المحتوى الرئيسى

الصحف البريطانية: "السى آى إيه" تدرب وحدات أفغانية سرية استعداداً لمغادرة الأمريكيين لأفغانستان.. وأمريكا تعلن الصومال منطقة "مجاعة" وسط إصرار واشنطن لحجب المساعدات

07/20 13:30


الجارديان:
العلاقات الأمريكية الباكستانية تزداد سوءاً بعد اعتقال جاسوسين لإسلام أباد فى واشنطن

قالت الصحيفة إن العلاقة بين الولايات المتحدة وباكستان قد شهدت مزيداً من التدهور بعد أن وجهت وزارة العدل الأمريكية اتهامات لرجلين بالعمل لحساب المخابرات الباكستانية.

وتشير الصحيفة إلى أن أحد هذين الرجلين كان متورطاً مع المجلس الأمريكى الكشميرى، والذى تقوم باكستان من خلاله بتوجيه ملايين الدولارات للتأثير على أعضاء الكونجرس الأمريكى. وتقول واشنطن إن هناك مراكز كشميرية أخرى فى لندن وبروكسل يزعم مكتب التحقيقات الفيدرالية "إف بى أى" أنها تدار من قبل عناصر من الحكومة الباكستانية. وحددت الضابطة سارة ويب ليدين، العميل الخاص للإف بى أى، أحدها فى لندن، وهو مركز العدالة الكشميرية الذى يديره نظير أحمد شاول.

وكانت الإف بى أى قد اعتقلت المدير التنفيذى للمجلس الأمريكى الكشميرى غلام نبى فاى البالغ من العمر 62 عاماً فى منزله بفيرجينيا، فى حين أن المتهم الآخر وهو زاهر أحمد "63 عاماً" يعتقد أنه فى باكستان، وكلاهما يحمل الجنسية الأمريكية ويواجهان السجن لفترة تصل إلى 5 سنوات إذا ثبتت إدانتهما.

وكانت العلاقات بين الولايات المتحدة والمخابرات الباكستانية فد توترت بشكل كبير بعد اعتقال عميل السى أى إيه ريموند ديفز فى باكستان، والكشف عن أن أسامة بن لادن كان يختبئ فى مكان قريب من العاصمة الباكستانية إسلام أباد. وكانت السيناتور الأمريكى ديان فينستين، رئيسة لجنة الاستخبارات، قد وصفت العلاقة بين واشنطن وإسلام أباد بأنها فى أزمة.

ولفتت الجارديان إلى أن اعتقال فاى ربما يأتى كنوع من الانتقام على الإيذاء الذى تعرض له عدد من الباكستانيين الذين شاركوا فى حملة التطعيم الوهمية التى خطط لها السى أى إيه فى باكستان فى مارس الماضى، من أجل الحصول على الحمض النووى لزعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن، كما أن الاعتقالات تأتى فى الوقت الذى تقوم فيه وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كلينتون بزيارة إلى الهند، أقوى أعداء باكستان.

ويتهم الرجلان بالتآمر والعمل كعملاء لحكومة أجنبية، إلى جانب اتهامات بالتزوير والتستر وإخفاء الحقيقة.

رامى عصام.. صوت الثورة المصرية يعود إلى ميدان التحرير

وصفت الصحيفة المطرب رامى عصام بأنه صوت الثورة المصرية، وقالت إن الأغنية التى كتبها فى دقيقتين فى ميدان التحرير يوم إعلان الرئيس مبارك عن تنحيه قد أصبحت بمثابة الموسيقى التصويرية للثورة المصرية.

وتضيف الصحيفة: أنه بينما كان رامى عصام لأداء أغنية "ارحل" الموجهة للرئيس مبارك من ميدان التحرير يطالبه فيها بترك الحكم فى يوم 11 فبراير، اندلعت الفرحة فى الحشود الموجودة فى ميدان التحرير تهلل بعد الإعلان عن تنحى الرئيس، فاختفى عصام لدقيقتين يكتب أغنية تعبر عن مصر بعد مبارك ويؤديها فى الميدان.

وكان من المقرر أن يذهب عصام إلى لندن للمشاركة فى حدث نظمته "منظمة المصريون المتحدون" فى المملكة المتحدة، لكن لم يتم السماح له بدخول البلاد، فأرسل رسالة مصورة أدى فيها أغنية "اضربنى" للتعبير عن الوقوف بثبات فى وجه العنف الحكومى، وهو ما يعرفه عصام جيداً بعد ما تردد عن تعذيبه لساعات فى المتحف المصرى فى أحد أيام شهر مارس الماضى.

وقد وصل عصام مؤخراً إلى بريطانيا بعد السماح له بدخولها للمشاركة فى احتفال موسيقى بالربيع العربى سيقام خلال هذا الأسبوع مع عدد من الفنانين الذين شاركوا فى الثورة.

وتشير الصحيفة إلى أن عصام لم يكن معروفاً قبل الثورة، فقد كان هناك قليلون فقط من يسمعون أغنياته السياسية، وعندما بدأت المظاهرات فى 25 يناير شارك فيها فى بلدته المنصورة، ثم قرر أن يأتى إلى القاهرة للمشاركة مع المحتجين فى ميدان التحرير فى 31 يناير، وقرر أن يجعل من هتافاتهم أغنية.

وفى اليوم التالى لخطاب مبارك الذى قال فيه إنه سيتنحى عن الحكم بعد انتخابات سبتمبر الرئاسية، خرج عصام بأغنية ارحل، ويقول إنه شعر باندهاش كبير لأنه أدى هذه الأغنية أمام أعداد غفيرة فى الميدان ورحبوا بها جميعاً. وهى الأغنية التى تم تصويرها بالفيديو وتحمليها على موقع يوتيوب وشوهدت مئات الآلاف من المرات.

وعن رأيه فى الأوضاع الحالية وهو يستعد للعودة إلى ميدان التحرير، قال عصام إنه ليس متشائما أو محبطا لكنه ليس متفائلاً أيضا، وأكد أنه سيعود إلى الشارع لأنه لا يزال هناك ما يجب أن يقوله.


الإندبندنت:
"السى آى إيه" تدرب وحدات أفغانية سرية استعداداً لمغادرة الأمريكيين لأفغانستان

ذكرت الصحيفة أن المخابرات المركزية الأمريكية "سى آى إيه" قامت بتدريب وحدات عسكرية أفغانية سرية لكى تواصل الحرب التى قادتها الولايات المتحدة على طالبان، وذلك مع استعداد الآلاف من القوات الأمريكية لترك أفغانستان.

وأوضحت الصحيفة أن أعضاء من مجموعة مكونة من 400 رجل فى إقليم قندهار الجنوبى قد أطلعوها على التدريب الذى يتلقونه والعمليات السرية التى يتم تنفيذها ضد المسلحين فى ظل استعداد القوات الأجنبية لترك البلاد بحلول عام 2014.

وكشفت شخصيات رفيعة المستوى داخل هذه القوات عن أنهم تعلموا قواعد القتال اليدوى على يد مستشارين عسكريين أجانب وتعاملوا مع أهداف حددتها طائرات هليكوبتر بلاك هواك الأمريكية، وتسلموا خطاب شكر من الرئيس الأفغانى حامد كرزاى.

وعلى الرغم من النجاحات العسكرية الواضحة التى حققوها، إلا أن إحدى هذه الجماعات قد حاصرتها مزاعم ارتكاب انتهاكات حقوقية مما يثير تساؤلات عن دورهم عندما يرحل مدربوهم الأجانب عن أفغانستان.

تقول راتشيل ريد، مستشارة السياسة بمنظمة المجتمع المفتوح، إن هذه القوات هى الأكثر غموضا فى البلاد ولا تخضع للمحاسبة وعدم وجود من يتحمل مسئوليتها يمثل مشكلة خطيرة.

وكانت الولايات المتحدة قد قالت فى إطار مراجعة سياستها لمكافحة الإرهاب والتى تم الإعلان عنها فى 28 يونيو، إنه تنوى التأكد من تفكيك الهيكل القيادى للقاعدة سريعاً وكذلك مؤيديها، باستخدام تكتيات سرية تتجاوز المهمة التقليدية للجيش والاستخبارات.

وتوضح الإندبندنت أن هذه الجماعات المسلحة تتركز فى شرق وجنوب أفغانستان، حيث يقومون بجمع المعلومات الاستخباراتية وتأمين الحدود مع باكستان وإطلاق غارات على المسلحين من القاعدة وطالبان وغيرها من الجماعات المسلحة. ونقلت الصحيفة عن مصادرها داخل حركة طالبان قولهم إن جماعة "قوة قندهار الضاربة" هى أكثر ما تخشاه.


التليجراف
الأمم المتحدة تعلن الصومال منطقة "مجاعة" وسط إصرار واشنطن على حجب المساعدات

فى الوقت الذى تستعد فيه الأمم المتحدة لإعلان أجزاء من الصومال منطقة مجاعة، تم حجب عشرات الملايين من دولارات المساعدات الأمريكية العاجلة للصومال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل