المحتوى الرئيسى

ألوف المصريين يهتفون بسقوط المجلس العسكري ويطالبون باعدام مبارك..محدث

07/22 20:32

القاهرة (رويترز) - هتف ألوف المصريين الذين تحدوا الحرارة الشديدة يوم الجمعة بسقوط المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في انتفاضة شعبية في فبراير شباط.

ويطالب محتجون معتصمون منذ أسبوعين في ميدان التحرير بالقاهرة وفي مدن أخرى بالاسراع بالاصلاح ومحاكمة المتهمين بقتل مئات المتظاهرين خلال الانتفاضة يتقدمهم مبارك ووزير الداخلية الاسبق حبيب العادلي ورئيس مجلس الشعب المنحل فتحي سرور ورئيس مجلس الشورى المنحل صفوت الشريف.

وعقب صلاة الجمعة هتف المحتجون في ميدان التحرير "يسقط يسقط حكم العسكر احنا الشعب الخط الاحمر" و"يللا (هيا) يا مصري انزل من دارك لسه فيه (يوجد) مليون مبارك" و"الطنطاوي هو مبارك" في اشارة الى المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة.

وأكد المحتجون رفضهم لتعديل أجري هذا الاسبوع شمل نصف أعضاء مجلس الوزراء ورددوا هتافا يقول "شالوا وزير وحطوا وزير دا يا مشير مش التغيير".

ويطالب المحتجون الذين يمثلون عدة حركات سياسية ونشطاء على الانترنت بتطهير مختلف مؤسسات الدولة ممن عملوا مع مبارك.

وصعد محتج الى منصة في الميدان وقد وضع حبل مشنقة صوريا حول عنقه مما جعل المحتجين يهتفون "اعتصام اعتصام هاتوا حسني للاعدام" و"اعتصام اعتصام هاتوا العادلي للاعدام".

وقال الناشط شادي الغزالي حرب "سوف نستمر في الاعتصام لان أسر الشهداء لها مطالب لم يستجب لها بعد."

وأضاف "احتجاجات الثامن من يوليو أشعلتها مطالب أسر الشهداء الغاضبة على الرتم البطيء لمحاكمة قتلة المتظاهرين."

وذكر تقرير رسمي أن اكثر من 840 متظاهرا قتلوا وأصيب أكثر من ستة الاف في الانتفاضة التي استمرت 18 يوما.

وقال حرب ان ائتلاف شباب الثورة الذي ينتمي اليه قرر تشكيل لجنة لمقابلة وزيري الداخلية والعدل لمطالبتهما بالاستجابة لمطالب أسر قتلى المظاهرات.

وتشمل المطالب وضع الضباط المتهمين بقتل المتظاهرين تحت التحفظ حتى "لا يرهبوا أسر الشهداء" وتشكيل محاكم للنظر في قضايا قتل المتظاهرين.

وقال عادل محمد (31 عاما) الذي يعمل بتجارة قطع غيار السيارات "كل من سقط شهيدا في ميدان التحرير أخ لي."

وأضاف أنه وقف في البداية ضد مظاهرات الاحتجاج التي أسقطت مبارك لكنه أيدها بعد ذلك بشدة.

وتابع أنه سيعتصم الى أن تتحقق مطالب أسر الشهداء.

وقال "سنبقى هنا حتى في شهر رمضان."

وقال فاروق علي محمد شريف وهو رجل أعمال عمره 73 عاما "جئت الى التحرير لاطالب بالعدل ليس لي لكن لشباب مصر... لن أترك الميدان الا اذا تحقق العدل."

ويقول شريف انه سجن ظلما في عهد مبارك.

وفي حي مصر الجديدة بالقرب من قصر الرئاسة الذي كان يقيم فيه مبارك تجمع نحو 300 رجل وامرأة قائلين انهم يؤيدون المجلس الاعلى للقوات المسلحة ويطالبون بانهاء اعتصام التحرير.

وقال رفيق الترجمان أحد منظمي المظاهرة "نؤيد محاكمة المتهمين بالفساد محاكمة عادلة دون التدخل بالضغط على القضاة."

وحملت امرأة لافتة تقول "نعم لاسقاط النظام لا لاسقاط الدولة.. نعم لمحاكمة المتهمين بالفساد لا للتشكيك في أحكام القضاء."

ونظم المشاركون في المظاهرة مسيرة هتفوا خلالها "الشعب يريد اخلاء الميدان (التحرير").

ويقول مصريون ان اعتصام التحرير الذي يمنع مرور السيارات يعطل مصالح أقسام من الجمهور.

وفي مدينة الاسكندرية الساحلية هتف مئات المحتجين "يسقط يسقط حكم العسكر" و"يا طنطاوي خد قرارك (بالتغيير) يا تتحاكم زي مبارك" و"يا طنطاوي قول الحق انت معانا ولا لا".

وقال رئيس مجلس الوزراء عصام شرف في كلمة أمس بعد أداء حكومته المعدلة اليمين القانونية انه سيسعى لاصلاح قانون قديم لمحاكمة من أفسدوا الحياة السياسية وسيسعى الى اصدار قانون يحقق استقلال القضاء وانشاء هيئة لمكافحة الفساد لكن نشطاء قالوا ان ما يقوله مجرد وعود أطلق مثلها في السابق.

ويطالب المحتجون وسياسيون وقضاة ومحامون بوقف محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل