المحتوى الرئيسى

تساؤلات إلى شريك الثورة

07/21 19:06

بقلم: حسن القباني

لا شك أن القوات المسلحة المصرية لعبت دورًا محوريًّا في عبور الشعب المصري بثورته في 25 يناير إلى مستقر واضح المعالم، ولم تسقط في وحل مستنقعات نرصدها في اليمن وليبيا وسوريا، وهو دور موازٍ لبطولات الشعب المصري بكل أعماره وأفكاره؛ بحيث تجمعت الأدوار لتصنع ثورة شعب ستظل خالدة ومؤثرة وموجعة لكل الطغاة والأعداء، على رأسهم العدو الصهيوني.

 

هذا الدور منح القوات المسلحة صفة الشريك، وإدارة البلاد لا الحكم، في فترة انتقالية رسمها الشعب في استفتاء تاريخي، وحددها عبر إطار قانوني منضبط لبناء المؤسسات وسرعة عودة القوات إلى الثكنات تعزز هيبة مصر وقوتها.

 

أما الخارج المعادي بالتوازي مع بناء شعبوي نخبوي للنهضة يعزز قوة داخلية لهذا الوطن المفدَّى.

 

ودارت سجالات عنيفة وتلقَّى الجيش اتهامات حادة، من بعض الراسبين في امتحان الاستفتاء، كان أقلها أنه عقد صفقة مع الإخوان المسلمين، نفاها الجيش والجماعة معًا، إلا أنها أضحت ورقة ضغط من هذه القوى في كل أبواقهم للأسف، وتحولت الاتهامات في أحيان كثيرة إلى محاولات من المتطرفين للوقيعة بين الجيش والشعب باستخدام أساليب دنيئة رفضها كل المعتدلين والشرفاء.

 

إلا أن ما يتم رصده في الفترة الأخيرة يضع علامات استفهام من منطلق الشراكة والاحترام المتبادل على أداء المجلس الأعلى للقوات المسلحة، تداولها الشارع بعلامات تعجب كثيرة آخرها رصدتها مع تاجر أخشاب جلس معي أكثر من نصف الساعة يضرب كفًّا بكف من تراجع المجلس لصالح تنفيذ مطالب أصحاب الصوت العالي التي تبتعد في أحيان كثيرة عن مطالب الثورة، على حد تأكيده.

 

من حقنا على الشريك أن يوضح للشعب موقفه جيدًا، ولماذا لا يتم الحسم في عدد من الملفات التي رسمها الاستفتاء على التعديلات الدستورية؟ ولماذا لا يتم الحسم في موعد الانتخابات والاكتفاء بإنهاء إجراءاتها في سبتمبر فقط وتأثير إطالة الفترة الانتقالية في البناء وإدارة البلاد؟ لماذا لا يتم التعامل بوضوح في ملف محاكمة مبارك والرفاهية التي يتلقاها في شرم الشيخ وتثير غضب الثوار؟

 

لماذا لا يجيب عن تخوفات عم محمود "سائق التاكسي"؛ الذي مكث يحدثني عن احترامه للجيش ودوره كثيرًا، ولكن لا يفهم ما يفعله المجلس مع مبارك، إلا من زاوية العشرة وعدم محاكمته وتركه للمو؟

 

لماذا لا يتفاعل المجلس مع مطالب 28 حزبًا ضمهم التحالف الديمقراطي في مواصفات قانوني مجلسي الشعب والشورى؟ ثم يصدر قانونًا بعيدًا عما تم من حدوث توافق حزبي عليه، وهي لحظة نادرة في عالم الأحزاب المصرية؟

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل