المحتوى الرئيسى

مثقفون يطالبون وزارة الثقافة بتمويل المجلات المستقلة

07/20 17:26

استحوذت قضية التمويل على المناقشات التى دارت فى ندوة "المجلات المستقلة والتغيير" التى أقامتها الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة د. احمد مجاهد، واختلف المشاركون حول رؤيتهم لمشروعية التمويل للنشاط الثقافى ففى حين اعتبره بعضهم عار، واعتبره البعض الآخر شئ عادى ما دامت ليست هناك إملاءات. 

وطالب المشاركون فى الندوة بان تكون هناك إدارة جديدة للثقافة فى مصر وأن تقوم وزارة الثقافة بتمويل المجلات المستقلة لكى تؤدى دورها فى الحياة الثقافية المصرية. 

شارك في الندوة الروائية سلوى بكر،والشاعر احمد طه ،والشاعر هشام قشطة، وأدارها الكاتب الصحفى اسامة عفيفى وقال: أميل إلى مصطلح المجلات غير الدورية فمصطلح المستقلة به التباس كبير ،اول مجلة غير حكومية صدرت فى مصر جاليرى 68 هذا الجيل كان ثائرا على الحكومة برغم انها تاخذ بعض الاعلانات وفى السبعينيات هذه المجلات ظهرت كنتيجة للحركة الطلابية وشكلت ثقافة مغايرة للسائد فى ذلك الوقت ، المجلات المستقلة جاءت فى اعبقاب مؤتمر الادباء الشبان فى المنصورة واهمية جاليرى 68 لم تكن فقط رد فعل للافكار السائدة او التيار السائد ولكن اسست نوعا جديدا من الكتابات ورؤية مغايرة على المستوى الابداعى اغلقت كل مصابيح الثقافة الوطنية التقدمية التى كانت تصدرها وزارة الثقافة والاعلام عندما تولى انور السادات واغلقت كل المجلات فى اعقاب 73 ، والتى كانت محاولة لايجاد منابر غير حكومية لتعبر عن افكار مغايرة للتيار السائد ، كل هذه المجلات مجتمعة طرحت مشروعا فى شكل جديد او تيار جديد فالحركة السريالية فى مصر ليست فن تشكيلى فقط وانما لها كتاباتها وقصائدها. 

وتحدثت سلوى بكرعن مجلة جاليرى وقالت: رغم صدور سبعة اعداد فقط من جاليرى 68 الا انها كانت مجلة فارقة فى الخطابات المطروحة فى ذلك الوقت ، كانت مطبوعة استطاعت ان تعبر ليس فقط عن الحركة الثقافية وانما عن الحركة السياسية التى انبثقت عنها هذه الحركة الثقافية ، وهذه المطبوعة الرائدة كانت انعكاسا للحركة الثقافية ، والمشكلة فى تلك المجلات دخول التمويل الاجنبى وكنت ضد هذا التمويل ، وفى رايى يجب إيقاف التمويل الاجنبى وعلى وزارة الثقافة ان تمول هذه المشروعات وخصوصا فى بلد يحتاج لصناعة ثقيلة فى الثقافة ازعم ان على المؤسسة الثقافية ان تنشط لمواجهة هذا التمويل الاجنبى وتكون الداعم الحقيقى للمجلات والافكار التى يتجمع حولها الشباب ،وهذه المجلات مثلت دفعا حقيقيا للثقافة وكانت تحمل خطابات ثقافية اكثر مما تحتمله المؤسسة الثقافية ، والاهم تحليل الخطابات الثقافية ، والان بعد الثورة اين وزارة الثقافة واين دورها وفى رايى ان هناك صناعة ثقيلة فى النشر لا يمكن لدور النشر الخاصة تحملها فنحن بحاجة الان ان نفتح كل هذه الملفات الان. 

وقال احمد طه : الثقافة المستقلة لها علاقة وثيقة بالمتغيرات التى حدثت فى الطباعة والتحولات التكنولوجية وعن التمويل الاجنبى قال :لو نظرنا لكل منظمات حقوق الانسان فى مصر التى كان لها اثر عظيم فى كف ايدى الشرطة عن تعذيب افراد المجتمع نجدها كلها بتمويلات اجنبية ، وبالتالى يجب ان نلغى هذه النظرة هذا اجنبى وهذا مصرى ولست ضد تمويل اجنبى ليس له اى اغراض اخرى ، وعن مجلة اصوات بدأناها مع مجلة اضاءة ولكن لم نكن نفضل مجلة تعبر عن صوت واحد وكنا نرغب فى مجلة تعبر عن الجميع ، ثم قمنا بانشاء مجلة الكتابة السوداء وبعد ذلك عملنا مجلة الجراد واخترنا هذا الاسم لكسر قدسية الادب فالادب فعل انسانى مثل اى شئ وكان لها تاثيرها فى الادب فى مصر ولم نمول اطلاقا ومع ذلك فانا ضد رفض التمويل الاجنبى طالما لا ينتمى لاملاءات . 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل