المحتوى الرئيسى

إرنست ويونغ تتوقع نمو حجم سوق التكافل إلى 25 مليار دولار عام 2015

07/21 16:39

القاهرة -  توقع خبراء شركة "إرنست ويونغ"ـ خلال مؤتمر القمة العالمية للتكافل 2011 الذي عقد في لندن مؤخراً ـ نمو قيمة سوق التكافل العالمي إلى 25 مليار دولار أمريكي بحلول نهاية عام 2015. بالإضافة لارتفاع حجم مساهمة سوق التكافل العالمي في قطاع التأمين إلى 12 مليار دولار أمريكي بحلول نهاية العام الجارى مقارنة بـ 9.15 مليار خلال عام 2010.

 وقد أكد أشعر ناظم، رئيس مجموعة الخدمات المالية الإسلامية في إرنست ويونغ الشرق الأوسط وشمال افريقيا "التكافل سيصبح "منتج التأمين المفضل في الدول الإسلامية، نظرا لوتيرة النمو المتسارعة التي يشهدها القطاع" موضحا" إذا حافظنا أو تجاوزنا نسبة النمو السنوي التي شهدها سوق التكافل خلال عام 2009 والتي بلغت 31%، فإن قيمة السوق سوف ترتفع إلى 25 مليار دولار أمريكي خلال عام 2015، وستستمر هذه النسبة مع إرساء الأسس الصلبة لسوق التكافل في الدول الإسلامية والأسواق الناشئة".

وأضاف لسيد أشعر"بالرغم من ان المسلمين يشكلون 20% من إجمالي التعداد السكاني العالمي، فإن سوق التكافل يمثل 1% من إجمالي قيمة سوق التأمين العالمي في الوقت الحاضر".

و أوضح "بالإضافة إلى الأسواق الناشئة، من المتوقع أن يزيد حجم اعتماد منتجات التكافل والأدوات ذات الصلة في الدول الإسلامية خلال السنوات القادمة. ونتوقع أن يصبح التكافل منتج التأمين المفضل في الدول الإسلامية في المستقبل".

وتتركز أنشطة قطاع التكافل في الوقت الحاضر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وماليزيا، الا ان الدول التي تتمتع بتعداد سكاني كبير مثل إندونيسيا وشبه القارة الهندية، تليها شبه القارة الأفريقية ورابطة الدول المستقلة، سوف تشكل أسواقاً محركة لنمو القطاع في المستقبل. وتعتبر المملكة العربية السعودية وماليزيا والإمارات العربية المتحدة أكبر ثلاثة أسواق للتكافل، في حين تشهد كل من مصر والسودان وبنغلادش وباكستان وتيرة نمو متسارعة.

ومن المتوقع أن يشهد نموذج التكافل الماليزى ـ الذي يعتبر الأكثر نضجاً ويتسم بالانتشار الواسع للتكافل العائلي ـ اعتماداً متزايداً في بقية دول العالم. ويشكل التكافل العائلي، الذي لا يزال غير منتشر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، نسبة 5% فقط من حجم سوق التكافل مقارنة بـ77% في ماليزيا.

 واختتم أشعر قائلاً: "إذا ما نظرنا إلى حجم المساهمة التي يقدمها كل مزود لمنتجات التكافل، نجد أن ماليزيا تقود السوق العالمية في هذا المجال، إذ تبلغ قيمة سوق التكافل فيها 115.8 مليون دولار أمريكي، تليها منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بـ 63.5 مليون دولار، ومن ثم شبه القارة الهندية بـ 16 مليون دولار، وأفريقيا بـ 11.8 مليون دولار، ومنطقة المشرق العربي بـ 4.3 مليون دولار. ومن الواضح أننا سنشهد في المستقبل اهتماماً هائلاً من قبل بقية الأسواق بتطبيق المنهج الماليزي الناجح".

من جانبه، قال عابد شكيل، من قسم الخدمات المالية الإسلامية في "إرنست ويونغ"، خلال كلمته التى ألقاها فى المؤتمر بعنوان "التكافل- الخيار المفضل للدول الإسلامية": "سوف تسهم التشريعات في البلدان الإسلامية في جعل منتجات التكافل الخيار المفضل من بين منتجات التأمين الأخرى، وهو ما يمكن أن يرتقي بالقطاع إلى مستوى مختلف تماماً، ويعود السبب الرئيسي وراء نمو سوق التكافل في دول الخليج إلى سياسة التأمين الإلزامي المطبقة بدلاً من اعتماد السياسات الطوعية".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل