المحتوى الرئيسى

الثوار الليبيون يعززون جبهة الشرق ويستعدون للهجوم في الغرب

07/21 19:13

بئر عياد (ليبيا) (ا ف ب) - يحاول الثوار الليبيون تعزيز تقدمهم من حول ميناء البريقة النفطي في الشرق والاعداد لهجوم نحو طرابلس في الغرب بينما تظل قضية تنحي العقيد معمر القذافي تشكل العائق الاكبر امام تسوية تفاوضية للنزاع الليبي.

واكد الثوار الاربعاء انهم يطوقون موقع البريقة النفطي الواقع جنوب شرق خليج سرت وحيث لم يبق على حد قولهم الا بعض المقاتلين من قوات القذافي عالقين في منشآت استراتيجية.

وبعد ان تعطل زحفهم بسبب مئات الالغام المزروعة حول الموقع البتروكيمياوي والخنادق المليئة بسوائل ملتهبة، سقط في صفوف الثوار اربعون قتيلا واكثر من مئتي جريح منذ بداية هجومهم على البريقة قبل اسبوع.

لكن في غرب البلاد لم يتغير شيء رغم تبادل اطلاق نار متقطع بين جنود القذافي والمتمردين الذين ينتظرون اوامر حلف شمال الاطلسي لشن المرحلة الجديدة من هجومهم نحو طرابلس بعد تاجيله مرارا.

واطلق الثوار الخميس في الساعة العاشرة (الثامنة تغ) قذائف على بئر عياد في وادي جبال الامازيغ جنوب غرب العاصمة على قوات القذافي التي تدافع عن قرية الغنم. وردت القوات النظامية بالصواريخ وقذائف مدفع من عيار 106، فرد المتمردون بالقذائف لكن دون استعمال المدافع موضحين انها مخبئة بين المنازل ولا يريدون اصابة مدنيين.

وفي تبادل اطلاق نار كهذا مساء الاربعاء قال المتمردون انهم اصابوا مستودع خذيرة لقوات القذافي. لكن هدف المتمردين يظل منذ عدة ايام استهداف الاصابعة المحور الاستراتيجي على بعد ثمانين كلم جنوب طرابلس الذي قد يفتح لهم الطريق امام مدينة الغريان التي تتمركز فيها قوات كبيرة في اخر موقع استراتيجي قبل الوصول الى العاصمة.

لكن الحلف الاطلسي الذي ما زال يريد تدمير عدة اهداف في المنطقة، لم يعط بعد اوامره كما قال مقاتل لفرانس برس في بئر عياد، جنوب طرابلس.

من جهة اخرى يكرر المتمردون انه ينتظرون ان يتمكن المدنيون من مغادرة البلدات المستهدفة للاحتماء. وقال احدهم طالبا عدم ذكر اسمه لان عائلته في طرابلس، انه في الوقت الراهن "يمنع جيش القذافي المدنيين من الرحيل".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل