المحتوى الرئيسى

الدكتور واصل ابو يوسف: هناك التفاف شامل حول دعم المطلب الفلسطيني بالاعتراف بالدولة

07/21 20:15

رام الله-دنيا الوطن

اكد الدكتور واصل ابو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية في حديث لقناة روسيا اليوم ان القيادة الفلسطينية ماضية في التوجه الى الامم المتحدة في سبتمبر القادم، مثمنا القرار الهام للجنة المتابعة العربية والاجتماعات المتواصلة في القاهرة لمتابعة الاجراءات القانونية قبل الذهاب الى الأمم المتحدة وهو ما سيدعم الموقف الفلسطيني لاسيما مع اعتراف 120 دولة بفلسطين.

وأشار الى ان المفاوضات على مدار سنوات كانت تدور في حلقة مفرغة لا طائل ولا جدوى منها ولو استمرت لسنوات طويلة دون اي ثمار سوى استفادة حكومات الاحتلال من فرض الوقائع على الارض وتهويد القدس واستمرار العدوان على شعبنا الفلسطيني.

وقال امين عام جبهة التحرير من الواضح أن حق النقض “الفيتو” الأمريكي هو ممر إجباري مجرب فلسطينياً، ومن المؤكد أن أوباما سيرفع هذه “البطاقة الصفراء” في وجه القيادة الفلسطينية في الوقت الذي يقود “حملة عالمية” لإجبار هذه القيادة الفلسطينية على العودة إلى طاولة المفاوضات التي أثبتت عقمها حتى الآن، ومن المؤكد أن خطابه الأخير وخطاب رئيس وزراء دولة الاحتلال، لم يتركا مجالاً لأي مفاوضات ، وحذر من منع الشعب الفلسطيني ومنظمة التحرير من التوجه لمجلس الأمن والجمعية العمومية تحت التهديد والوعيد، تلك الأهداف التي يستخدمها الاحتلال للتغطية على سلب واغتصاب بقية الأرض وتصفية حقوق الشعب الفلسطيني وهي تتناقض مع قرارات والشرعية الدولية والقانون الدولي والإنساني واتفاقية جنيف الرابعة.

ورأى إن الإدارة الأميركية تواصل من جديد سياسية ازدواجية المعايير بالضغط على الجانب الفلسطيني ومحاولة إنقاذ إسرائيل من العزلة الدولية الاجتماعية التي باتت قلعة لاعداء الديمقراطية وان على المجتمع الدولي الذي يدعم الديمقراطيات العربية ان يقوم بدوره وان يتوقف عن الكيل بمكيالين حين يتعلق الامر باسرائيل.

واكد ان القيادة الفلسطينية ماضية قدما في التوجه للامم المتحدة لوضع الرأي العام العربي والأوروبي والدولي أمام حقيقة مسار المفاوضات على مدار عشرون عاما وكذلك حول العدوان اليومي على الشعب الفلسطيني ونهب اراضيه وحرق مزروعاته ، وكجزء من سياسة جديدة للقيادة بإعادة ملف القضية الفلسطينية للامم المتحدة ومؤسساتها، والاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس

ودعا ابو يوسف الى تدعيم الموقف الفلسطيني المتمسك بالذهاب الى الامم المتحدة التي تنال إجماعاً فلسطينياً شبه كامل، والتمسك في المقاومة الشعبية وصولاً إلى نيل الاعتراف من الأمم المتحدة بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل