المحتوى الرئيسى

المحلاوي في خطبة الجمعة: استمرار الاعتصام انتقام من الشعب وليس الحكومة

07/22 16:11

انتقد الشيخ أحمد المحلاوي - خطيب مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية - استمرار الاعتصامات واصفا إياها أنها تؤدي إلى تعطيل مصالح الشعب، وأكد أن استمرارها يعني الانتقام من الشعب وليس الحكومة.

جاء ذلك خلال خطبة اليوم الجمعة بمسجد القائد إبراهيم بحضور عدد قليل من المصلين لم يتجاوز 1000 شخص، في ظل غياب ملحوظ لجماعة الإخوان المسلمين والسلفيين.

وطالب "المحلاوي" من المواطنين أن يعطوا الفرصة الكافية للمسئولين كي يتمكنوا من تحقيق مطالب الثوار، مشيرا أن على المسئولين من المجلس العسكري ومجلس الوزراء أن يسرعوا في إنجاز ما طلب منهم لأنهم سيحاسبون عليه أمام الله، قائلا "نحن جميعا مسئولون، وعلى الجميع أن يتقوا الله في المصالح المعطلة والاقتصاد الذي ينهار".

مؤكدا أن استمرار الاعتصامات وتحريض البعض بالعصيان المدني سيكون ليس من مصلحة البلاد وهو أيضا ما يريده فلول النظام لأنهم يريدون الإيقاع بين الشعب وبين رجال القوات المسلحة، مجددا دعوته لإعطاء فرصة كافية للحكومة الجديدة والقوات المسلحة من أجل تطهير البلاد من الفاسدين كما أراد الشعب.

كما طالب المجلس العسكري بسرعة الإفراج عن المعتقلين السياسيين سواء كانوا ينتتموا لجماعات إسلامية أو غيرها، موجها اللوم الشديد للحكومة قائلا "هناك أشخاص نطقوا بكلمات الحق في الوقت الذي علت فيه أصوات الباطل أثناء فترة النظام
السابق، وبدلا من أن يكونوا أول المكرمين فهم لا يزالوان نزلاء بالسجون والمعتقلات.

وأضاف أن الجميع يعلمون أن هناك قضايا ملفقة لبعض المسجونين بأحكام مزورة ولازالوا بالسجن حتى الآن بالرغم أن بعضهم قضى نصف مدة العقوبة والبعض الآخر كاد أن ينهيها "زورا" دون أن يصدر عنهم قرار عفو، متساءلا هل لا تزال نظرة الحكومة كما هي للمعتقلين والسجناء السياسيين.

وأعرب المحلاوي عن استياءه عن من يقول أن "الإخوان الإسلاميين خطر داهم على مبادئ الثورة" مشيرا أنه ربما يقبل البعض النقد للإخوان المسلمين كجماعة أو كمنظومة سياسية، ولكن عندما يتم وصف الإسلاميين بالخطر فهذا معناه محاربة
الملسمين جميعهم دون استثناء.

من جانب آخر أكد "المحلاوي" أنه سيبقى مستقلا دون الانتماء لأي حزب سياسي حتى لا يكون ذلك عائقا لرسالته في الحياة لدعم القضية الوطنية والإسلامية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل