المحتوى الرئيسى

حازم أبو إسماعيل يدعو الشعب لعدم الخوف من تطبيق الشريعة الإسلامية إذا حكم الإسلاميون

07/20 20:46

  دعا الدكتور حازم صلاح أبو إسماعيل المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية الشعب المصري

إلى عدم الخوف أو الوجل من تطبيق مبدأ الشريعة الإسلامية إذ اعتلا أحد  الإسلامين مقعد الرئاسة واصفا أن مبدأ الشريعة الإسلامية ليس فية مشقة ولكن منهجه يعتمد على الرفق واليسر والود والتراحم.

  وأكد أن الشعب المصري أصبح بعد ثورة 25 يناير وزوال حكم الطاغية مبارك أصبح الشارع هوه الذى يحكم نفسه بنفسه والد ليل على ذالك  أن أمريكا وإسرائيل بدأت ترتب ترتيب بديلا لمصر وتبحث لها عن صديق جديد يحقق أهدافها وأطماعها ولو غفلنا نحن المسلمون عن ذالك ستتمكن أمريكا وإسرائيل من أن تعيد حاكما تابع لها مرة أخرى وتحتفل أمريكا أنها صنعت عبيدا لها من جديد فى مصر.

 جاء ذلك خلال المؤتمر الجماهيري الحاشد الذى أقامة السلفيين للدكتور حازم بمدينة شبين القناط      وضرب ابو إسماعيل مثلا بالزعيم مصطفى كامل حينما أراد أن يجلي الإنجليز عن مصر ويخرجهم منها أصدر كلمتين أغلق بها الدائرة عليهم الكلمة الأولى عندما قال لهم الجلاء التام أو الموت الزو ئام والكلمة الثانية لا مفاوضة إلا بعد الجلاء وبهذا قد حسم القضية الوطنية ووجد الإنجليز أنفسهم محاصرين تحت كلمة رجل واحد .

  وأضاف أن أمريكا وإسرائيل لا تريد أن يأتى رئيسا لمصر من الإسلاميين والدليل على ذلك أن   إسرائيل وضعت شروطا فى إتفاقية السلام تؤكد على أن حدود مصر الخارجية لا بد أن تكون  خالية  تماما حتى يسهل للجيوش الغربية أن تدخلها بسهولة ففى سيناء لا يوجد مواطن واحد فى أرض سيناء بالكامل يمتلك بيتة أو أرضة التى يسكن فيها والحدود الشرقية لمصر من البحر الأحمر والمفترض أن المياة الإقليمية مقتسمة بيننا وبين دولة السعودية ومع ذلك إسرائيل فرضت علينا أن مياه البحر الأحمر مياة دولية لا تتحكم فيها مصر ولا يوجد بيها عمران سكاني كما أن إسرائيل تد خلت فى الساحل الشمالي على امتداد البحر المتوسط لتبني قرى سياحية يسكنها الناس ثلاث أشهر فقط فى العام وتصبح خالية لمدة 9 أشهر من السكان حتى تظل الحدود المصرية مفتوحة أمام العدو وهذا لا يرضاه الإسلاميون .

  وطالب الدكتور أبو إسماعيل الشعب المصرى ألا يوجه أصواتة للمرشحين الذين يمسكون العصا من الوسط لأن أمثال هؤلاء تجد فيهم أمريكا وإسرائيل طريقها لمصر وطالب أبناء الشعب المصرى أن يقيموا معارض فى الخارج لبيع المنتجات المصرية من السجاد اليدوي والفخار والنحاس حتى يغزو أسواق أوروبا ويكون لهم الكلمة العليا .

  وأضاف أن أمريكا جندت مجموعة كبيرة ودفعت لهم أموال كثيرة حتى يوجهوا الشباب إلى اختيار رئيس بعينه يكون سند لهم والوثائق التى حرقت فى أمن الدولة مؤخرا كانت بها هذه الأسماء وسوف تتكشف الحقيقة قريبا ويفتضح أمر هؤلاء وضرب مثلا بترويج بعض الإعلامين أثناء الثورة لهدمها حينما قالوا اطمئنو يا شعب مصر فأن مخزون القمح فى مصر يكفى الشعب لمدة 6 أشهر وأن لبن الأطفال يكفي لمدة ثلاث أشهر وهذا يعني أن يلتفت الشعب المصري ويبتعد عن ثورتة لأن المخزون الاستراتيجي سوف ينفذ بعد هذة الفترة  حتى يبق  صاحب العلاقات مع أمريكا وإسرائيل وصاحب العصا من الوسط .

  وقال الدكتور أبو إسماعيل أنه وضع برنامجا للسياحة أرعب الأجانب والذى يقوم على فكرة مشاركة مصر لشركات السياحة فى البلاد الغربية بحيث تقوم هذة الشركات بعمل دعاية للسياحة في بلادهم عن  مصر  تضرب بها مخطط هذة الدول والتى سوف تصدربيانات تؤكد فيها أن مصر غير آمنة للسياحة إذا حكم الإسلاميون مصر.

 وطالب من المسيحيين ألا يخافوا من المسلمين لأنه بيننا وبينهم لحمة وطنية منذ عهد الرسول صلى الله علية وسلم وأن الإسلام دين سمح حث على احترام الأديان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل