المحتوى الرئيسى

تشكيل لجنة للتفاوض مع وزير للطيران الجديد

07/21 01:38

اعترف جميع متابعى أزمات مطار القاهرة الدولى ووزارة الطيران المدنى بشكل عام ليلة أمس، الأربعاء، بأهمية دور وزير الطيران أيا كان صاحب هذا المنصب الحساس، حيث اندلعت فى أروقة الوزارة وفور رحيل الوزير إبراهيم مناع العديد من المظاهرات غير المُنتظرة، والتى لم تتوقف عند حد التظاهر السلمى فقط، وإنما تدرجت حتى وصلت إلى احتجاز العاملين بشركة الملاحة الجوية لرئيس شركتهم داخل مكتبه لحين وصول رجال الجيش الذين أنقذوه.

بدأت الأزمات بعد ظهر أمس، الأربعاء، بقرار محيى راغب رئيس مجلس إدارة شركة الملاحة الجوية برفع رواتب المراقبين الجويين 500 و1000 جنيه فوق الرواتب الأساسية، دون النظر لرواتب العاملين فى باقى قطاعات الشركة مثل الهندسة، والصيانة، ومعلومات الطيران، والقطاع المالى والإدارى، وهو ما أثار غضب جميعه ودفعهم للتظاهر وإعلان الاعتصام المفتوح، مما دفع رئيس الشركة للتراجع عن قراره، إلا أن العاملين بتلك القطاعات لم ينهوا الاعتصام بل طالبوا بإقالته وتطور الأمر إلى احتجازه بمكتبه، فقام أنصاره من المراقبين الجويين بطلب الجيش لإنقاذه.

وهو ما حدث بالفعل، حيث حضر أحد القيادات رفيعة المستوى بالقوات الجوية مصطحباً اللواء محمد فتح الله رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للمطارات، واتفقوا مع العاملين على فض الاعتصام على تشكيل لجنة تضم فردين من كل قطاع للتفاوض مع وزير الطيران المدنى الجديد فور توليه مهام منصبه وحلفه لليمين.

من ناحية أخرى، وفيما يتعلق بالعملين بشركة ميناء القاهرة الجوى، فقد قاموا بقطع طريق المطار بعد ظهر أمس، الأربعاء، احتجاجا على خفض منحة شهر رمضان إلى 300 جنيه فقط بعد أن كانت 600 جنيه، إضافة إلى رفضهم لاستمرار العسكريين فى قيادة الشركة

إلا أن اللواء محمد فتح الله رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للمطارات، قال لـ'اليوم السابع' إن خفض منحة رمضان إلى 300 سببه الخسائر التى لحقت بشركة ميناء القاهرة الجوى بعد ثورة 25 يناير إلى 86 مليون جنيه، وهو ما لا يمكن معه الاستمرار فى التعامل مع العاملين بالوضع المالى المعتاد، وهو ما تفهمه عدد كبير من هؤلاء العاملين بعد تحدث قيادات الشركة معهم، فى حين رفض البعض الآخر واستمر فى التظاهر.

ورغم كل ما سبق من تعطيل لسير العمل، والإضرار بسمعة مصر أمام السائحين الأجانب والعرب، إلا أن أكثر ما أزعج المسافرين هو انضمام سائقى 'الشاتل باص' إلى الاعتصام وتوقفهم عن العمل، حيث اضطر الركاب إلى التنقل بين المطار الجديد والقديم، وأروقة المطارات نفسية سيرا على الأقدام.

يشار إلى أن وزير الطيران الجديد اللواء لطفى مصطفى كمال سيؤدى اليمين اليوم، الخميس، أمام رئيس الوزراء دكتور عصام شرف، على أن يبدأ فى مهام عمله كوزير للطيران الطيران المدنى فور ذلك مباشرة. جدير بالذكر أن آخر المناصب التى تولاها اللواء لطفى مصطفى كمال هو رئيس أركان القوات الجوية، حيث يعد الرجل الثانى فى تلك القوات، وذلك بعد أن تدرج فى العديد من المناصب منها قائد منطقة جوية غرب، وقائد منطقة جوية شرق، ورئيس شعبة التدريب بالقوات الجوية، ورئيس شعبة العمليات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل