المحتوى الرئيسى

قتلى بتعز وإقرار بمساعدة أميركية

07/21 22:32


قتل أحد أنصار المعارضة اليمنية برصاص الجيش في تعز جنوبي اليمن، ولقي سبعة من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب مصرعهم في أبين، في وقت أكدت فيه صنعاء أن موقعا عسكريا محاصرا تلقى مساعدة لوجيستية أميركية، وسط دعوات أممية وأميركية إلى الحوار، الذي تقود ألمانيا وساطة لإنجاحه.

فقد قتل شخص وجرح ثلاثة عندما أطلقت قوات موالية للرئيس علي عبد الله صالح النار على مظاهرة في تعز كانت تندد بعسكرة المدينة، وتطالب بالحسم الثوري، وتحث المجتمع الدولي على الاعتراف بالمجلس الانتقالي الذي أنشأته المعارضة.

وفي محافظة البيضاء خرجت مظاهرة دعت إلى "جمعة تأييد المجلس الانتقالي".

وتستمر الاعتصامات في 17 محافظة، لكن صالح -الذي يتعافى في السعودية من هجوم استهدفه الشهر الماضي- ما زال يرفض التنحي ويتمسك بالإشراف على أي عملية انتقال للسلطة.

انفلات أمني
ويشهد اليمن انفلاتا أمنيا شديدا، ففي الشمال تدور معارك في الجوف بين الحوثيين وأنصار حزب الإصلاح رغم اتحاد الطرفين في معارضة صالح، وفي الجنوب تجري معارك بين الجيش وأنصار المعارضة من جهة وبينه وبين أعضاء القاعدة من جهة أخرى.

فقد أعلن اليوم عن مقتل سبعة من القاعدة في منطقة الكود في أبين في اشتباكات مع الجيش الذي يحاول استعادة زنجبار مركز المحافظة، والذي قُتِل عشرة من جنوده حسب مصدر عسكري وأطباء تحدثوا أيضا عن 33 عسكريا جريحا.

وكانت السلطات أعلنت أمس مقتل قيادييْن من القاعدة هما عائض الشبواني وابن أخيه عوض صالح الشبواني من مأرب، في معارك بين القاعدة واللواء 25 ميكانيكي قرب زنجبار، التي أعلنها المسلحون في مايو/أيار الماضي إمارة إسلامية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل