المحتوى الرئيسى

مصر تعتزم طرح أول سندات محلية منذ بدء الثورة

07/20 09:33

القاهرة - تعتزم مصر بيع أول سندات في السوق المحلية بقيمة 3 مليارات جنيه (نحو 504 مليون دولار) تستحق بعد عامين في 26 يوليو 2013. ويعتبر هذا الإصدار هو الأول الذي يتم طرحه بعد الثورة المصرية في 25 يناير الماضي.

ومنذ تلك الفترة تعتمد مصر على أذون الخزانة التي يصل أقصى استحقاق لها إلى عام، وستباع السندات الأسبوع المقبل عن طريق مزاد في الخامس والعشرين من الشهر الحالي.

وتشير بيانات الموازنة المصرية خلال العام المالي الحالي، الذي بدأ مطلع الشهر الحالي، إلى فجوة بين الإيرادات والإنفاق تقدر بنحو 134.3 مليار جنيه (22.5 مليار دولار)، وتسعى الحكومة إلى سد 120 مليار جنيه من هذا العجز، من خلال الاقتراض الداخلي عن طريق السندات وأذون الخزانة، فيما ستعتمد على المساعدات والقروض من الدول العربية لسداد باقي قيمة العجز (14 مليار جنيه – 2.3 مليار دولار)، وذلك بحسب تصريحات لوزير المالية السابق، سمير رضوان .

إلا أن وزير المالية الجديد، حازم الببلاوي، قال في تصريحات له، إنه لا يستبعد إمكانية الاقتراض من صندوق النقد الدولي، بعد أن تفاوض الوزير السابق على قرض بقيمة ثلاثة مليارات دولار، ولكن ضغوطا شعبية أرغمته على رفضها، فيما قال صندوق النقد الدولي إنه لا يزال مستعدا لمساعدة مصر.

ومصر التي كانت تعتمد على الاقتراض الداخلي والخارجي بشكل كبير لسداد عجز موازنتها، من المستبعد أن تلجأ إلى سوق السندات الدولية؛ نظرا لحالة الغموض السياسي التي سترفع تكاليف الاقتراض، إلى جانب أن المساعدات التي أعلنت عنها الولايات المتحدة والسعودية وقطر ودول أخرى لمصر، قد تصل إلى 20 مليار دولار، ولكنها لم تحصل إلا على 500 مليون دولار منها حتى الآن من السعودية.

ويقول خبراء إن الغموض والاضطراب السياسي في البلاد يدفع المستثمرين لتجنب أذون الخزانة المصرية في الوقت الحالي، وهو الأمر الذي أثار فكرة استحداث وسائل جديدة من أدوات الدين، مثل الصكوك التي من الممكن أن تجذب دولا عربية وإسلامية من خلالها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل