المحتوى الرئيسى

تظاهرات محدودة بعدد من المحافظات في غياب الإسلاميين

07/22 17:34

عواصم محافظات - أ ش أ :


شهدت العديد من المحافظات على مستوى الجمهورية تظاهرات محدودة بالميادين وذلك مشاركة مع متظاهرى ميدان التحرير فى الجمعة التى أطلق عليها '' جمعة الحسم '' بهدف استكمال باقى مطالب الثورة وسط تباين في أعداد المشاركة من محافظة إلى أخرى وسط غياب العديد من القوى السياسية  فيما سادت العديد من المحافظات الأخرى حالة من الهدوء.

ففى محافظة السويس نظم الشباب المعتصمون بميدان الأربعين مظاهرة عقب صلاة الجمعة داخل الميدان فقط للمطالبة '' بتحقيق باقى مطالب الثورة '' والتي لم يظهر بها عدد كبير من القيادات السياسية المعروف عنها التواجد خلال المظاهرات بالأسابيع الماضية وفي مقدمتهم قيادات أحزاب الإخوان والوفد والنور والوسط.

من جهته قال عربي عبد الباسط أحد الشباب المشاركين '' نحن نتظاهر اليوم لكي نؤكد على  تمسكنا بضرورة تحقيق مطالب الثورة التي اعتصمنا من أجلها منذ البداية في ميدان الأربعين بالسويس ونحن مصرين علي تحقيق المطالب بصورة سلمية ''.

ووسط التظاهرة ترددت العديد من الهتافات منها '' الثورة حية ومش هتموت '' و '' بالروح بالدم نفديكي يا ثورة يا حرة '' و '' أم الشهيد أمي ''.

وبالتوزاى وفى محافظة بورسعيد خرجت عدد من التظاهرات عقب صلاة الجمعة أيضا من المساجد الكبرى في اتجاه ميدان المنشية للتظاهر في وقفة احتجاجية ضمت عدة مئات من المواطنين للمطالبة بالقصاص لدماء الشهداء وتطبيق العدالة الاجتماعية من خلال تفعيل الحدى الأدنى و الأقصى للأجور وتطهير الإعلام والقضاء والمحاكمة العلانية لرموز الفساد.

في سياق أخر لازال اعتصام ما يقرب من 100 أسرة من متظاهري منطقة زرزارة العشوائية ببورسعيد مستمرا للمطالبة بوحدات سكنية فورية رافضين أي تفاوض.

وعلى صعيد الأحداث بالإسكندرية نظم بضعة مئات من المواطنين مسيرة سلمية انطلقت من ساحة مسجد القائد إبراهيم إلى قيادة المنطقة الشمالية العسكرية للتأكيد علي مطالب ثورة 25  يناير ومطالب المعتصمين بميدان سعد زغلول بالإسكندرية.

فيما رفع المتظاهرون الأعلام المصرية ورددوا الهتافات المؤكدة على مطالبهم ومنها سرعة محاكمة رموز الفساد من المسئولين السابقين وضباط الداخلية المتورطين في قتل وإصابة المتظاهرين .

و خلال خطبة صلاة الجمعة تحدث الشيخ أحمد المحلاوي عن أهمية تجمع المواطنين حول هدف واحد وعدم التشتت حول العديد من الأهداف وعدم الاختلاف من خلال الائتلافات المتعددة، مطالبا المعتصمين بعدم الإضرار بصالح المواطنين وتعطيل المصالح العامة واتخاذ تدابير سلمية للتأكيد علي مطالبهم.

وفي الاسماعيلية نظم عدد محدود من شباب الثورة مظاهرة محدودة بمقر ميدان الممر بوسط مدينة الاسماعيلية نددوا فيها بسياسات المجلس المجلس العسكرى ورفعوا لافتات تطالب بإقالة حكومة شرف وقاموا بعمل سور من  الحبال حول ثلاث خيمات كانوا أقاموها منذ أكثر من أسبوعكما وضعوا صورا لعدد من شهداء الثورة عليها.

وفي محافظة القليوبية شهدت بعض الميادين العامة خاصة في مدن بنها وشبرا الخيمة تجمعات بسيطة لبعض المتظاهرين والذين تجمعوا بعد خروجهم من المساجد عقب صلاة الجمعة للمشاركة في جمعة الحسم والتي تطالب بتنفيذ وتحقيق باقى مطالب الثورة ووضع آلية محددة وعاجلة لتنفيذها والمتمثلة في تشكيل حكومة ثورية وطنيةتقوم على تحقيق أهداف الثورة ومحاكمة قتلة الشهداء محاكمة علنية عادلة ووضع حد أدنى للأجور وإلغاء قانون منع التظاهر.

 

وكانت القوى السياسية والحزبية بالمحافظة قد أعلنت مشاركتها في جمعة الحسم بميدان التحرير؛ حيث قامت مجموعة من السيارات والاتوبيسات بنقل المتظاهرين الى ميدان التحرير بالقاهرة لمشاركة زملائهم فى الميدان .

 

يأتي ذلك في الوقت الذي رفعت أقسام الطوارئ والمستشفيات ومرافق الإسعاف درجة الاستعداد القصوى تحسبا لوقوع أي اصابات من الاعتصامات أو أي حالات إغماء بين المعتصمين.

 

من ناحية أخرى، كثفت مديرية أمن القليوبية من وجودها أمام مبنى مديرية الأمن وديوان المحافظة والمنشآت العامة والمصالح الحكومية وأقسام الشرطة بالمحافظة و ذلك تحسبا من قيام بعض الخارجين على القانون بأعمال تخريبية وبلطجة مستغلين تواجدهم من خلال الاعتصامات .

 

وساد الهدوء محافظة شمال سيناء و لم تشارك المحافظة في تظاهرة الجمعة؛ حيث أعلنت ائتلافات وحركات الثورة وكذلك الأخوان المسلمون عدم مشاركتها في المظاهرات التى دعت لها بعض القوى السياسية على مستوى الجمهورية .

 

كما ساد الهدوء جميع مراكز ومدن المحافظة، وانصرف المواطنون عقب صلاة "الجمعة " من أمام المساجد دون أي تظاهرات أو مسيرات.

 

ومن جهة أخرى، دعت التيارات الاسلامية بالمحافظة في بيان لها إلى مليونية تسمى " إرادة الشعب " في ميدان التحرير يوم " الجمعة "القادم بهدف الدفاع عن هوية مصر الإسلامية وسرعة محاكمة رؤس الفساد وتطهير أجهزة الدولة من رموز النظام السابق.

 

وتفقت محافظة دمياط مع شمال سيناء التى شهدت هدوءا كاملا هى الأخرى؛ حيث لم يتجمع الشباب فى الميادين العامة ولا فى ميدان الساعة وذلك بعد أن فض شباب حركة 6 أبريل وائتلاف شباب الثورة الاعتصامات المفتوحة والتى كانوا قد اقاموها الأسبوع الماضى منذ يومين وتم رفع الخيام من مكان الإعتصام وعادت الحياة إلى طبيعتها فىكافة أنحاء المحافظة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل