المحتوى الرئيسى

الجماعة الإسلامية: ميدان التحرير مليء بالمخدرات والجنس

07/22 18:53

كتب -سامي مجدي:

أكد عاصم عبد الماجد، الناطق الرسمي باسم الجماعة الإسلامية، أن ''مصر تتعرض إلى مخطط لتمزيقها، وهناك من يريد سرقة الثورة المصرية من المسلمين وهم العلمانيون، الذين يريدون الوقيعة بين الجيش والشعب ويرفضون نزول الشرطة إلى الشارع مرة أخرى''.

وقال عبد الماجد - خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها الجماعة الإسلامية والجبهة السلفية أمام مسجد الفتح برمسيس عقب صلاة الجمعة، وحملت شعار ''مصر في خطر'' – ''هؤلاء العلمانيون حاولوا تنصيب ممدوح حمزة أو البرادعي رئيسا لمصر بعد إنجاح مخططهم إلا أنهم فشلوا في ذلك ولعب الجيش دورًا عظيمًا في القضاء على هذا المخطط''.

وأضاف الناطق الرسمي باسم الجماعة الإسلامية أن البورصة المصرية خسرت 40 مليار جنيه بسبب من قال إنهم ''البلطجية'' المتواجدين بميدان التحرير. وقال إن هؤلاء (الموجودون بالتحرير) يريدون إحراق الوطن وتمزيقه وإحداث فوضى سياسية وأمنية من أجل مصالح أمريكية وغربية''.

وزعم عبدالماجد أن ''ميدان التحرير مليء منذ 28 يونيو الماضي بالمخدرات والجنس''. وقال ''هؤلاء يريدون سرقة الثورة وخراب البلد ولن نسمح لهم بالاستمرار أكثر من ذلك، فهؤلاء البلطجية أهانوا واعتدوا على الداعية صفوت حجازي عندما قال لهم اتقوا الله، وأهانوا اللواء طارق المهدي عندما ذهب ليطمئن على المضربين عن الطعام''.

وقال إن «العلمانيين يريدون إحداث وقيعة بين الجيش والشعب، فهم يعملون لمخططات أمريكية وإسرائيلية، ويسعون إلى تصدير المشهد السياسي بأن الجيش ضد الشعب، ونحن نراهن على أن الشعب يعرف جيدًا من هؤلاء، وسنقف جميعا ضد تلك الفتنة التي ينادي بها العلمانيون الذين يدفعون للبلطجي الواحد 5 آلاف جنيه فى الليلة مقابل اعتصامه فى ميدان التحرير''.

وأكد عاصم عبد الماجد، الناطق الرسمي باسم الجماعة الإسلامية أن ''جميع التيارات الإسلامية ستنزل إلى ميدان التحرير الجمعة المقبل تحت اسم (جمعة الشرفاء) لنقول لا لتأجيل الانتخابات ولا للمبادئ فوق الدستورية''، مطالبا المجلس العسكري بـ ''ألا يخسر الشعب من أجل هذه القلة البلطجية''، حسب زعمه.

من جهته، طالب الدكتور خالد سعيد، الناطق الرسمي عن الجبهة السلفية، بتطبيق الشريعة بأيدي الشرفاء، وقال ''نحن ضد المبادئ فوق الدستورية فالقرآن فوق الدستور''.

وأكد سعيد أن ''الشعب المصري يريد الإسلاميين''، مدللاً على كلامه بنتيجة الاستفتاء الدستوري في 19 مارس الماضي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل