبه للسكان بالاضافه الي المشاريع الزراعيه والتجاريه، فاهل الوادي يشكون من ضيق المساحه والتكدس في حين لديهم جزء من وطنهم يستطيع استيعاب الملايين للعمل والاقامه وكسب لقمه العيش وتعمير جزء غال من وطنهم حرروه بدمائهم وارواحهم.

- معامله ابناء سيناء باعتبارهم جزءاً من الوطن وعدم وجود تفرقه في المعامله بين ابناء سيناء واخوتهم علي مستوي الجمهوريه، وتمليكهم الاراضي لاستعاده الثقه المفقوده بينهم  وبين اجهزه الدوله وحسن معاملتهم واحترام ادميتهم.

< هل هناك كلمه يمكن توجيهها ولمن؟

- نعم هناك عده رسائل اولها خالص العزاء لاسر الشهداء الذين ذهبت ارواحهم الي بارئها في رمضان، وهم يؤدون واجب الوطن واغتالتهم يد الغدر والخيانه، وكم تاثر اهل سيناء بهذا الحادث الذي هز كيان كل الشرفاء من ابناء الوطن.

ثاني هذه الرسائل الي ابناء سيناء اهل التضحيات فقد جاءت الفرصه مره اخري للدفاع عن وطنكم فلبوا النداء واحموا وطنكم من ايادي الغدر والقله المارقه.

اما رسالتي الثالثه للاجهزه الامنيه فاني اقول لهم اعيدوا الثقه للمجتمع السيناوي وهم عون لكم في عملكم لتطهير سيناء واستعاده الامن والامان لربوع سيناء.