المحتوى الرئيسى

حنين الزعبي: الاحتلال يُهوِّد كل شيء في فلسطين

07/22 20:20

- الاحتلال استولى على 82% من الأرض الفلسطينية.

- هناك مخطط صهيوني ممنهج لتمزيق الكيان العربي في الداخل.

- اعتقال بريطانيا الشيخ رائد صلاح يجعلها شريكة للاحتلال.

- الثورتان المصرية والتونسية أعادتا لنا الأمل.

غزة- بهاء الدين الغول

كشفت حنين الزغبي، النائبة العربية في الكنيست الصهيوني، أن الكيان الصهيوني يسابق الزمن من أجل تهويد كل شيء في فلسطين، مستغلاًّ ضعف التحرك العربي والدعم الغربي، وأكدت الزغبي لـ(إخوان أون لاين) أن هناك مخططًا متكاملاً؛ لتهويد فلسطين، يبدأ بالسيطرة على الأراضي وينتهي بملاحقة القيادات الوطنية، التي تفضح توجهات الكيان.

 

الزغبي التي تم منعها من حضور جلسات الكنيست لنهاية الدورة الحالية بسبب مشاركتها في أسطول الحرية وانتقادها اللاذع لنتنياهو، حذَّرت من خطورة الصمت العربي والإسلامي تجاه ما يحدث للقضية الفلسطينية على يد الاحتلال الصهيوني، وإلى تفاصيل أكثر عن خطوات الكيان الصهيوني لتهويد المقدسات من خلال هذا الحديث الصحفي:

* ما ملامح المخطط الصهيوني لتهويد فلسطين؟

** كل شيء لدينا معرَّض للتهويد، فـ82% من الأرض صادرها الكيان الصهيوني، وما يحدث في العراقيب يأتي ضمن مسلسل المصادرة لأراضينا، بل إن هناك مخططًا متكاملاً للتهويد، يشمل السيطرة على الأراضي وتهويد الذاكرة عبر تغيير أسماء القرى والشوارع والمدن وسرقة الآثار، والسيطرة على مناهج التعليم، والتلاعب عبرها بأفكار أبنائنا، وكذلك السيطرة على الشباب، وسن قوانين تمنعنا من العمل المشترك، ومن ذلك قانون عزمي بشارة، بالإضافة إلى ملاحقة القيادات الوطنية، كما يحدث اليوم معي، ومع الشيخ رائد صلاح، ومحاولة فرز الشعب إلى معتدلين وإرهابيين، هذا بالاضافة إلى سياسات إفقار الشعب الفلسطينيي، وعدم التوظيف، وإعطاء امتيازات لمن يخدم في جيش الاحتلال وانتهاءً بمنعنا من إحياء مناسباتنا الوطنية.

 

البرلمان العربي

* هل خطوة إنشاء البرلمان العربي الذي تنوون تدشينه في فلسطين المحتلة ردٌّ على هذه الممارسات؟

** نحن لا نطرح جديدًا في فكرة البرلمان، فلجنة المتابعة العليا لفلسطينيي الداخل موجودة، لكنها بحاجة إلى تطوير، ومن أوجه التطوير مؤسسة جسم لجنة المتابعة وانتخاب قيادتها بالانتخاب المباشر.

 

* وكيف ستتعاملون مع الكنيست، هل ستوحدون قوائم المرشحين؟

** نحن نريد تطوير الجانب السياسي للفلسطينيين في الداخل، فنحن نريد أن نفرض على الكيان ألا يخاطبنا كأحزاب أو أفراد، ولكن ككتلة قومية واحدة؛ لنقطع الطريق أمام المساعي "الإسرائيلية"؛ لتقسيمنا إلى أحزاب معتدلة ومحظورة، أما ما يتعلق بتوحيد المرشحين فكان هذا طرحنا، ووافقت عليه الحركة الإسلامية، غير أن الحزب الشيوعي رفض فكرة القائمة الموحدة.

 

* دعينا- إذن- نتعرف على الخارطة السياسية لفلسطينيي الداخل، من هي التكتلات الأبرز؟

** التيارات الفاعلة هي: التيار الإسلامي، التيار القومي، والتيار الشيوعي.

 

* كيف هي علاقتكم بالحركة الإسلامية؟

** نحن نرى في الحركة الإسلامية شريكًا في النضال الوطني، لكننا نختلف في توجه النضال، هم دينيون، ونحن قوميون في رأينا "الكيان الصهيوني" لا يقمع المسلمين فقط، ثم إننا نختلف في الخطاب الاجتماعي، لكننا في الوقت ذاته ضدَّ إقصاء الحركة الإسلامية، ونشدد كثيرًا على وحدة نضالية تشمل الأطر السياسية كافة.

 

اعتقال الشيخ رائد صلاح

* كنتِ مع الشيخ رائد صلاح في أسطول الحرية الأول، كيف نظرتِ إلى اعتقاله في بريطانيا؟

** أرى أن أوروبا خضعت وخنعت لضغوطات صهيونية؛ ولذلك أرسلت في اليوم نفسه رسالة إلى السفير البريطاني في "تل أبيب"، اعتبرت فيها أن بريطانيا التي تزعم الدفاع عن حقوق الإنسان، تساعد وتساند الكيان الصهيوني، في ملاحقة هذه القيادات، وفي مقالي الذي نشرته في (الجارديان) البريطانية، حمَّلت الحكومة البريطانية المسئولية كاملة، واعتبرتها في شراكة كاملة مع الكيان.

 

* فيما يتعلق بمنعكِ من حضور جلسات الكنيست، هل هناك سبب آخر غير المشاركة في أسطول الحرية؟

** لا خلفية غير أسطول الحرية، فالشكاوى التي قُدِّمت، قدمت منذ سنة، لكن رئيسة اللجنة عن حزب العمل قررت عدم مناقشتها إلى حين تقديم توصية الشرطة؛ بمعنى آخر لحين صدور نتائج التحقيق، غير أن رئيس اللجنة تغير، وصار عن حزب "شاس"- حزب يميني متطرف يقوده حاخامات.

 

* من تقدم بالشكوى ضدكِ؟

** نائب عن "الليكود" وآخر عن "كاديما" وآخر عن "إسرائيل الوحدة" و"صهاينة" آخرون.

 

* كيف ستردين على القرار؟

** القرار هو منعي من حضور الجلسات وإيقافي عنها في الدورة الحالية للكنيست، والتي تنتهي نهاية هذا الشهر، بإمكاني الاستئناف على القرار؛ لكن ذلك لن ينجز قبل أسبوع وبالتالي المسألة غير مجدية، أو لا قيمة لها، لكنْ هناك جانب آخر، وهو التحقيق الجنائي.

 

* هل التحقيق الجنائي ذو صلة بالقرار أم أنهما مساران منفصلان؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل