المحتوى الرئيسى

رجل رائع - رجل مخيب: أوروجواي × بيرو

07/20 07:58

تقييم لأداء أفضل وأسوأ لاعب في المباراة النصف نهائية لبطولة كوبا أميركا 2011 والتي اسفرت عن ترشح أوروجواي للنهائي بهدفين للاشيء على حساب رفاق "جيريرو".

يُمكننا القول أن أوروجواي خطفت ورقة التأهل للنهائي بأقل مجهود ممكن أمام بيرو فلم يتعرض خط الدفاع بقيادة "دييجو لوجانو" لذلك الضغط الكبير الذي يؤدي لانحنائهم وهز شباك حارسهم الأمين موسيليرا الذي لم يُختبر سوى مرتين فقط طيلة الـ90 دقيقة، على النقيض تماماً، تعرض الحارس البيروفي لعديد الاختبارات، نجح في بعضها خلال الشوط الأول الذي انتهى سلبياً، وفشل في اهمها بالشوط الثاني الذي شهد تفوق سواريز بهدفين ولولا رعونة أجيرين وفيرنانديز وسوء طالع فورلان ربما لانتهت المواجهة بأكثر من أربعة أهداف.

تقرير المباراة: اضغط هــنـا

نعم أوروجواي تأهلت للنهائي بأقل مجهود، لكن هل هذا يعني انها لم تلعب ضد بيرو؟ بل لعبت وقدمت مباراة رائعة بدنياً وفنياً على الرغم من تخطيها الأرجنتين بعد ماراثون طويل قص نهايته بركلات المعاناة الترجيحية التي ابتسمت للسيليستي، لكن التعب والارهاق لم يظهر إطلاقاً على نجوم أوروجواي ما يوضح الفارق البدني بين عناصر الفريقين.



رجل رائع: دييجو فورلان - أوروجواي

http://u.goal.com/137200/137215hp2.jpg

هدد سواريز مرمى بيرو مرتين في الشوط الأول..وسجل هدفين في الشوط الثاني.. لكن دوره في الملعب كان مقتصراً على دور متلقي الكرات داخل صندوق العمليات أكثر مما هو دور متنوع مثلما كان يعمل دييجو فورلان.

أداء فورلان كان خيالياً في هذه المباراة، لعب دور المُمرر ودور الهداف، حاول التسجيل بكل قوته إلا أن سوء الطالع استمر في ملازمته حتى ضد أحد اضعف الدفاعات التي واجهها.

صنع فورلان الهدف الأول لسواريز، بتسديدة صاروخية من تحت القدم وفي زاوية قاتلة للحارس راؤول سقطت من يده ليجدها سواريز أمامه وبكل بساطة وضعها في المرمى.

ومع التدخلات الدفاعية لفورلان وجد بيريرا يُمرر له إحدى الكرات على الجهة اليسرى من نصف الملعب وبتفاهم كبير اعاد الكرة لبيريرا الذي وجهها إلى سواريز على حدود المنطقة ليسجل الهدف الثاني.

فورلان أدائه كان متنوعاً، هجومي ممزوج بصناعة الألعاب والربط بين الوسط والهجوم، وهذا ما صنع الفارق لأوروجواي طيلة الأعوام الثلاثة الماضية بفضل هذا اللاعب المَرن.


رجل مخيب: فارجاس -بيرو

http://u.goal.com/135900/135958_news.jpg
عَولت جماهير بيرو على صانع فرحتهم الذي أهلهم إلى الدور ربع النهائي "فارجاس"، فجاءت تلك الأماني والثقة المفرطة بأثر عكسي على نفسية اللاعب الذي بدا مُتأثراً بهذا الضغط.

فارجاس لم يُمرر سوى عرضيتين فقط طيلة الفترة التي لعبها حتى وقت طرده بالبطاقة الحمراء في الدقيقة 69 والتي كاد بعدها جيريرو يسجل هدف تقليص النتيجة بسبب خطأ فادح بالتصدي من الحارس موسيليرا.

ولو لاحظنا طيلة المباراة كان فارجاس يتدخل بعنف على لاعبي وسط أوروجواي بسبب وبدون سبب، وأتضح تركيزه على الجماهير والإعلام لتسويق نفسه ما كلفه كل شيء في نهاية المطاف.
http://u.goal.com/134800/134843.jpg

اقرأ ايضاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل