المحتوى الرئيسى

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يدين اختطاف سفينة الكرامة الفرنسية

07/20 13:30

المركز الفلسطيني لحقوق

الإنسان يدين اختطاف سفينة الكرامة الفرنسية 

سفينة الكرامة بعد الاستيلاء عليها من قبل البحرية الاسرائيلية
غزة :

ادان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إقدام قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي

البحرية على محاصرة سفينة الكرامة الفرنسية قبالة مياه قطاع غزة، وقطرها بالقوة إلى

داخل المياه الإسرائيلية،  ويحمل سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي المسؤولية

القانونية الكاملة عن أمن وسلامة المتضامنين الدوليين على متنها. 

ودعا المركز بحسب بيان له تلقت "محيط" نسخة منه

المجتمع الدولي إلى التدخل الفوري والعاجل للضغط على السلطات الحربية المحتلة لوقف

انتهاكاتها المستمرة ضد قوافل التضامن الدولية التي تناضل من أجل رفع الحصار الشامل

غير القانوني المفروض على السكان المدنيين في قطاع غزة.
 
وكانت أربعة

زوارق حربية تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي قد حاصرت سفينة الكرامة الفرنسية،

وعلى متنها 16 متضامنة ومتضامناً دولياً، وثلاثة ملاحين وصحفيين اثنين، على بعد نحو

40 ميلاً بحرياً قبالة شواطئ قطاع غزة، وذلك فجر يوم أمس الثلاثاء، الموافق

19/7/2011.  وقد قطرت تلك القوات سفينة الكرامة، واقتادتها بالقوة إلى ميناء

أسدود في إسرائيل، فيما انقطعت كافة وسائل الاتصال مع المتضامنين على متنها منذ ذلك

الحين.
 
وسفينة الكرامة الفرنسية هي رسالة عالمية، ضمن مجموعة قافلة

الحرية 2 التي ما تزال جاثمة في الموانئ اليونانية بقرار من الحكومة

اليونانية. 

وهي تمثل رسالة انتصار للحرية والكرامة وحقوق الإنسان

من أجل وقف سياسة العقاب الجماعي ضد السكان المدنيين في قطاع غزة، ورفع الحصار

الجائر المفروض عليهم. 

وقد أعلنت سفينة الكرامة الفرنسية رسالتها إلى كافة

الدول والشعوب:
 
" يشكل هذا القارب الصغير رمزاً لتصميم حركة التضامن

الدولية على كسر الحصار المفروض على غزة، والتعبير عن التضامن مع 1.6 مليون فلسطيني

يقبعون في سجن كبير هناك منذ عام 2007.  إن حقيقة أن سفينة الكرامة لا تزال في

عرض البحر تشكل انتكاسة للحكومة الإسرائيلية التي تحاول بالقوة وممارسة الضغوط

لتكريس الحصار غير القانوني والإجرامي، وإسكات حركات المجتمع المدني في مختلف أنحاء

العالم".  بيان صادر من سفينة الكرامة في عرض المياه الدولية بتاريخ 18 يوليو

2011.
 
"المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يثمن المحاولة الجريئة لقافلة

الحرية 2، ممثلة بسفينة الكرامة الفرنسية، والذين أصروا على كسر مؤامرة الصمت

والحصار غير القانوني واللا إنساني الممارس ضد المدنيين في قطاع غزة.  يعتز

الشعب الفلسطيني بإصرار وتصميم المتضامنين الدوليين على كسر المؤامرة، مذكرين بأن

الحصار لا يزال قائماً.  إن هؤلاء المتضامنين يشكلون الحالة الرمزية والنواة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل