المحتوى الرئيسى

هل من بصيص أمل بقلم:د.عمر فوزي نجاري

07/21 12:45

الدكتور عمر فوزي نجاري

هل من بصيص أمل

الحضارات لا تزول بزوال بنيانها, ولا بزوال رجالاتها وفكرها المتوقد الخلاق, ولكن انبعاثها وانطلاقها يحتاج لرجالات وعلماء أفذاذ, وإذا كانت رموز حضارتنا وسر نهضتها لا تزال تعيش بين ظهرانينا بشكل أو بآخر, فإنّ من واجب أمتنا والقائمين عليها أن يسعوا حثيثاً لبعثها إلى الوجود ثانية , وهذا لا يتم ولن يتم إلاّ من خلال بناء الإنسان المتحضر الذي هو غاية الحضارة وهدفها ووسيلتها.

وإذا ما أريد لهذه الأمة أن تستأنف دورتها الحضارية , فليس أمامها سوى إعادة بناء الذات, وإزالة الصدأ المتراكم عليها كي يعود ألقها وجوهرها إلى ما كان عليه.

إنّ دعم البحث العلمي وحركة الترجمة والتأليف, وإفساح المجال للمبدعين من ابناء الأمة للقيام بدورهم الذي وجدوا من أجله, هو أحوج ما نصبو إليه, وإلاّ فلن يكون للأمة قبل بالوقوف في وجه الحضارة الحديثة.

وإذا ما تجولنا عبر تلافيف ذاكرة أمتنا لوجدنا أنّها قد قدمت للحضارة الإنسانية الشيء الكثير, عظماء تحركوا بلا ضجة ولا ضوضاء في شتى حقول المعرفة, فكانت لهم الريادة ولأمتهم السيادة, وعنهم نقلت الأمم, ومن معارفهم نهلت, وعليها اعتمدت في بناء حضارتها الكونية الحديثة.

بفضل الخوارزمي أصبح النظام العشري نظاماً عاماً للحساب في الحضارة العربية الإسلامية, وبفضل كتابه ( الجمع والطرح وفن الحساب الهندي)- وهو أول كتاب عربي في الحساب ترجم إلى اللاتينية- تطور علم الرياضيات في أوروبا, ذلك العلم الذي اعتمدت عليه مختلف أنواع العلوم كي تبعث من رقدتها, وبفضله تم اختراع الحاسوب وما يقدمه للعالم من خدمات في شتى مناحي الحياة, خدمات لا ينكر أحد فضلها.

إنّ الحضارات في تطورها أحوج ما تكون إلى العلماء والمبدعين, ولا تلق الحضارة بجسدها المنهك إلاّ عندما يخمد تألق علمائها ومبدعيها, عندها تلفظ أنفاسها الأخيرة مودعة الحياة لتحمل الأمانة من بعدها أمة أخرى استطاع أبناؤها الاستفادة من تجارب الأمم السابقة.

لله ما أعجب الحياة؟!. حضارة قدمت للإنسانية الشيء الكثير وشكلت عصب حياة الأرض لقرون عديدة, حضارة انسابت في سكينة عبر عروق التاريخ... أصابها مرض الحضارات, وهي الآن، متعبة ومرهقة حقاً, وقد كتم دخان التخلف أنفاسها فلم تعد قادرة على الكلام.. ترمقنا بنظراتها راجية إعادة الاعتبار إليها ثانية, وكأن حالها يقول كما قال الشاعر:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل