المحتوى الرئيسى

المتشردين ضحايا أسباب مجتمعية ام ماذا ..؟ بقلم:معتصم حمودة

07/21 17:28

المتشردين ضحايا أسباب مجتمعية ام ماذا ..؟

مشكلة المتشردين تعتبر من اخطر المشاكل الاجتماعية التي تمس شريحة لايستهان بها من أبناء هذا الوطن الذين هم بلا مأوى أو اسر تحميهم ليصبحوا معرضين لكل أنواع الانحراف ويتحولوا إلى قنابل موقوتة تهدد الأمن والاستقرار الداخلي لهذا الوطن وخاصة في أوقات الاضطرابات والأزمات . وتكمن خطورة ظاهرة المتشردين على امن البلاد في إفرازاتها السالبة من خلال مظاهر سلوكية خطيرة من بينها إدمان المخدرات و(شم السلسيون) وتعاطي الكحول الرخيصة (الاسبيرت) والتي تغيب وعيهم في اغلب الأوقات فيتعرضون إلى حوادث الطرق. كما إن تسميتهم بالشماسة أو أبناء الشمس تعكس الوضعية الهامشية ونظرة المجتمع الدونية تجاههم ،وهذه من الأسباب المجتمعية التي ساعدت على صعوبة تكيفهم الاجتماعي بعد إن لفظهم المجتمع ونبذهم، فأصبحوا يهيمون على وجوههم بلا هدف أو غاية أو رباط اسري ويتخذوا من الشوارع والمجارى وتحت الكباري وعربات السكة حديد المتوقفة ماؤى لهم. مما يسهل من وقوعهم في ايدى ضعاف النفوس ليستغلون طاقتهم ويدفعونهم إلى التسول وارتكاب جرائم السرقات، وممارسة سلوكيات منحرفة كاستغلالهم جنسيا من بعض الشواذ والمنحرفين مستغلين ضعفهم وعدم قدرتهم على مواجهة الإساءة الجنسية سواء من مرتكبيها أو الإبلاغ عنهم للجهات المختصة، وافتقارهم للرعاية الأسرية تجعلهم غير واعين لمدى خطورة هذه الممارسات التي تعرض حياتهم لكثير من الإمراض من بينها الإصابة بنقص المناعة المكتسبة(الايدز) المتفشي وسطهم بصورة كبيرة وحالات الحمل غير الشرعي وسط الإناث منهم . وأخيرا رغم ما تبذله وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي من جهود لخدمة هذه الشريحة من خلال دور ايواء المتشردين ، إلا إنها غير كافية للمتشردين، و ما يحتاجونه من رعاية واهتمام يفوق الإمكانيات الفعلية المقدمة من الدولة للتدخل المبكر لحماية أرواحهم بعد تعرض العشرات منهم للموت والعمى .

معتصم حمودة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل