المحتوى الرئيسى

تجار قطع غيار السيارات يطالبون باستئصال الفساد واحتكار الكبار!

07/20 18:34

تحقيق - اسامة محمد


يسود سوق قطع غيار السيارات حالة من الغليان استمرت لفترة طويلة وتمددت لتشمل قطاعات كبيرة في هذا السوق الذي باتت قضاياه الساخنة تنافس الأحداث المختلفة علي الساحة فما بين ظواهر قطع الغيار المقلدة والمغشوشة التي تسبب الاف الحوادث الي قطع الغيار الصيني الرخيصة الي تفكيك السيارات وتهريبها قطع غيار مستعملة الي جانب عشرات المشاكل التي تكللت مؤخرا بالركود الذي ضرب هذا القطاع عقب ثورة 25 يناير . . رصدت "عربيتي" العديد من القضايا الشائكة من داخل هذا القطاع الحيوي علي لسان عدد من الخبراء والمسئولين.

في البداية أكد المهندس "علي توفيق" ، رئيس رابطة الصناعات المغذية للسيارات في تصريح لـ"عربيتي" أن الصناعات المغذية للسيارات تعاني من الركود الذي ضرب سوق السيارات خاصة الشركات التي تغذي مصانع السيارات المحلية بينما لم يتأثر المصدرون او الشركات التي تلبي حاجات سوق قطع الغيار وخدمات ما بعد البيع. ومن جهة أخري قال أن الأزمة التي كان يعاني منها أصحاب الشركات في تحويل الأموال للخارج لاستيراد المكونات او قطع الغيار خفت حدتها بصورة كبيرة بعد تخفيف القيود عليها الا أن الرقابة مازالت مستمرة علي عمليات التحويل لكن الأمر أصبح أكثر يسراً .

واختلف معه محمد حسن مدير شركة الحسن لقطع غيار السيارات الذي أكد أن سوق قطع الغيار من أكبر القطاعات التي تأثرت بالثورة نظراً لتوقف السيارات سواء الملاكي أو النقل بجانب تأثر دخول مستخدمي الملاكي مما قلل الاقبال علي قطع الغيار وأوضح أن الأمور لن تستقر حتي يأتي رئيس منتخب فيما ذكر هاني البوشي صاحب البوشي لقطع غيار السيارات أن معظم العملاء باتت لديهم القناعة بتأجيل صيانة سياراتهم مادمت غير اساسية بعد تذبذب أوضاعهم المالية وأوضح محمد عشري صاحب شركة العشري للاستيراد والتصدير ان سوق قطع الغيار تأثر بسبب ارتفاع أسعار بعض القطع لانخفاض سعر الجنيه امام العملات الاجنبية وخوف العملاء والاهتمام بالأولويات المعيشية وتوقع أن تبدأ الأزمة في التراجع في أكتوبر القادم.

من جهة أخري أكد أيمن فواز صاحب الفواز لقطع غيار السيارات استشراء الفساد بين المستوردين وبعض مسئولي الجمارك الذين ساهموا في ادخال الرسائل المضروبة لقطع الغيار لمصر وطالب بوضع قوانين لمراقبة المستوردين الذين يحددون لأنفسهم هوامش ربح تبلغ200%  وقال سليمان علي مدير العالمية لقطع غيار السيارات "لابد من تطهير الفساد الموجود في الموانيء بأخذ العينات من كل قطع الغيار التي تدخل البلاد دون استثناءات حيث توجد حاويات تخرج من البواخر الي سيارات النقل دون ان تفتح لان اصحابها من ذوي النفوذ".

وأشار محمد حسن الي أن فساد النظام السابق ظهر في سوق قطع الغيار في المجاملات والمحسوبية والرشاوي في دخول البضائع أو تعطيل دخولها لمصلحة رجال الأعمال وأكد هاني البوشي علي احتكار كبار رجال الاعمال للسوق وتعطيل دخول بضائع المستوردين الصغار اذا كانت متعارضة مع بضائع الكبار .

وحول قطع الغيار المقلدة والمضروبة ذكر المهندس علي توفيق أن قرار حظر استيراد قطع الغيار المقلدة من الخارج لم يطبق بعد لكن تم تشكيل لجان بالتعاون بين وزارة الصناعة والمالية كان هو عضوا في احداها للتباحث حول التعديل التشريعي في قانون الجمارك والاجراءات التي يتبعها المستوردون والشهادات التي تطلب منهم لتضييق الخناق علي كل من يقوم باستيراد سلع مقلدة . فيما قال محمد عشري أن قطع الغيار المضروبة اثرت بشدة علي اسعار الاصلية لأنها تجعل العميل غير متأكد من كون المنتج اصلي ام لا ولتجنب ذلك يجب تفعيل شروط الجودة في الجمارك والموانيء فالمنتج الصيني يدخل من الجمارك علي أنه صيني ثم يقوم التجار بتغيير علبة المنتج بالعلبة الاصلية.

وذكر محمد حسن أن التقليد منتشر في تيل الفرامل وسيور الدينمو والتكييف والباور وسيور الكاتينة وطنابير الفرامل والفلاتر بأنواعها وبلي العجل وعلق ايمن فواز قائلا "المسئولون عن الغش التجاري لا يقومون بعملهم لصالح بعض المسئولين والمستوردين الكبار " وأكد سليمان علي ان كثير من العملاء ينظرون الي فرق السعر وليس الجودة فيوجد طقم تيل فرامل اصلي بـ 600 جنيه والمقلد بنفس الختم يباع بـ 150 جنيه وهو ما يقبل عليه الناس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل