المحتوى الرئيسى

تجدد الأحداث بقرية كوم أشفين.. والأهالي يقتلون شخص ذهب لشراء المخدرات من بلطجية “نوي”

07/19 20:02

تجدد الأحداث بقرية كوم أشفين.. والأهالي يقتلون شخص ذهب لشراء المخدرات من بلطجية “نوي”

الجريدة -تجددت الأحداث بقرية كوم أشفين بمدينة قليوب، حيث خرج المئات من أبناء القرية حاملين الأسلحة والعصي والشوم عقب مشاهدتهم 3 أشخاص يستقلون دراجة بخارية معتقدين أنهم من تجار المخدرات، وأنهم جاءوا من قرية نوى، بغرض التعدي عليهم وتأديبهم بسبب إبلاغ الشرطة عنهم في الأحداث الأخيرة، وهو ما تسبب في مصرع احدهم وإصابة أخر، فيما تم التحفظ علي الثالث.

وكان اللواء أحمد الناغي مدير أمن القليوبية قد تلقى إخطارا بالواقعة ، وانتقل اللواء محمود يسري مدير المباحث الجنائية وتبين من التحريات أن أهالي قرية كوم اشفين استشاطوا غيظا عندما شاهدوا 3 أشخاص يستقلون دراجة بخارية ويمرون بالقرية، فاعتقدوا أنهم من بلطجية قرية نوى ، وجاءوا ليكرروا ما حدث في المرات السابقة ، فخرجوا للدفاع عن أنفسهم ، وقام الأهالي بمحاصرة الأشخاص الثلاثة بالأسلحة وقتلوا أحدهم ويدعى رمضان حسين محروس وأصيب أخر، بينما تم التحفظ على الثالث.

وكشفت التحريات أن الأشخاص الثلاثة من روض الفرج وكانوا في طريقهم من القاهرة إلى نوى لشراء المخدرات وقادهم حظهم السيء بالمرور من قرية كوم اشفين للدخول إلى نوى فشاهدهم الأهالي وتعدوا عليهم معتقدين أنهم بلطجية من قرية نوى.

وعلي الفور أمر مدير أمن القليوبية بفرض طوق أمني حول القرية وتواجد نقاط أمنية بمداخل ومخارج الطرق الرئيسية.

وكان المئات من أهالي قرية كوم أشفين بمدينة قليوب التابعة لمحافظة القليوبية قد قاموا يوم الجمعة الماضي بقطع طريق القاهرة – الإسكندرية الزراعي السريع عند مطلع كوبري قليوب ، وتحطيم 6 سيارات تابعة للشرطة الواقفة أمام مركز شرطة قليوب وسيارة ملاكي خاصة بأحد ضباط الشرطة، وكذلك تحطيم وتكسير واجهة القسم من الخارج.

وحاول الأهالي اقتحام القسم بسبب قيام عدد من البلطجية والمسجلين خطر بقرية (نوى) التابعة لمدينة شبين القناطر بإطلاق الرصاص على أهالي القرى مما أدى إلى إصابة 4 أشخاص بطلقات نارية.

وعندما قاومهم أحد أبناء القرية قاموا بخطفه وفروا هاربين في الوقت الذي نجحت فيه أجهزة الأمن بالقليوبية في تحديد المتهمين الأربعة المتسببين في الأحداث إلا أنها مازالت تواصل البحث عن المتهمين الهاربين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل