المحتوى الرئيسى

وقفة احتجاجية لرابطة الشباب الليبى بالإسكندرية للاعتراف بـ"المجلس الانتقالى"

07/21 13:21

نظمت رابطة الشباب الليبى بالإسكندرية وقفة احتجاجية بالإسكندرية صباح اليوم الخميس، أمام القنصلية الليبية بالإسكندرية، وذلك تزامناً مع مرور 5 أشهر على الثورة الليبية، حيث وزعت الرابطة بيانا أعلنت فيه أن أعضاء رابطة الشباب الليبى وأعضاء الجالية الليبية بالإسكندرية، يتابعون الأوضاع المأساوية لأهاليهم بليبيا خاصة طرابلس والجبل الغربى ومصراتة.

وأضاف البيان، مازال القتال مستعراً على مختلف الجبهات، ومازالت كتائب مجرم الحرب القذافى تواصل إبادتها للشعب الليبى، ويلجأ مجرم الحرب القذافى، لزرع الألغام بكل المناطق التى يدور بها القتال المسلح، ما أدى لاستشهاد العشرات من الثوار جراء هذا الفعل الإجرامى بمدينة البريقة، كما لجأ القذافى لاستعداء القبائل الليبية بعضها على بعض، بغية إحداث حرب أهلية بين القبائل، والسعى نحو تقسيم ليبيا لشرق وغرب، لذلك جئنا اليوم متظاهرين دعماً لإخواننا من الثوار، ومساندة لجهاد شعبنا من أجل الحرية.

وجدد المتظاهرون مطالبهم للمجلس العسكرى الحاكم فى مصر، بضرورة الاعتراف بالمجلس الانتقالى الليبى كممثل شرعى ووحيد للشعب الليبى وتقديم كل أنواع الدعم له ليقوم بمهمته فى تحرير كامل التراب الليبى، انطلاقا من دور مصر المحورى الرائد فى المنطقة العربية والشمال الأفريقى بصفة خاصة، فليبيا عمق إستراتيجى لمصر.

وطالبوا المجلس العسكرى الحاكم فى مصر، بطرد البعثات الدبلوماسية لنظام القذافى، نظراً، لارتكابه مذابح راح ضحيتها الآلاف من المدنيين، فى مخالفة صريحة لكل الأعراف والمواثيق الدولية بشأن حقوق الإنسان وحماية المدنيين، خاصة بعد إحالة القذافى وابنه ومدير استخباراته للجنائية الدولية كمجرمى حرب.

ودعوا السلطات المصرية إلى طرد المدعو أحمد قذاف الدم من مصر، نظراً لتلوث يديه بدماء الشباب الليبى، حيث إنه أحد القيادات الأمنية المساهمة فى قمع المتظاهرين، ويقوم بأعمال من شأنها زعزعة أمن واستقرار مصر، واستعداء الشعبيين الشقيقين مصر وليبيا ضد بعضهما البعض.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل