المحتوى الرئيسى

5 مليارات دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وغزة

07/22 10:51

أكد د.محمد الأغا وزير الزراعة والسياحة والآثار في غزة، أنه تم إعدام 12 ألف كتكوت (صوص) جاءت عبر الانفاق من مصر وذلك

للمحافظ علي المنتج المحلي.

وأوضح أن الانفاق مراقبة بشكل جيد من السلطة في غزة ولن يسمح بعبور أي منتجات تضر بالمزارع في قطاع غزة موضحا انه لجأ إلي اعدام هذه الكميات بسبب عدم تعرضهم ارتداع من يقومون بادخال هذه الكميات حيث تم إرجاعها أكثر من مرة.

وأوضح أن دخول مثل هذه الكميات إلي غزة سيؤثر علي المزارع، وعلي اسعار المنتجات في السوق مشيرا إلي أنه يتم دعم المزارع خاصة علي الحدود لأنها رمز الصمود أمام العدوان، خاصة أنه تعرض لتجريف أرضه والتدمير وهو خندق الصمود بالنسبة لغزة.

ونفي دخول أي مبيدات للزراعة إلي غزة موضحا ان الانفاق تحت الرقابة، مفسرا تعرض بعض الافراد بغزة للتسمم بسبب البطيخ  إلي أنه شائعة ورائها طابور خامس يرفض الانجازات التي تتحقق وهو الاكتفاء الذاتي من البطيخ إلي جانب التجار الذين يشترون البطيخ من العدو الصهيوني.

وأوضح أن التكامل الاقتصادي المصري الفلسطيني في مجال الزراعة يمكن أن يعود علي البلدين بالتقدم في هذا المجال موضحا أن مصر تعد سلة غذاء العالم ويمكن التعاون من خلال جذب الخبرات المصرية إلي غزة واستخدام المعامل المصرية، إلي جانب التعاون التجاري الرسمي عبر معبر رفح بدلا من مرور الكثير من المحاصيل تحت الارض.

وقال وزير الزراعة بغزة إن المنطقة الحرة مع العدو الصهيوني 2 مليار دولار سنويا يمكن أن تتحول إلي مصر وتصبح خمس مليارات دولار سنويا. مشيرا إلي أن وزارة الزراعة وضعت استراتيجية (2010 – 2020) لدعم المنتج المحلي والاعتماد عليه كبديل لمنتج الاحتلال، وتم البدا فيها منذ عام 2006، ولم نرضخ لاتفاقية باريس التي تنص علي انسيابية حركة السلع مع المحتل، وذلك حتى يتم تحويل الشعب الفلسطيني إلي شعب مستهلك، وتم تحقيق الاكتفاء الذاتي من البطيخ، حيث كان يتم استيراد 25 ألف طن سنويا من الاحتلال والانتاج المحلي 10 آلاف طن، وتم ابلاغ المزارعين بأنه سيتم منع دخول البطيخ، وهو ما دفع إلي تحقيق الاكتفاء الذاتي من البطيخ وصلنا إلي إنتاج 35 ألف طن عام 2010 ويتوقع أن يصل إلي 37 ألف طن، وهذا وفر 10 ملايين دولار كانت تذهب إلي استيراد البطيخ وتدويرها في السوق المحلي إلي جانب تشغيل 3 آلاف فرصة عمل.

وقال الأغا إن الوزارة تسعي إلي تحدي الحصار باستراتيجية عشرين سنة، وتم الاستعانة بالخبرات المحلية في اعداد الاستراتيجية

وأضاف أن العدوان الصهيوني قام بتجريف 400 ألف شجرة زيتون وكان هناك تحدي لزراعة هذه الأراضي من جديد، وهو ما دفع إلي إنشاء مشاتل بنحو 800 ألف شتلة، لزراعة الزيتون حتى لا يتم الاستسلام للاحتلال الصهيوني، كما تم تحقيق الاكتفاء الذاتي من الشمام وخلال ثلاث سنوات سيتم تحقق الاكتفاء الذاتي من البصل حيث يصل الاستيراد 20 ألف طن والإنتاج المحلي 10 آلاف طن.

شاهد الفيديو

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل