المحتوى الرئيسى

إلغاء وزارة الاستثمار ونائب رئيس الوزراء يعلن إلغاء الخصخصة

07/20 09:07

القاهرة - استمرارا لأزمات التشكيل الوزارى، اعتذر الدكتور أحمد فكرى عبدالوهاب عن قبول منصب وزير التجارة والصناعة فى حكومة الدكتور عصام شرف بعد يوم واحد من إعلانه قبول الترشيح، بسبب ما سماه تزايد الضغوط الشعبية الجارفة .

فيما أعلن الدكتور على السلمى، نائب رئيس الوزراء، إلغاء برنامج الخصخصة المثير للجدل وتشكيل لجنة لمراجعة عقود الشركات التى تم التخلص منها، مؤكدا فى الوقت ذاته إلغاء وزارة الاستثمار.

وقال فكرى إنه عرض التنازل عن ممتلكاته وعضويته فى مجالس إدارات الشركات الخاصة التى يمثلها مقابل الوزارة، مشيرا إلى أنه سيخطر مجلس الوزراء رسميا باعتذاره عن المنصب فى بيان رسمى يصدر عنه ويوضح فيه أسباب الاعتذار كاملة.

وأكد أن قراره جاء لرفع الحرج عن الدكتور عصام شرف، رئيس مجلس الوزراء، مضيفا: وجدت أن التيار جارف ضد رجال الأعمال واستمرارى فى المنصب لن يخدم المصلحة العامة.

وأشار فكرى الذى كان يشغل منصب العضو المنتدب لشركة مرسيدس، ورئيس المجلس التصديرى للصناعات الهندسية، إلى أنه ظل لمدة يومين يدرس موقفه القانونى من تولى هذا المنصب نظرا لطبيعة عمله كرجل أعمال.

وأوضح أنه استعان بكبار الفقهاء القانونيين لوضع آلية صارمة لمنع تعارض المصالح، وكانت تقتضى بيع كامل الحصص فى أى شركة سواء داخل مصر أو خارجها، والتنازل عن عضوية مجالس إدارات الشركات، بالإضافة إلى تشكيل لجنة محايدة للإشراف على معاملات الشركات التى ينتمى إليها والهيئات التابعة للوزارة على أن تعتمد هذه اللجنة قراراتها بشأن تلك الشركات من مجلس الوزراء مباشرة وليس من خلال وزير الصناعة.

وأضاف: عرضت هذه الآلية على رئيس الوزراء ووافق عليها، وتم الإعلان عن قبولى حقيبة وزارة الصناعة والتجارة الخارجية، رغم أنه كان من الممكن أن أغادر الوزارة بعد أسبوع فى ظل الظروف الراهنة.

وشدد فكرى على حق رجال الاعمال الدستورى فى الترشح لأى منصب أو وزارة باعتبارهم جزءا من المجتمع، لكن بشرط وضع القواعد التى تمنع تعارض المصالح.

وباعتذار وزير التجارة والصناعة وقبله الآثار فإن الدكتور شرف سيواصل مشاوراته غدا بالبحث عن بديلين لتولى وزارتى التجارة والصناعة، والآثار التى قد يتم إلغاؤها، عقب شفائه من الوعكة الصحية التى أصابته.

وأشار إلى أنه من المقرر أن تقوم الحكومة الجديدة بحلف اليمين الدستورى نهاية الأسبوع الجارى، وذلك فى حالة انتهاء الدكتور «شرف» من مباحثاته غدا.

من ناحية أخرى، بدأ العاملون بوزارة الكهرباء حملة جمع توقيعات مطالبة بإقالة الدكتور حسن يونس، وزير الكهرباء، وشهدت الحملة استجابة واسعة داخل شركات الإنتاج والتوزيع، معلنين أنهم بصدد تنظيم وقفات احتجاجية داخل المحطات يوميا وأمام مجلس الوزراء.

وحسم أعضاء من الحكومة الجديدة، الجدل الدائر حول التوجهات الحكومية التى يجرى تشكيلها فى الوقت الراهن، نحو عودة وزارة الاستثمار من عدمها، مؤكدين أنه لن يكون هناك وزير لشؤون الاستثمار وسيتم إلغاء الخصخصة رسميا بجميع أنواعها ومراجعة عقود بيع الشركات والمؤسسات التى تمت خلال حكم النظام السابق.

وأكد الدكتور على السلمى، نائب رئيس الوزراء للشؤون السياسية، المشرف على قطاع الأعمال العام، أنه لن تكون هناك وزارة للاستثمار أو وزير يمثلها فى الحكومة عقب الانتهاء من التشكيل الجديد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل