المحتوى الرئيسى

مشاريع صغيرة لدمج المرأة اقتصادياً في المجتمع

07/22 13:32

22 يوليو 2011- باعتبار المرأة شريكاً أساسياً في عملية التنمية وتأهيلها اقتصاديا سيكون له مردود إيجابي على المجتمع تنفذ وكالة التعاون الألماني وبرنامج الخليج العربي (أجفند) مشروع تمكين المرأة اقتصاديا يستهدف النساء المعنفات (السجينات والمفرج عنهن بالإضافة إلى المطلقات والأرامل والأيتام واللاتي لا يوجد لديهن عائل و المعاقات بجميع الفئات وخاصة الصم والبكم والفقراء) واللاتي لديهن مشكلة ويكون لتدخل المشروع فائدة في تحسين مستواهن الاقتصادي .
ويؤكد الأخ أحمد الزمزمي منسق المشروع أن التدخل يتم من خلال مكونين الأول منح القروض الصغيرة من قبل المؤسسات التمويل في ظل آلية معينة لتحسين وتطوير المشروع أو في البدء في مشروع بعد التدريب على مهارة معينة وكذا التدريب والتأهيل في مهارة تستطيع بعدها المرأة الخروج إلى الحياة ولديها حرفة ومهارة تكون قادرة على الاعتماد على الذات وتستطيع الالتحاق بسوق العمل وتكون منتجة من خلال اكتسابهن لمهارات الخياطة وتطريز الأشغال اليدوية، وفن الرسم على الزجاج، وصناعة البخور وا لعطور، والتجميل و الإسعافات الأولية وفن التصوير، بالإضافة الى الفوتوشوب والرخصة الدولية في الحاسوب، وكذاهندسة الأجهزة الالكترونيات) بحسب اختيار الفئات المستهدفة بالاضافة الى تدريب وتأهيل بعض المهارات العاملين في مؤسسات وجهات التمويل الأصغر في إدارة الأداء الاجتماعي ( كيفية دراسة الأثر من هذا التدخل، كيفية التعامل مع الفئة المستهدفة، فن الاتصال .،اختيار العميل الجيد...)، وكذا تدريب الفئات المستهدفة على كيفية البدء في مشروع، تغير السلوك كيف تكون إنساناً ايجابياً.
آلية العمل
وأشار إلى أن الية العمل في المشروع تعتمد على التنسيق مع الجهات الشريكة للمشروع من الحكومة ومنظمات المجتمع المدني واللجنة الوطنية للمرأة في صنعاء والفروع في المحافظات المستهدفة واتحاد نساء اليمن في صنعاء والفروع المحافظات المستهدفة ودار الوئام التابع لاتحاد نساء اليمن وكذ ا مؤسسة الصالح التنمية والمركز التابعة لها (دار الأمل لرعاية الفتيات - مركز السلام - مركز سعون ومؤسسة اكسانا لرعاية الصم والبكم.
ونفس الآلية في محافظتي حضرموت وتعز حيث يتم العمل بحسب ظروف المكان والفئة المستهدفة.
مشاريع مدرة للدخل
من جانبها أوضحت استشارية المشروع، نجوى العاضي انه تم تدريب أكثر من 450 متدربة في مجالات مختلفة في ثلاث محافظات )أمانة العاصمة، عدن حضرموت حيث يركز المشروع على اختيار المدربات المتميزات حتى تكون النتائج ممتازة كما يتم اختيار الفئة والتأكد أنها من الفئة المستهدفة وكذا التركيز على الجودة وتوافق المخرجات مع احتياجات سوق العمل بمستوى عال من التأهيل.
تأهيل
وتقول إيمان حجر مديرة مركز مسيك النسوي- أنه تم من خلال المشروع دمج النساء المستهدفات (المعنفات)في المجتمع اقتصاديا من خلال اكسابهن مهارات مهنية وحرفية يستطعن من خلالها توفير مصدر دخل لهن ولأسرهن .
وتضيف أنه تم تدريب 14امرأة في مجال الخاطية والتجميل بالإضافة إلى منحهن قروضاً صغيرة بعد اكتسابهن للحرفة ليصبحن قادرات على فتح مشروع مدر للدخل.
وتتفق صباح المطري رئيسة جمعية عطاء الخير النسوية مع ماقالته حجر، وتضيف أن تأهيل المرأة اقتصاديا سيكون له مردود إيجابي على المجتمع من خلال إخراج كثير من الأسر من دائرة البطالة والفقر الى قائمة الأسر المنتجة.
وتشير الى انه يتم التاهيل في مجالات الخياطة وصناعة البخور والحاسوب حيث تم تاهيل 22طالبة في مجال الخياطة.
>سلوى الحرازي/منسقة دورة الأشغال اليدوية في دار الأمل لرعاية الفتيات انه تم تدريب 25متدربة في مجال الأشغال اليدوية والتجميل كما تم منح بعضهن قروض صغيرة لفتح مشاريع خاصة مدرة للدخل كم تم إنشاء معمل لصناعة الحلويات بتمويل مع الصندوق الاجتماعي للتنمية.
تدريب
وتوضح أن عملية التأهيل بما يتوافق مع احتياجات سوق العمل حيث تم تشغيل مجموعة من المتدربات ونجحت التجربة.
مريم شجاع الدين رئيسة مؤسسة أكسانا تقول إنه تم تدريب 23 متدربة في مجال التجميل والأشغال اليدوية وكون الجمعية تستهدف الصم والبكم فقد تم عملية دمجها مع الناطقات وهذا كانت من الايجابيات للمشروع .
المتدربات يؤكدن أنهن أصبحن من خلال مشروع تمكين المرأة اقتصاديا قادرات على العمل وإنشاء مشاريع خاصة بهن تكون مدرة للدخل.
* يومية الثورة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل