المحتوى الرئيسى

الجفاف يقضي على الماشية في شمال شرق كينيا

07/22 01:40

وجير (كينيا) (ا ف ب) - في العادا، شمال شرق كينيا، خسر عبدي شيخ موسى اكثر من ثلاثة ارباع قطيع الماعز الذي يملك. وفي قريته وغيرها في منطقة وجير، ادى الجفاف الذي يكتسح القرن الافريقي الى نفوق المواشي واغراق المربين في ازمة.

وقال عبدي شيخ موسى "كنت املك 200 رأس ماعز، ولم يعد لدي سوى 40 في وضع يرثى له". وعلى بعد حوالى مئتي متر من ارضه، القيت جيف متيبسة الى حد انها لم تعد تجذب النسور.

وقال المزارع الستيني "هذا ما باتت عليه حالة حيواناتنا". وتابع "كنا قبل الكارثة نبيع رأس ماشية لتسديد ثمن ملابس الدراسة لاطفالنا وسد احتياجات اخرى للعائلة. لكن اليوم بتنا نعتمد بالكامل على مساعدات" الجهات المانحة.

وقال بنجامين ماكوخا من المكتب المحلي لبرنامغ الاغذية العالمي ان "الحاجات هائلة". وتابع المسؤول "كل يوم يمر يزداد الوضع سوءا".

وافادت الامم المتحدة ان حولى 12 مليون شخص في القرن الافريقي يعانون من جفاف مروع، هو الاسوأ بحسبها منذ عقود. واعلنت الامم المتحدة الاربعاء ان منطقتين من جنوب الصومال تعانيان من المجاعة وتحدثت عن "اسوأ كارثة غذائية في افريقيا" منذ 20 عاما.

في العادا كذلك كان محمود عبدي (80 عاما) يملك 150 بقرة، ولم يبق له سوى اربع. وقال المربي العجوز "ان البقرات الاربع لا تملك من البقر الا القرون"، مضيفا "انها هياكل عظمية متنقلة".

في هذه المنطقة حيث يتعايش البشر والماشية يوميا، نفقت ضباع وزرافات بسبب الجفاف، بحسب السكان. وامام الازمة انتقل بعض المربين الى الجنوب نحو هراخوكتوت على بعد 100 كلم من العادا. هناك تشرب الماعز والخراف والجمال من مستنقع تحت انظار رجال اغلبهم شبان.

وقال زعيم القرية "وفد المربون الى هنا من المناطق المحيطة"، وتابع "لكنهم تركوا وراءهم جيف الكثير من مواشيهم". واضاف "نفقت حيواناتنا، وان استمر الامر قد نلحق بها". واوضح "مع نفوق الماشية لن يكون لدينا سوق ولا عمل ولا مصدر رزق. لن يعود للناس هنا ما يفعلونه".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل