المحتوى الرئيسى

صور.. كاترين قهرت سرطان الدم مرتين

07/22 19:44

تعرضت كاثرين ويلي للإصابة بحالة نادرة وقاتلة من مرض سرطان الدم عنما كانت في سن 14 عاما، وشعرت حينها بأنها لن تعيش حتي تصبح أما، فحالتها شديدة الصعوبة والندرة، وتوقعات الأطباء، كل ذلك كان يؤكد بأنها إذا نجت من الموت، فعلي أفضل الأحوال لن تنجو من الإصابة بالعقم.

وذكرت صحيفة (ديلي ميل) البريطانية أن سعادة كاثرين لم تكتمل، فتحقق المعجزة، ونجاتها من سرطان الدم النخاعي في أندر حالاته القاتلة، لا يعني انتهاء جولاتها مع المرض، وهو ما اكتشفته كاثرين أثناء حملها الأخير في طفلها بو ، عندما أخبرها الأطباء بأنها مصابة بسرطان الثدي، الذي تمدد وانتشر في نجاعها وعظامها، بصورة شرسة.

تقول كاثرين، 29 عاما: "قاتلت وأنا في الرابعة عشر من عمري، وتحققت المعجزة التي أكد الأطباء أنها لن تحدث، ولكني الآن أواجه الخطر من جديد، الذي لن يتركني أهنىء بالحياة مع أطفالي، ومتابعتهم وهم يكبرون، ولكني قررت أن لا أضيع لحظة في عمري المتبقي مهما كان قصيرا، إلا واستمتعت بها مع أسرتي، وللذلك فقد قررنا السفر وعمل رحلة طويلة".

وأضافت كاثرين: "ذكرياتي مع المرض كانت طفولية جدا، ففي البداية كنت لا أزال بالمدرسة، واعتقد الاطباء أن السخونة التي أصابتني نتيجة لحمي غددية، ولكن بدأت تظهر بسرعة كدمات وبقع في جميع أنحاء جسدي، المشهد الذي أصابني بالخوف، وأمي بالذهول، وخاصة بعد أن صارحها الأطباء بأني أعاني من اللوكيميا القاتل، ونسبة شفائي ضعيفة".

واستطردت كاثرين: "وبعد رحلة معاناة طويلة، نجوت، وتزوجت، وأنجبت بالرغم من آراء الأطباء بأن الكيماويات التي خضعت لها بكميات كبيرة، وتسببت في إسقاط كل شعر رأسي، ستيعقني عن الإنجاب، وتصيبني بالعقم، ولكني كنت وقتها طفلة، ولم أشعر بقسوة ذلك، بقدر ما شعرت بألم المرض، وقسوة مقاتلته، والرغبة في أن أستريح من كل ذلك، وإن كان نتيجته العقم".

وبابتسامة مشرقة، تؤكد كاثرين: "شعرت بسعادة غامرة، عندما سمعت بنبأ حملي الأول، وبعدما أنجبت، وأصبحت أما لأربعة أطفال، هذا الشعور الذي يقويني ويساندني أكثر من أي وقت مضي، ولعلها تكون رحلة قتال جديدة، وربما أحصل علي معجزة أخري، بمساعدة أسرتي، ومساندة زوجي وأولادي، ولا أستبعد أن أكون المرأة التي قاتلت سرطان الدم مرتين وهزمته، ولكن المؤكد أني سأقاتل، ولن أتخلي عن أولادي بسهولة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل