المحتوى الرئيسى

لا يا ابن الكرام اراك والله ما نسيت يوم الفراق .. بقلم : مهند ناجي شراب

07/21 18:03

تمر الايام والسنين تأخذنا بعيدا حيث نريد او لا نريد، ويبقى الحنين يداعب مشاعرنا باحثنا عن الماضي السعيد، قلمي يعيش معي في حيرة يبحث عن كلمات البداية، حتى اصبح جافا من الحبر تماما رأيته مثلي يعيش اللحظة، خط بطرفه على خجل وقال " لا يا ابن الكرام والله ما نسيت يوم الفراق".

اليــوم ذكـراك طيبة النـدى .. احـن الـى يوم غـد الملتقى

فالمرء يحشر مع من احب .. وسيبقى ذكرك طول المدى

كان ردي على قلمي عله يقنع نفسه اني لم انسى، وظللت اقنعه بكل طريقة ووسيلة سائلا اياه، كيف تراني ناسيا وما زال لساني يذكرها في منامي؟!، الم تعلم انها تعيش في داخلي؟!، ضحك القلم فقطعت عليه ضحكته قائلاً: كانت معلمتي تقول اضحك تضحك معك الدنيا .. ابكي تبكي وحدك واتبعته بقولي ارأيت، ارأيت كيف اني لم انسى كلماتها التي تعلمت.

شعرت انه ما زال يحتاج مني اكثر من ذلك ليقتنع، فالامر اصبح اشبه بالتحدي، هو يسأل وانا أجيب او العكس وعندما لا يقنع يشتد الجدال، فأنهي الكلام بـ " خش البغل في البريق " صمت القلم قليلا ثم قال : كأني سمعت هذه الكلمات من قبل، فرددت عليه : علك تقتنع اني لم انسى كلماتها التي تعلمت.

توقف القلم عن الكتابة قليلا ثم كتب كلمات لم افهمها، ربما طال عمره واصبح غير قادر على الكتابة بشكل جميل مثلما كان صغير، تشبثت به بقوة وكتبت : " عاش جمال عبد الناصر " بخط الرقعة والنسخ، وطلبت منه ان يكررها كل يوم على الشكل المرسوم امامه، عندها تعجب القلم مما كتبت وقبل ان يسأل وأجيب نظر القلم نحوي وقبل ان يخط بطرفه اجبته نعم، ذلك من كلماتها التي تعلمت.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل