المحتوى الرئيسى

محمود أبو جمعة: جدى أول من بنى كنيسة جنب جامع فى جزيرة الدهب

07/21 09:16

محمود حسين إبراهيم أبو جمعة.. فلاح بسيط ولد وعاش فى جزيرة الدهب طوال حياته يزرع ويحصد أرضه فى الجزيرة لكى ينفق على زوجته وأطفاله الثلاثة.

جده هو الحاج إبراهيم أبو جمعة أشهر أهالى جزيرة الدهب، التى يسكن فيها أكثر من 5 آلاف شخص، حيث كان أول المسلمين الذين شاركوا فى بناء الكنيسة داخل الجزيرة منذ أكثر من 40 عاماً.

واجه الحاج إبراهيم مشاكل كثيرة وتصدى لها من أجل الاستمرار فى بناء الكنيسة، وفقاً لما ذكره محمود، فقد كان عدد من أهل الجزيرة يرفضون بناء الكنيسة، لكنه كان يدافع عن الفكرة حتى تعاون معه الأهالى لبنائها.

يضيف محمود:"أهل الجزيرة يعيشون مع بعض فى سلام بدون أى تمييز بين مسلم ومسيحى، فالجميع يتعاونون معاً والبيوت متلاصقة بجوار بعضها والأطفال يلعبون سوياً دون أى تفرقة فى الدين.. ولم تتأثر الجزيرة بما حدث خارجها من أحداث فتنة طائفية، ولم تتغير العلاقة بيننا بعد هذه الأحداث، نحن نعلم أن هناك أشخاصا يريدون التفرقة بيننا والدخول بيننا لتحقيق أغراض شخصية، لذا فلن نتأثر بهذه الأحداث أو غيرها".

جزيرة الدهب تختلف فى تكوينها عن غيرها من القرى مما جعلها ذات طابع خاص، فهى تعيش منعزلة عن مدينة القاهرة بالرغم من تواجدها أسفل الكوبرى الدائرى بالمنيب، كما أن الهدوء وجمال الطبيعة هو الذى يميزها.

أضاف محمود: "الوضع فى جزيرة الدهب كما هو ولم يتغير بعد أحداث الثورة، قريتنا لايوجد فيها بلطجية، حيث إن كل أهلها يعرفون بعضهم البعض جيداً، وأى غريب يدخل الجزيرة يتم التعرف عليه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل