المحتوى الرئيسى

"واشنطن بوست": الـ''''إف بي آي"قابلت ناشطين سوريين في واشنطن

07/20 11:22

واشنطن: قال معارضون لنظام الرئيس السوري بشار الأسد موجودون في الولايات المتحدة الأربعاء إن عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي" قابلوا ناشطين سوريين في واشنطن وأعربوا عن مخاوفهم على سلامتهم.

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن المعارضين قولهم انه بعد اجتماعات أولية بدأت قبل عدة أسابيع، بقي عملاء الـ"إف بي آي" على اتصال بناشطين سوريين رئيسيين، تلقت واحدة منهم عبر الهاتف تهديداً بالموت في أيار/ مايو الماضي.

ونقلت عن هلا عبد العزيز وهي أمريكية سورية تقيم بمدينة ألكسندريا الأمريكية ان شخصاً اتصل بها وحذرها من ان ابنتها في سوريا "ستختفي" بحال استمرت هي بقضية مدنية تتهم مسؤولين سوريين بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.

وقالت عبد العزيز ان والدها قتل في درعا في نيسان/ أبريل الماضي برصاص القوات السورية، مشيرة إلى انها اتصلت بالـ"إف بي آي" عبر محاميها بعد تلقي اتصالات من شخص هدد ابنتها وباقي أفراد عائلتها.

وأضافت "افترضت ان الاتصال أتى من السفارة".

والتقت عبد العزيز مع عميل المكتب الفدرالي مرتين وقال انه سيحقق بمصدر الاتصال، وهو على اتصال معها عبر الهاتف منذ ذلك الحين.

يشار إلى ان وزارة الخارجية الأمريكية استدعت في أوائل الشهر الحالي السفير السوري لدى واشنطن عماد مصطفى لتعرب له عن قلقها بشأن تقارير عن تصرفات بعض موظفي السفارة السورية بالولايات المتحدة، وإقدام فريق البعثة السورية تحت سلطة مصطفى على مراقبة أشخاص يشاركون بتظاهرات سلمية في أمريكا بواسطة التصوير الفوتوغرافي والفيديو.

وذكرت "واشنطن بوست" أن رضوان زيادة وهو طالب سوري زائر بجامعة جورج واشنطن ومن منتقدي حكومة الأسد تلقى اتصالاً من الـ"إف بي آي" قبل 3 أسابيع.

وقال زيادة "لديهم مخاوف بشأن عائلات الناشطين بأمريكا"، مشيراً إلى أن القوات الأمنية السورية اتصلت بأفراد عائلته في سوريا وطالبت منهم التبرؤ منه ومما يفعله.

وأشار زيادة إلى أن عميل الـ"إف بي آي" ناقش معه الوضع في سوريا وبقي على اتصال به.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل