المحتوى الرئيسى

الجزائرية أمل بوشوشة تتعرّض للخيانة في "جلسات نسائية" سورية خلال رمضان

07/21 14:28

قالت الفنانة الجزائرية أمل بوشوشة إنها تنتظر بفارغ الصبر عرض مسلسل "جلسات نسائية" على شاشة MBC في شهر رمضان، والذي تؤدي فيه دور البطولة من خلال شخصية "رويدة"، مشيرة إلى أنها أحبّت الشخصية كثيرا وتعلقت بها، وأعطتها شيئا جديدا من روحها.

وقالت بوشوشة في تصريحات خاصة لـmbc.net: "ما زادني حماسا للدور هو أنني سأجسد دور فتاة دمشقية، وبالطبع سأتحدث باللهجة السورية"، مشيرة إلى أن موضوع اللهجة لم يشكّل صعوبة بقدر ما كان بمثابة تحدٍّ بالنسبة لها.

وأوضحت بوشوشة أن كل طاقم العمل من فنانين وفنيين ساعدوها كثيرا في إتقان اللهجة السورية، وأنها استطاعت خلال فترة تواجدها في دمشق -وهي حوالي 4 شهور- أن تأخذ النغم الموسيقي للهجة، وتحمل مفاتيحها، كاشفة عن أن المخرج كان يطلب منها التحدث معه باللهجة السورية حتى على الهاتف؛ إذ كان حريصا على إخراج كل مشهد بالطريقة المثالية.

وأشارت الفنانة الجزائرية إلى أن "رويدة" متزوجة في العمل من الفنان السوري ميلاد يوسف، وتتعرض للخيانة من طرفه، رغم أنه يحبها كثيرا، مشيرة إلى أن "رويدة" في الوقت ذاته امرأة عملية جدا ونشيطة، وتربطها علاقة صداقة قوية جدا بثلاث شقيقات؛ إذ يعتبرها هؤلاء الشقيقات صديقتهن المقربة، وبمثابة شقيقتهن الرابعة، وتتواجد معهن دائما ضمن مساحة العائلة.

وأوضحت بوشوشة أن كل شخصية من الشخصيات النسائية الموجودة في العمل لها خط درامي معيّن، وقصة تختلف عن البقية، ولكنهن يجتمعن مع بعضهن دائما، ويتقاسمن الأسرار، ويلجأن إلى الجلسات النسائية لحل مشاكلهن على اختلافها.

وحول تناول العمل مشاكل الرجل والمرأة؛ علقت بوشوشة "العمل يتعرض لمشاكل العلاقة الموجودة بين الرجل والمرأة منذ الأزل، أي منذ آدم وحواء وحتى وقتنا هذا، ويسلّط العمل الضوء على عدد كبير من الخلافات بين الجنسين بطرق جديدة، ويُفرغ لها خطوطا درامية نوعية، وأشكالا عديدة".

وبالنسبة لتناول التقاليد الشرقية في العمل؛ أشارت بوشوشة إلى أن المسلسل يعالج الواقع الاجتماعي في العالم العربي، وخاصة في سورية، في إطار المكتسبات الاجتماعية التي تربّى الجيل عليها مثل التحفّظ والحشمة التي تبقى رواسبها معهم حتى لو اغتربوا، موضحة أن العمل يركز على شكل العلاقة بين الرجل والمرأة ضمن قالب العادات والتقاليد الشرقية.

ولفتت الفنانة الجزائرية إلى أنها اكتفت هذا العام ببطولة "جلسات نسائية" رافضة التعاقد على أي أعمال أخرى رغم العروض التي انهالت عليها بعد تجربتها الدرامية الأولى في "ذاكرة الجسد" للمخرج نجدت أنزور، مبرّرة ذلك بأنها تبنّت شخصية "رويدة" وأحبّت أن تركز فيها فقط، كي لا تتشتت أفكارها في أكثر من عمل، خاصة وأنها لا تملك الخبرة الدرامية الكافية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل