المحتوى الرئيسى

''تنسيقية الثورة'' تدعو لمليونية ''جمعة الاستقرار''

07/22 20:06

القاهرة – (أ ش أ)


تعقد اللجنة التنسيقية لجماهير الثورة المصرية مؤتمرا صحفيا كبيرا صباح السبت للإعراب عن دعمها ومساندتها للمجلس الأعلى للقوات المسلحة وموقفها من التعديل الوزاري على حكومة الدكتور عصام شرف ورؤيتها حيال التطورات السياسية الأخيرة في مصر.

وقال طارق زيدان، منسق ائتلاف ثورة مصر الحرة، في تصريح له مساء اليوم الجمعة، إن المؤتمر سيضم ممثلين عن قوى وائتلافات سياسية متعددة، من بينها الجماعة الإسلامية والدعوة السلفية إضافة إلى جماعة الإخوان المسلمين حيث ستتم الدعوة للمشاركة في مليونية ''جمعة الاستقرار'' يوم 29 يوليو الجاري بهدف تحقيق الاستقرار ودعم الحكومة والمجلس العسكري.

وتضم اللجنة التنسيقية لجماهير الثورة المصرية مجموعة من الائتلافات والحركات السياسية من بينها:'' الأكاديميون المستقلون'' و''مجلس أمناء الثورة '' و''اتحاد شباب هيئات التدريس بالجامعات المصرية'' و''الإخوان المسلمون'' و''ائتلاف مصر الحرة'' و''تحالف ثوار مصر'' و''ائتلاف صوت الثورة'' و''حركة شباب 25 يناير'' و''مجموعة من المستقلين وقوى ثورية أخرى من بينها '' جمعية حماية الوحدة الوطنية'' و''أقباط مصر الأحرار''.

وتشكلت اللجنة بعد أسبوع واحد من تنحى الرئيس السابق حسنى مبارك لتوحيد القوى الثورية تحت مظلة سياسية واحدة ، غير أن ائتلاف شباب الثورة كان أول المنسحبين من اللجنة ثم تبعته الجمعية الوطنية للتغيير التي أعلنت انسحابها في الأسبوع الماضي.

على صعيد متصل، أعلن تحالف ثوار مصر انسحاب الائتلاف من عضوية اللجنة التنسيقية لجماهير الثورة بعد أن كان وراء تأسيسها منذ يوم 12 فبراير، مبررا القرار بأن اللجنة انحرفت عن مسارها منذ أكثر من شهرين وبدأت في إقصاء المعارضين لقرارات من وصفهم بمراكز القوى داخل اللجنة التنسيقية.

وقال عامر الوكيل، المنسق العام والمتحدث باسم تحالف ثوار مصر، في تصريحات صحفية اليوم الجمعة، إن اللجنة استمرت في العمل يدا واحدة في كل المليونيات التي سبقت جمعة الغضب الثانية في السابع والعشرين من مايو، لكن بعض أعضائها رفضوا المشاركة في هذه الجمعة بعد أن سيطر عليها فصيل بعينه وهو ما فعلوه أيضا في جمعة 8 يوليو والتي رفضوا فيها المشاركة في الاعتصام والغريب أنهم عادوا ليتفاوضوا باسم المعتصمين ثم طالبوا بفض الاعتصام.

وأوضح أن اللجنة تأسست على قاعدتين رئيسيتين أولهما محاولة توحيد أهداف ومطالب الثوار بين ستة مجموعات رئيسية نشأت في الأيام الأولى للثورة، وثانيهما التنسيق في فعاليات مليونيات ميدان التحرير بين المجموعات المؤسسة لها، لكن هاتين القاعدتين اختفتا تماما في الفترة الماضية بعد أن انفرد عدة أشخاص بإصدار البيانات التي تتوافق مع انتماءاتهم وتشويه صورة أي معارض ومحاولة إقصائه من اللجنة.

كما رفض المسيطرون- وفقا للوكيل- على اللجنة المشاركة في عدة جمع مؤثرة وخرجوا بتصريحات مضادة للتحالفات والائتلافات الداعية للمليونيات وأخرها تصريحات مستفزة ضد المعتصمين في ميدان التحرير المطالبين بالقصاص والتطهير.

وأعرب المنسق العام لتحالف ثوار مصر عن اعتذر التحالف لائتلاف شباب الثورة والجمعية الوطنية للتغيير للتأخر في اتخاذ نفس خطوتهم في الانسحاب مبكرا من اللجنة، معربا عن تمنياته بان يعود كل أبناء الثورة للمسار الصحيح والتوحد من جديد لتحقيق كل أهداف الثورة العظيمة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل