المحتوى الرئيسى

الأمير الوليد يدعم موردوك وابنه بعد جلسة الاستماع البريطانية

07/21 15:38

المصدر: داو جونز

(صدر هذا المقال أساساً يوم الأربعاء)

وكالة "داو جونز الإخبارية"

أعلن المستثمر السعودي الأمير الوليد بن طلال، أحد أكبر المساهمين في "نيوز كورب" (NWS) يوم الأربعاء، أنه مستمرّ في دعم الرئيس التنفيذي للشركة الإعلامية روبرت موردوك وابنه جايمس عقب استجوابهما من قبل مسؤولين بريطانيين حول فضيحة التنصت على المكالمات الهاتفية التي طالت صحيفة "نيوز أوف ذي وورلد".

وفي بيانٍ مرسل عبر البريد الإلكتروني، لفت الأمير الوليد إلى أنني لا أزال أعتبر "نيوز كورب" استثماراً قيّماً وطويل الأمد، كما إنني لا أزال أدعم وأثق بقيادة روبرت وجايمس موردوك. وإشارة إلى أنّ هذا الأخير هو نائب رئيس العمليات في "نيوز كورب".

هذا وتمتلك "المملكة القابضة" للأمير الوليد حصة في "نيوز كورب" ترقى إلى 7% من أسهم حق التصويت، في حين تمتلك "نيوز كورب" حصة 14% في شركة "روتانا" الإعلامية الخاصة بالوليد، إلى جانب شركة "داو جونز"، الناشرة للوكالة الإخبارية هذه وصحيفة "وول ستريت".

وتأتي تصريحات الأمير الوليد على خلفية مثول موردوك وابنه أمام "لجنة الثقافة والإعلام والرياضة" التابعة للبرلمان البريطاني يوم الثلاثاء. وفي خلال الجلسة التي دامت قرابة الثلاث ساعات، قدّم روبرت موردوك اعتذاره لضحايا التنصت الهاتفي الذي قامت به صحيفة "نيوز أوف ذي وورلد"، قائلاً بأنّ هذا اليوم هو أكثر أيام حياتي إذلالاً.

وقد أجاب كل من روبرت وموردوك وابنه جايمس عن كافة الأسئلة التي طرحتها عليهما اللجنة البرلمانية بكل صدق وأمانة، على حد تعبير الأمير الذي وصف الاتهامات بالتنصت الهاتفي بالممارسات غير المقبولة.

وأنا أحيي صديقيّ وشريكيّ روبرت وجايمس لمعالجتهما هذه القضايا الشائكة مرفوعي الرأس، حيث تعاونا بالكامل مع التحقيقات الرسمية واتخذا الخطوات الملائمة من أجل إصلاح "نيوز كورب" على مستوى الأخلاقيات، حسبما لفت إليه الأمير.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل