المحتوى الرئيسى

من وصايا أسياد العملاء..!! الحلقة التاسعة بقلم:ماهر زيد الزبيدي

07/20 00:22

من وصايا أسياد العملاء..!! الحلقة التاسعة

ماهر زيد الزبيدي


بول بريمر ؛ الحاكم المدني للعراق المحتل وبعد استبداله بالمجرم نيغرو بونتي قبل التحاقه في سفارة الولايات المتحدة ببغداد،أوصاه ببعض النصائح ويطلب منه ان يدوّن في مفكرته الشخصية كيفية التعاطي مع أدلاء الخيانة هؤلاء الذين أوكلت إليهم واشنطن إدارة العملية السياسية في الحظيرة الخضراء ،عملاء وجواسيس صغار من معممهم الكذاب إلى الملتحي الدجال ومن هذه الوصايا :

الوصية التاسعة)). يعلمون علم اليقين بأنهم معزولون عن الشعب لا يحظون بأي تقدير أو اعتبار من المواطنين لأنهم منذ الأيام الأولى التي تولوا فيها السلطة في مجلس الحكم الانتقالي المؤقت أثبتوا أنهم ليسوا أكثر من مادة استعماليه وضيعة في سوق المراهنات الشخصية الرخيصة))

لا بأس أن نذكّر أهلنا في العراق أن الطائفيين هم من كانوا يمثلون المعارضة في الخارج, واستعانوا بالجيوش الأمريكية والمخابرات الإيرانية واختبئوا في جيب الكنغر ودخلوا خلف الدبابات الغازية. ولا يوجد من يعرفهم من أبناء الشعب كشخصيات سياسية واعتبارية بل الجميع يعرفهم بأنهم شلة من خونة وجواسيس قتلة ومجرمين وسراق مزدوجي الولاء والهوية إنهم نبتة خبيثة زرعها الاحتلال وكونها تشكل إساءة بالغة لقيم الأمة النبيلة وتاريخ العراق العظيم الذي كان مركزا للخلافة لقرون طويلة ومركزا للحضارة الإسلامية العظيمة التي أخرجت أوروبا من الظلام إلى النور. نعم لقد صدق المجرم بول بريمر بوصفه هذا لهذه الشلة العفنة التي كثيرا ما دجلت وكذبت ولا زالت تكذب إنها ممثلة للشعب في حين لايوجد أكثر من 16 معتوها منهم فاز بالانتخابات الأخيرة ليس بحب الناس إليه أو لوطنيته وإنما لارتباطاته بدول بعينها دربته سنوات طويلة و دعمته بالمال والإعلام ليفوز بالانتخابات، إما البقية الباقية الذين يزيدون على ال280( نائبا) فهم شيش عوازة مثلما يقال ، فأي ممثليه للشعب وأي حكومة منتخبة ينتخبها عضو لن يحصل على أكثر من مائة صوت هو صوته وصوت أفراد عائلته وحمايته ومن جميع القوائم أليس هذا دليل واضح بأنهم لايحضون بأي تقدير أو اعتبار من أبناء شعب العراق العظيم وهل هناك برلماني أو برلمانية يستطيعان إقناع الشعب بمنجزة صغيرة تم انجازها من قبل أي دورة من الدورات الغير شرعية منذ مجلس الحكم الانتقالي ولغاية يومنا هذا؟. لقد خلف الاحتلال الأمريكي إلى الآن أكثر من مليون قتيل, ومليوني يتيم, ومليوني أرملة, وتهجير أكثر من أربعة ملايين عراقي إلى خارج البلاد من جحيم الاحتلال وجحيم الطائفية بمساعدة ودعم عملائه الذين عادوا إلى العراق كادلاء خيانة مكررين دوري (أبو رغال والعلقمي)يقبعون اليوم في الحظيرة الخضراء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل