المحتوى الرئيسى

"التوك شو": "نبيل العربى": الجامعة العربية تحتاج لإعادة نظر فى أسلوب العمل وإن لم أستطع التغيير سأترك منصبى فورا.. و"وزير الاتصالات الجديد": تعرضت لتهديدات من أمن الدولة بسبب تأييدى للبرادعى

07/20 14:14

تناولت برامج التوك شو فى حلقة الأمس، الاثنين، العديد من القضايا الهامة، حيث أجرى برنامج العاشرة مساء الذى تقدمه الإعلامية منى الشاذلى حوارا مع الدكتور نبيل العربى، الأمين العام لجماعة الدول العربية، وأجرى برنامج الحياة اليوم الذى يقدمه الإعلاميان شريف عامر ولبنى عسل حوارا مع الدكتور حازم عبد العظيم، وزير الاتصالات الجديد، وناقش برنامج 90 دقيقة الذى تقدمه الإعلامية ريهام السهلى ملف التمويل الخارجى لمنظمات المجتمع المدنى وناقش برنامج محطة مصر الذى يقدمه الإعلامى معتز مطر التشكيل الوزارى الجديد من خلال حواره مع الدكتور حسن نافعة.



"العاشرة مساء": "نبيل العربى": الجامعة العربية تحتاج لإعادة نظر فى أسلوب العمل وتحديث الوسائل الإلزامية للدول.. قبلت المنصب تحت ضغط عاطفى لعدم خسارة مصر الكرسى.. إن لم أستطع التغيير فى الجامعة سأترك منصبى فورا
متابعة: ماجدة سالم

الفقرة الرئيسية..

"حوار مع الدكتور نبيل العربى الأمين العام لجامعة الدول العربية"

أكد الدكتور نبيل العربى الأمين العام لجامعة الدول العربية أن التحدى فى منصبه الآن أكبر من وزارة الخارجية رغم قلة حجم العمل، حيث تعد الجامعة أيسر كثيرا فى حجم العمل، مشيرا إلى عدم مواجهته أى نوع من الصعوبات عند تعامله مع رؤساء الدول العربية، حيث أظهر الجميع استعداده للاستماع.

وأضاف العربى أن الدول العربية تعيش فى مرحلة معينة من النظام الدولى المعاصر، ورغم ذلك مازال هناك فجوة بين اتخاذ القرارات وتنفيذها، مشيرا إلى أن الجامعة العربية تحتاج لإعادة النظر فى تطوير أسلوب العمل مع تحديث الوسائل الإلزامية والتعلم من تجارب الاتحاد الأوروبى للوصول لمرحلة اتخاذ القرارات وتنفيذها الفورى.

وأشار العربى إلى أن منصب أمين عام جامعة الدول العربية طرح عليه فى البداية وأبدى رفضه التام له واقترح بعض الأشخاص كبديل ورفع مذكرة للمجلس العسكرى والوزراء تشمل أسماء بعينها كان من بينها الدكتور مصطفى الفقى، مضيفا أن بعض المشكلات لم تكن فى الحسبان قد حدثت بعدها ولم يتوقع حجمها وأدركت مصر حينها أنها فى مرحلة لا يجب أن تفقد فيها المنصب وعندما جاء وزير خارجية قطر أبلغه أن مصر رشحته ورحب بذلك وحدث اختياره رغم رفضه قائلا "الفكرة الأساسية أننا إتزنقنا فى الوقت ومصر لا تريد خسارة الكرسى وقبلت تحت الضغط العاطفى والمعنوى لأنى لما أكون راجل معدى السبعين لا أريد الارتباط بمشروعات طويلة الأمد".

وأوضح العربى أن الإنجازات التى تمت فى وزارة الخارجية خلال فترة توليه لم تكن بفضله وإنما وقفت وراءها الحكومة المصرية التى طلب منها محاولة فتح صفحة جديدة مع العالم، مضيفا أن المصالحة الفلسطينية جاءت بعد اطمئنان حماس للحكومة الجديدة بعد أن عانت كثيرا مع النظام السابق، وكانت تنظر له بشك وريبة ولكنها وجدت روحا جديدة الآن بعد الثورة ومن ثم تمت المصالحة، حيث شعرت فتح أيضا أنها تتعامل مع دولة صديقة.

وأكد العربى أن الأمين العام السابق للجامعة كان جديرا بالاستمرار لولا مشروعاته الأخرى كالترشح للرئاسة، مشيرا الى أنه صديق قديم لكل من البرادعى وعمرو موسى منذ الستينيات حيث عمل معه وكان رئيسه فى إحدى المراحل ويتمنى أن يتفقا على "تذكرة" واحدة قائلا "كل واحد فيهم متصور إنى هأصوتله فى الانتخابات رغم إن محدش فيهم سألنى".

وأضاف العربى أن هناك رياح تغيير هبت على المنطقة العربية متمنيا أن تصل لجامعة الدول العربية، مشيرا إلى أنه كأمين للجامعة أمامه طريقين للتعامل مع الملفات الكبرى الشائكة كوضع سوريا إما أن يكون لاعبا أو متفرجا، قائلا "ميثاق الجامعة ينص على العمل لصالح الدول وأنا بطبعى لا أفضل أن أكون متفرجا ففضلت المشاركة بزيارة الرئيس السورى بشار الأسد"، مشيرا إلى أنه ذهب برسالة محددة إلى الأسد وهى ضرورة الإصلاح الحقيقى والذى رد بصوره واعدة بإجرائها قبل نهاية العام.

ونفى العربى أن تكون زيارته قد جاءت كدعم للرئيس السورى قائلا "الأمين العام عندما يبدأ مهام عمله لا يخطو خطوة إلا بالتشاور أولا مع الدول العربية وذهبت للأسد لتوجيه نظره إلى المخاطر الحقيقية التى تنتظره إذا لم يحدث إصلاح واستشهدت بمصر"، مشيرا إلى الصراحة التامة التى تحدث بها مع الأسد ونقله لأمور كثيرة سمعها فى اجتماع الاتحاد الأوروبى تمثل تهديدا لرئيس سوريا الذى وعد بإجراء انتخابات رئاسية نزيهة وحرة قبل حلول العام الجديد مع مجموعة من الإصلاحات الشاملة.

وعن الشأن الليبى أوضح العربى أنه الجامعة العربية اتخذت موقفا وأصدرت طلبا بوقف حقن الدماء وإطلاق النار قبل حلول شهر رمضان مشيرا إلى زيارته التى أتمها لإسطنبول كانت لبحث هذا الموقف، مضيفا أن المسألة أصبحت محسومة، خاصة أن العالم الخارجى الذى يقود حملة للدفاع عن الثوار الليبيين الآن أصبح مؤمنا أن الحل للأزمة سياسى وليس عسكريا، مؤكدا أن العمليات العسكرية لن تنتهى إلا بانتهاء نظام القذافى، قائلا "ممكن أطلب لقاء القذافى ولكن بعد دراسة الأمر جيدا لأنى لا أريد الوقوف متفرجا".

وأشار العربى إلى أن بنى غازى طلبت رسميا التعامل مع القذافى وعقد المجلس الانتقالى لإدارة شئون البلاد وأن هذا المطلب لاقى ترحيبا كبيرا فى مؤتمر إسطنبول، مشيرا إلى أن مقعد ليبيا فى الجامعة العربية خال والقرار ألا يشغل الكرسى أى جانب ليبى حتى تتغير الأوضاع الحالية.

وعن الاتفاقيات الدولية ووضع مصر منها يرى العربى أن العالم تغير منذ سنوات، خاصة بعد نظام التفرقة العنصرية، مشيرا إلى عدم وجود سيادة مطلقة لأن كل دولة توقع على اتفاقية تفقد جزءا من سيادتها وأن حقوق الإنسان أصبحت شأنا دوليا ولا يوجد حصانة للدول فى المحاسبة قائلا "لتكون مصر على مستوى الدول العالمية لابد أن ننضم لكافة الاتفاقيات لحماية شعوبنا ولابد من مراجعة الاتفاقيات التى وقعت عليها مصر ولم تستكملها ونحن فى المرحلة الابتدائية لحقوق الإنسان الآن".

وأكد العربى أن لديه العديد من التصورات والرؤى المستقبلية التى ينتوى عرضها على مجلس وزراء الخارجية القادم واستخدام أسلوب الإقناع وليس الضغط، مشيرا إلى نجاح زيارته للسعودية حيث تم استعراض الأوضاع فى المنطقة والاستماع لآراء قيمة من العاهل السعودى ووزير الخارجية وتناول الحديث عن القضية الفلسطينية والخطوات والمقترحات للتحرك فى اتجاه تسوية النزاع الفلسطينى الإسرائيلى والعمل على إنهائه تماما وليس التفاوض الذى يأتى دائما فى صالح إسرائيل.

وأضاف العربى أنه اجتمع مع مبعوث من الأمم المتحدة والذى اتفق معه على إنهاء 6 عقود من النزاع الفلسطينى الإسرائيلى لأن كل الشعوب نالت حقها فيما عدا فلسطين وأنه من غير المقبول أن ينادى العالم بحقوق الإنسان ويدير ظهره للقضية الفلسطينية، مؤكدا على اعتراف 120 دولة بفلسطين، قائلا: "نسعى لزيادة هذه الدول لأن إسرائيل نجحت بذكاء ودهاء لتبنيهم موقف التفاوض وليس إنهاء النزاع والمفاوضات لن تكون مجدية لأن الحكومة الإسرائيلية لا تريد السلام إلا لنفسها فقط".

وأوضح العربى أن قوة فلسطين الآن فى التأييد الدولى لها، حيث تم اتخاذ قرار فى الدوحة بذهاب مجموعة عربية للأمم المتحدة للمطالبة بعضوية كاملة لفلسطين وحشد التأييد اللازم لها بدلا من التعامل معها بصفتها دولة غير عضو ليس لها الحق فى التصويت، قائلا "فلسطين تفقد كل يوم جزءا من أرضها بالمستوطنات التى تعد ضد أحكام القانون الدولى".

وأكد العربى أن التكتلات الصغيرة داخل الجامعة مقبولة سياسيا ودوليا، حيث تجمعهم مصالح مشتركة أو تفكير سياسى موحد، مشيرا إلى أن هذا الوضع لا يؤثر على آليات العمل فى الجامعة ولن يعطل دورها وأن المنظمات الدولية كالجامعة لها سياسات تتفق مع العرف الدولى وتبنى على أساس أخلاقى وفى هذا الإطار يرغب فى تحسين الأمور بإجراء عدة تطويرات جديدة بكل الوسائل الشرعية والأخلاقية للارتقاء بوضعها، قائلا "قررت ألا أتمسك بهذا المقعد عند الارتطام بحائط لا أقوى عليه وإن لم أستطع التغيير فى الجامعة سأترك منصبى فورا".



"90 دقيقة": الوزراء الجدد يؤكدون على إحداث الفارق للمواطن المصرى.. "مكى" يطالب بإلغاء ندب القضاة.. مستشار رئيس الوزراء يعتصم فى التحرير حتى تحقيق مطالب الثورة
متابعة أحمد زيادة

أكدت الإعلامية ريهام السهلى مقدمة برنامج 90 دقيقة بعد انتهاء إجازتها أنها أول إجازة لها بعد الثورة والتى كانت داخل مصر فقط وأثناء تنقلها بين المدن انتابتها حالة من الشعور بالفخر والزهو لكونها مصرية وتأكيدها بأنه كان يكفيها أن تعبر عن شعورها بالزهو والفخر بكونها مصرية والاعتزاز بإخوانها فرسان ميدان التحرير الذين قدموا لمصر الحرية والسعى للديمقراطية بعد سنوات من نظام كتم على أنفاسنا طويلا أن تقول إنها "مصرية "وأنها ابنة البلد التى لن ترضخ يوما لمستبد أو ظالم وإنها بكل الفخر والاعتزاز عادت لتواصل تقديم برنامج 90 دقيقة.

أجرى البرنامج العديد من المداخلات الهاتفية مع عدد من الوزراء الجدد.

على إبراهيم صبرى وزير الإنتاج الحربى الجديد قال إن أولى أولوياته دفع عجلة الإنتاج وإجراء بعض التعديلات
حازم عبد العظيم وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إن أهم أولوياته وضع خطة لمشاركة المصريين بالخارج فى الانتخابات والمشاركة السياسية.
صلاح يوسف وزير الزراعة أهم أولوياته الاهتمام بالفلاح الذى ظلم كثيرا لسنوات ماضية والاهتمام أكثر بالعاملين بوزارة الزراعة.
أحمد عطية وزير التنمية المحلية أهم أولوياته انتقاء المحافظين، مؤكدا على أنه سيكون هناك تغيير كبير إلى حد ما وأن المعيار فى اختيار المحافظين النزاهة والأمانة لنقل مصر إلى الأفضل.

الأخبار..
محكمة جنايات القاهرة تقرر تأجيل محاكمة وزير الإعلام الأسبق لجلسة 18 سبتمبر ورئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون إلى جلسة الغد فى قضية بث المباريات
وزير الصحة الجديد عمرو حلمى يزور ميدان التحرير ويصف نفسه هناك بأنه خادم الصحة
اعتصام المستشار محمد فؤاد جاب الله مستشار رئيس الوزراء بميدان التحرير

أكد محمد فؤاد جاب الله مستشار رئيس الوزراء ان اعتصامه فى التحرير حتى يحصل أسر الشهداء على مستحقاتهم كاملة وتحقيق رغبة أسر الشهداء على محاكمات عادلة وناجزة ومطالبة المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالعفو عن المدنيين من الثوار.

وأضاف جاب الله أثناء مداخلة هاتفية رداً على سؤال لماذا لم يخاطب رئيس الوزراء بدلاً من الاعتصام وهل الاعتصام مرتبط بالتعديلات الوزارية قاًل جاب الله إن المطالب كان جار تنفيذها ولم تستكمل والاعتصام التزام أدبى.
"مكي" يطالب بإلغاء ندب القضاة

أكد المستشار أحمد مكى، أنه لا يجوز ندب قاض خارج العمل القضائى، لأنه يورث الشبهة ويفصل بين القاضى والقيام بأداء عمله ويخل بالمساواة بين القضاء وأشياء أخرى.
مطالبة القوات المسلحة بالعفو عن المدنيين من الثوار
وثيقة من حركة 6 أبريل ترفض المستشار مصطفى سليمان قاضيا للتحقيقات مع الرئيس السابق
منتدى عن مستقبل مصر فى الفترة الحالية وتقييم لأداء حكومة شرف
معرض رسوم كاريكاتير عن ثورة 25 يناير بساقية الصاوى

الضيوف..

كمال أبو عيطة عضو الاتحاد المصرى للنقابات المستقلة

حلمى الجزار عضو مجلس شورى الجماعة

محمد عادل المتحدث باسم حركة 6 أبريل

أكد كمال أبو عيطة عضو الاتحاد المصرى للنقابات المستقلة أنه سعيد فى التعديلات بتولى وزير الصحة الجديد وأن القضاء على الاعتصام يتم بمعالجة أسباب الإضرابات أما قلاقل الفلول فالثورة قادرة على التعامل معهم.

وأضاف أبو عيطة أن معايير اختيار الوزراء هى نفسها معايير اختيار النظام السابق وأن الرؤية الاقتصادية الحالية ما زالت تسير بروية مبارك حتى الآن وأن الرؤى الاقتصادية الحالية متخلفة لا تتابع ما يحدث فى العالم من تطور وأنه علينا أن نأخذ من الأنظمة التى حولنا أفضل ما فيها وأشار أبو عيطة إلى أن محاكمة مبارك والقول بأنه مريض وكبر سنه هناك من كانوا أكبر منه سنا وأكثر مرضا من الشرفاء بالسجون فى عهد مبارك بدون جريمة ارتكبوها ولم يرحمهم أحد.

وطالب حلمى الجزار، عضو مجلس شورى الجماعة، برؤية واضحة للحكومة، مؤكدا على أن التغيير الوزارى غير مرض للإخوان وأن تضارب ردود أفعال الإخوان واختلافها يرجع إلى اختلاف زاوية النظر، ولكن الاتفاق على مطالب الشعب، مشيرا إلى أن الإخوان لم يتخلفوا عن الثورة وانه كانت هناك سيناريوهات معدة من قبل النظام السابق وهى أنه لو الإخوان نزلوا لن تكون الأمور هادئة وكانوا سيتعاملون مع الثورة بقانونهم وإذا لم ينزل الإخوان فالأمور ستكون هادئة وان هذا ما قاله عمر سليمان.

وأوضح الجزار أنه بصفة شخصية راض عن التعديلات رضا يفوق النصف وتساءل لماذا يترك المسئولون الأمر إلى أن يصل إلى ضغط شعبى من خلال ميدان التحرير لتحقيق المطالب.

وأضاف الجزار أنه لابد أن تستمد الثورة قوتها من الميدان لأنها حكومة ثورة أخذت شرعيتها من الثورة، وأنه لابد من إعطاء الحكومة الجديدة مهلة لنرى ماذا ستقدم وإلا فالميدان موجود ولكل حادث حديث.

وصرح محمد عادل، المتحدث الإعلامى لحركة 6 أبريل بأنهم يريدون شرعية قانونية للسلطة بعيدا عن العسكر وأن يكون ميدان التحرير صدى للبرلمان الشعبى، كما طلب باستبعاد النائب لعام أو تنحيه ومحاكمة جودت الملط وبعزل سياسى لأعضاء الحزب الوطنى السابقين لإحداث ديمقراطية حقيقية بعد علنية المحاكمات.

الفقرة الثانية..

التمويل الخارجى بين القبول أو الرفض

الضيوف..

الدكتور عصام النظامى عضو اللجنة التنسيقية لجماهير الثورة

أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت لمنظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدنى

أكد عصام النظامى، عضو اللجنة التنسيقية لجماهير الثورة، أن الثورة المصرية فتحت شهية الأمريكان لتقديم 8 ملايين دولار شهريا لدعم الثورة ومحاولة فرض وصاية مبينا أنها تكون لأغراض مشبوهة قد يكون المقصود منها الاختراق الأمنى وخدمة مصالح وأجندات لأن الأمريكان ما زالوا ينظرون لدول الشرق الأوسط بنظرة الاستعلاء والغطرسة وأننا كمصريين لا نريد تشويه معالم الثورة.

تعجب النظامى من توقيت المنحة مؤكدا على أنه تشويه لمعالم الثورة وأن هذه المنح لا بد لها من فاتورة تسدد للمنظمات مقابل المنح.

وأشار النظامى إلى أن هناك 25 منظمة تقدموا بطلب معونة منهم خمسة أسسوا قنوات فضائية.

وأكد النظامى أن معه وثيقة مكتوب فيها بأنه لتحقيق الأهداف المرجوة لا بد من التواصل مع الجامعات لتشجيع إدراج التربية المدنية وليس الدينية واللعب على ملف الشهداء والتواصل مع الجهات الرقابية.

وأضاف النظامى أن الصرف يتم على أساس نتائج يتم الاتفاق مسبقا عليها وتوضيح لبيان لحجم الدور الذى تلعبه الوكالة أثناء تنفيذ المنحة وأشار النظامى أن المنظمات الأجنبية لها أجندات خاصة وتوجهات معينة وأنهم دخلوا العراق ودمروها باسم الديمقراطية.

وأوضح أنه يتم التمويل من خلال عناوين مثل السفارة الأمريكية ومنظمة الشراكة الأمريكية والصندوق الوطنى للديمقراطية ومؤسسات خاصة غير هادفة للربح وبعد ذلك يكتشف أن الكونجرس الأمريكى هو الذى يمولها.

من جانبه قال أيمن عقيل، رئيس مؤسسة ماعت لحقوق الإنسان، هناك جهات عديدة كانت تتلقى أموالا من الخارج قبل الثورة ومصر عملت العديد من المشروعات مثل خدمات المواطنين ومحو الأمية كلها كانت بالتمويل الخارجى وأن حركة 6 أبريل فى التحرير كانت بتمويل أجنبى وأن التمويل الخارجى كان له دور فى تثقيف الشباب وفهم العصيان المدنى وكيفية مراقبة الانتخابات.



"الحياة اليوم": "وزير الاتصالات الجديد": تعرضت لتهديدات من أمن الدولة بسبب تأييدى للبرادعى.. "عيسى": عدم وصول قرار حبس مبارك احتياطيا إلى وزارة الداخلية أمر غريب.. رئيس محكمة القاهرة السابق: بوفاة مبارك تسقط القضية جنائيا فقط
متابعة رانيا عامر

الأخبار..
تأجيل أداء اليمن الدستورية للوزراء الجدد
الفريق الطبى الألمانى المعالج للرئيس السابق سيصل خلال ساعات
التغير الوزارى يثير ردود أفعال مختلفة فى الشارع المصرى
المحكمة الإدارية العليا تصدر حكما نهائيا بحل نقابة المحامين
الدكتور عصام شرف يلغى تكليف عبد الفتاح البنا بوزارة الآثار
دول أجنبية تحذر رعاياها من السفر لمصر إلا للضرورة
وزير الداخلية يوقف ضابط الأمن المركزى بطل أحداث الدخيلة عن العمل
الأزهر يرفض تجسيد الصحابة والـ البيت بمسلسل الحسن والحسين
نيابة 6 أكتوبر تحقق فى البلاغات حول تعليم البهائية لأطفال إحدى المدارس
تشكيل لجنة عليا للانتخابات برئاسة المستشار عبد المعز أحمد إبراهيم رئيس محكمة الاستئناف بالقاهرة
محكمة جنايات القاهرة تقرر تأجيل محاكمة أسامة الشيخ فى قضية إهدار المال العام
جهاز الكسب غير المشروع يواصل تحقيقاته مع رموز النظام السابق.. منع ابنى أحمد نظيف وزوجته من السفر والتصرف فى أموالهما والتحفظ على أموال سكرتير مبارك السابق ووزير الإسكان الأسبق
لجنة شئون الأحزاب توافق على إنشاء 3 أحزاب جدد "الإصلاح والنهضة والعربى والحرية"
بهى الدين حسن يرفض منصب نائب وزير الداخلية
السفير السعودى بالقاهرة يمنح كل أوائل الثانوية العامة تأشيرة عمرة لهم ولأسرهم
استعدادات رمضان تتغلب على الأوضاع السياسية والاقتصادية

الفقرة الأولى..

"الخطط المستقبلية لوزارة الاتصالات والمعلومات"

الضيوف..

"الدكتور حازم عبد العظيم، المكلف بتولى حقيبة وزارة الاتصالات والمعلومات"

أبدى الدكتور حازم عبد العظيم، المكلف بتولى حقيبة وزارة الاتصالات والمعلومات، رفضه للمصطلح الذى يطلق على الحكومة الحالية، بأنها "حكومة تيسير أعمال"، ولكنها حكومة من أهم الحكومات فى تاريخ مصر.

وأشار عبد العظيم، لبعض أولوياته التى سيطبقها بعد أداء اليمين الدستورى، أمام المشير طنطاوى، وهى التواصل مع المصريين بالخارج، والعمل على تمكين المصريين من عملية التصويت فى الانتخابات الرئاسية، والتى تحتاج إلى إجراءات تشريعية وتكنولوجية.

أوضح عبد العظيم أن الإرادة السياسية لمنح المصريين بالخارج لم تكن موجودة قبل الثورة ووضع آلية فعالة للتعامل مع جميع شكاوى المواطنين إليكترونيا وإعادة صياغة تنظيم قانون الاتصالات الذى يحتاج للتغير الجذرى لحماية حقوق المواطنين وخروج قانون حرية تداول المعلومات إلى النور لتعزيز مبدأ الشفافية.

وشدد عبد العظيم على ضرورة مباشرة الحقوق السياسية وتطبيق القانون من خلال تفعيل دور الجهاز القومى للاتصالات فى الرقابة لحماية المواطنين.

وأضاف عبد العظيم بأنه يميل إلى تصعيد قيادات وكفاءات شابة للوزارة بصفة عامة وخاصة فى قطاع الاتصالات.

قال عبد العظيم إنه لم يكن سياسيا ولكن ظروف الحياة، جعلته ينضم إلى الجمعية الوطنية للتغير، وتأييده للبرادعى برغم كونه نائبا لوزير الاتصالات، مشيرا لتلقيه تهديدات من جهاز أمن الدولة بسبب تأييده للبرادعى.

أكد عبد العظيم فى نهاية حواره بانه لن يتغير بعد تعيينه لمنصب الوزير، وأنه سيستمر فى التواصل مع الشباب على موقع الفيس بوك.

الفقرة الثانية..

صحة مبارك تفرض سيناريوهات غامضة على جميع المستويات

الضيوف..

المستشار رفعت السيد، رئيس محكمة جنايات القاهرة السابق.

صلاح عيسى، الكاتب الصحفى، ورئيس تحرير القاهرة.

الدكتور حمدى عبد العظيم، أستاذ علاج الأورام بجامعة القاهرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل