المحتوى الرئيسى
رياضة

محمود مكي.. من «الصلاحية» إلى قصر الرئاسة

08/12 23:27

ست سنوات هي الفارق رقمياً بين عامي 2006 و2012.. فتره ضئيله في عمر مصر لكنها شهدت تحولاً كبيراً، يشهد عليه قرار الرئيس محمد مرسي اليوم، بتعيين المستشار محمود مكي، نائب رئيس محكمة النقض، كاول نائب مدني لرئيس الجمهوريه منذ قيام ثوره يوليو 1952، بعدما كان قاضياً محالاً الي مجلس الصلاحيه ومهدداً بالفصل عام 2006.

محمود محمود محمد مكي.. هذا هو اسمه الذي لمع بشده عامي 2005 و2006 عندما قاد مع شقيقه المستشار احمد مكى، وزير العدل الحالي، والمستشار هشام البسطويسي، المرشح السابق لرئاسة الجمهورية، والمستشار ناجي درباله، مظاهرات القضاه بالاوشحه الخضراء في شارع عبدالخالق ثروت احتجاجاً علي تزوير اراده الناخبين في انتخابات مجلس الشعب 2005.

وربما يفاجا البعض بان نائب الرئيس تخرج في كليه الشرطه وعمل ضابطاً بقطاع الأمن المركزي، قبل ان يحصل علي ليسانس الحقوق ويلتحق بسلك النيابة العامة، حيث تدرج في المناصب ليصل لدرجه نائب رئيس محكمه النقض.

وانخرط مكي منذ منتصف الثمانينيات مع عدد كبير من شيوخ قضاه مصر في تيار الاستقلال القضائي الذي كان ناشئاً انذاك بقياده المستشار يحيي الرفاعي، رئيس نادي القضاه وقتها، حيث اقام النادي في عهده مؤتمر العداله الاول عام 1986 الذي وقف فيه الاخوان احمد ومحمود مكي الي جانب المستشار حسام الغرياني واخرين يطالبون بفصل السلطة التنفيذية عن المحاكم نهائياً، ونقل تبعيه التفتيش القضائي الي مجلس القضاء الاعلي.

وفي عام 1992 قاد نائب الرئيس اول حراك قضائي معارض برفقه زميل عمره هشام البسطويسي، حيث دخلا مع زملائهما من تيار الاستقلال في اضراب عن العمل احتجاجاً علي وقف قاضيين تعسفياً عن عملهما، واستمر الاضراب 25 يوماً، قبل ان يرضخ مجلس القضاء الاعلي ووزير العدل انذاك فاروق سيف النصر لاعاده القاضيين للعمل والتحقيق معهما بشفافيه.

وفي 2005 كان محمود مكي رئيساً لغرفه عمليات الانتخابات البرلمانيه في نادي القضاه، حيث لاحظ ورصد العديد من حالات التجاوز بحق القضاه وتزوير اراده الناخبين والتلاعب بالاوراق بعد توقيعها من القضاه، وكانت الطامه الكبري عندما رصد تعاون بعض القضاه مع أمن الدولة علي تزوير الانتخابات في بعض الدوائر، فما كان منه الاّ ان تعاون مع البسطويسي علي اعداد قائمه اسمياها «القائمه السوداء» بها اسماء القضاه المتورطين في هذه الوقائع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل