المحتوى الرئيسى

مقابلة- نساء مصر يدافعن عن حقوقهن في مواجهة الاسلاميين..محدث

07/21 18:15

القاهرة (رويترز) - يحاول المدافعون عن حقوق المرأة الغاضبون من عدم احراز تقدم في قضيتهم حشد جماعات نسائية للدفاع عن حقوق المرأة من تهديدات متصورة مع صعدود التيار الاسلامي وتيارات محافظة أخرى.

وقالت نوال السعداوي المدافعة المخضرمة عن حقوق المرأة في حديث لرويترز "الجيش سرق الثورة. والحكومة والجماعات المنظمة مثل جماعة الاخوان المسلمين والاحزاب السياسية التقليدية يقودها انتهازيون."

واضافت "النساء في حاجة لتوحيد صفوفهن."

ويقول نشطاء ان النساء في مصر يواجهن بعضا من أسوأ أنواع المعاملة في العالم ومنها العنف الاسري والتحرش والتمييز في العمل وفي القانون.

وختان الاناث منتشر في البلاد. ويقول مؤيدوه -خطأ- ان تعاليم الاسلام تنص عليه. كما ان اجبار الفتيات على الزواج مازال سائدا خارج المدن الكبيرة.

ويضع مؤشر فجوة النوع الاجتماعي لعام 2010 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي مصر في المرتبة 125 من بين 134 دولة.

ويقول المدافعون عن حقوق المرأة انه ليس هناك وقت أفضل من الان لتوحيد الصفوف لان السبب الرئيسي الذي كان يشرذم الحركة النسوية وهو هيمنة السيدة الاولى السابقة سوزان مبارك عليها قد زال بالاطاحة بزوجها الرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط الماضي.

لكن مع استهداف جماعة الاخوان المسلمين التي كانت محظورة من قبل لنسبة كبيرة من مقاعد البرلمان في الانتخابات المقررة في وقت لاحق هذا العام تقول السعداوي ان النساء يجب أن يتحركن بسرعة لضمان حقوقهن.

وفي الشهر الماضي نشر نشطاء "ميثاق المرأة" الذي وقع عليه نصف مليون مصري يطالبون بدستور جديد يضمن المساواة بين الجنسين وانهاء التحرش الجنسي وتعزيز دور المرأة في الحياة السياسية.

وحتى الان هناك وزيرة واحدة في الحكومة الانتقالية وهو اقل من تمثيل المرأة في عهد مبارك.

وقالت السعداوي "يحكمنا نظام ابوي. الجيش جزء منه والحكومة جزء منه... لذلك فان المرأة مستبعدة."

وتريد السعداوي احياء "اتحاد نساء مصر" وهو مشروع تقول ان زوجتي الرئيسين السابقين انور السادات ومبارك ألغتاه.

واضافت "كنا نحاول باستمرار تشكيله منذ السبعينات. وقفت جيهان السادات وسوزان مبارك ضد الحركة النسوية لانهما كانتا تريدان للقوة النسائية ان تكون تحت سيطرة الحكومة وليس المرأة."

وقلقا من ان تكون الاطاحة بمبارك قد اطلقت يد التيار الاسلامي في السعي للحصول على السلطة تشكل النساء الان شبكات جديدة للدعوة وتحاول ناشطات مثل هدى بدران ومرفت التلاوي والسعداوي توحيد النساء للدفاع عن حقوقهن.

ويشير مسح أجراه المركز المصري لحقوق المرأة عام 2008 الى أن نحو ثلثي الرجال يعترفون بأنهم يتحرشون بالنساء. واظهر المسح ان اكثر من أربعة اخماس النساء يشكون من التحرش الذي يتراوح من التحديق والتعليق والتعبيرات غير اللائقة الى هجوم اكثر خطورة.

وشاركت النساء في الانتفاضة الشعبية التي استمرت 18 يوما في ميدان التحرير بوسط القاهرة ليلا ونهارا تعالجن الجرحى عندما فتحت الشرطة النار على المتظاهرين. وشكت كثيرات من تحرش بلطجية النظام السابق بهن.

وخرج الالوف الى الشوارع مرة اخرى في اليوم العالمي للمرأة في مارس اذار. وقالت منظمة العفو الدولية ان نساء احتجزهن الجيش بعد المظاهرة أجبرن على أن تجرى لهن اختبارات عذرية وضربن وتعرضن لصدمات كهربائية وتفتيش ذاتي.

ونفى الجيش اجراء اختبارات العذرية وسوء المعاملة.

ودافعت السعداوي (79 عاما) عن حقوق المرأة على مدى عشرات السنين. وسجنت بسبب أرائها في سبعينات القرن الماضي وتعرضت لتهديات بالاغتيال من جانب متشددين اسلاميين. ولم يخفف سنها من حدة أرائها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل