المحتوى الرئيسى

الصحة العالمية: الذكور أكثر تبرعاً بالدم من الإناث

07/21 14:42

تشير البيانات العالمية الجديدة الصادرة عن منظمة الصحة العالمية إلى أنّ عدد البلدان التى تجمع كل إمداداتها الدموية من متبرعين طوعيين لا يتلقون أجراً مقابل تبرعاتهم، شهد زيادة بنسبة تفوق 50% فى الفترة بين عامى 2002 و2008.

وكشف التقرير الذى أصدرته المنظمة، ونشرته على موقعها الإلكترونى عن معلومات بخصوص جنس المتبرعين وعمرهم، وقدم 100 بلد بيانات عن جنس المتبرعين أظهرت أنّ 70% من مجموع تبرعات الدم تُجمع من الذكور. وتبيّن أنّ 25 بلداً فقط تجمع أكثر من 40% من إمداداتها الدموية من الإناث. ومن تلك البلدان أذربيجان وأستراليا وأستونيا وجورجيا ومنغوليا ونيوزيلندا والبرتغال وجمهورية مولدوفا وسوازيلند وتايلند والولايات المتحدة الأمريكية وزمبابوى. كما تبيّن، فى 16 بلداً، أنّ أقلّ من 10% من التبرعات تُجمع من الإناث.

وذكر التقرير أن التبرعات التطوعية المجانية فى 70 بلداً، قد شهدت زيادة بنسبة تفوق 10% فى الفترة بين عامى 2007 و2008. وأبلغت الهند عن أكبر زيادة فى هذا المجال، أى من 3.6 مليون تبرع إلى 4.6 مليون تبرع. ومن البلدان الأخرى التى أبلغت عن زيادات كبيرة خلال الفترة ذاتها أفغانستان والجزائر والأرجنتين وبيلاروس وبلغاريا وكولومبيا وكوستاريكا وإيطاليا واليابان والفلبين وجمهورية كوريا والاتحاد الروسى وسرى لانكا والولايات المتحدة الأمريكية وفييتنام.

ويبدو، فى البلدان الغنية، أنّ المتبرعين أكبر سناً مقارنة بمتبرعى البلدان الأخرى (أكثر من 44 سنة). أمّا فى البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل فيبدو أنّهم أصغر سناً من متبرعى البلدان الأخرى (أقلّ من 25 سنة). وقدم 77 بلداً بيانات عن توزيع تبرعات الدم حسب الفئة العمرية. ففى البلدان المرتفعة الدخل لا تُجمع إلاّ 27% من التبرعات من فئة من تقلّ أعمارهم عن 25 سنة، فى حين تُجمع 40% من التبرعات من متبرعين تفوق أعمارهم 44 سنة. أمّا فى البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل فإنّ نصف (45%) مجموع التبرعات تقريباً يُجمع من فئة من تقلّ أعمارهم عن 25 سنة، وتُجمع 18% من التبرعات من فئة من تفوق أعمارهم 44 سنة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل