المحتوى الرئيسى

مخاوف بين المحامين من التعرض لشبح الحراسة

07/22 14:20

محامون:اللجنة المشرفة تختلف عن الحراسة القضائية... لن نسمح باستمرارها بعد المدة القانونية

رغم السعادة العارمة التي اجتاحت نقابة المحامين بعد بدء إجراءات تسليمها للجنة القضائية لإدارتها والدعوة لعقد انتخابات مجلس النقابة الجديد وتحديد موعد لها، ورغم انتظار المحامين لتلك الخطوة منذ فترة، ورؤيتها "الخلاص" مما آلت إليه النقابة في الفترة الأخيرة، إلا أن المخاوف لازالت تحاصر البعض من الإشراف القضائي وعواقبه.

قال "سامح عاشور" – المرشح لمقعد النقيب –أن المخاوف التي تتردد بين المحامين الآن يرجع سببها إلى ما حدث لنقابة المحامين في دورة 2008 عندما خضعت النقابة بشكل أو بآخر إلى الحراسة القضائية التي أحدثت العديد من المشاكل التي لا يستطيع المحامون إسقاطها من ذاكرتهم، والتي لن نسمح بتكرارها مجدداً.

وقال النقيب المحتمل أنه على ثقة من تكاتف جميع المحامين على اختلاف توجهاتهم لعدم فرض ولاية غير شرعية على النقابة بأي صورة.

ذكر "محمد الدماطي" – وكيل النقابة العامة –أن اللجنة القضائية قد حدد لها قانون المحاماة مدة زمنية للإشراف على النقابة، وهي ما سيتمسك المحامون بعدم تجاوز اللجنة له، حيث أن اللجنة لها أن تشرف على سير عمل النقابة وتعلن الدعوة لانتخابات المجلس الجديد خلال 60 يوم من تاريخ حكم حل المجلس القديم، ثم تقوم بالإشراف على الانتخابات، على أن تقوم بتسليم النقابة للنقيب والمجلس الجديد في أعقاب فوزهم، وتنتهي علاقة اللجنة بالنقابة عند هذا الحد.

أضاف "الدماطي" أن المحامين لديهم القدرة على إجراء الانتخابات سريعاً عن طريق الضغط على اللجنة القضائية، وهو ما يرجح العديد من المحامين عدم الوصول له، لتفاؤلهم باللجنة التي ننتظر إلا تتقاعس عن عملها، وتنتهي منه في القريب العاجل.

فيما أكد "خالد أبو كريشة" – الوكيل الثاني للنقابة العامة –أن جموع المحامين لن يتوانوا عن اتخاذ موقف صارم من اللجنة القضائية إذا تقاعست عن القيام بعملها، وإنهائه خلال المدة المحددة لها، مشيراً إلى أن المحامين لن يقبلوا وجود اللجنة القضائية على رأس النقابة يوماً واحداً بعد المدة القانونية المحددة لها، لافتاً إلى أن اللجوء للخطوات التصعيدية ليس بعيداً عن تفكير أو قدرة المحامين.

أشار"أبو كريشة" إلى أن الإشراف القضائي لا يمكن أن يكون أولى الخطوات في طريق نفق الحراسة المظلم كما يدعي البعض، لإن الإشراف القضائي يختلف تماماً عن الحراسة القضائية التي تكون غير محددة المدة، مؤكداً أن المحامين الذين تجرعوا مرارة الحراسة من قبل، لن يقبلوا بتعريض النقابة ولا أنفسهم لتلك التجربة مجدداً.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل